مراجعة كتاب الاقتصاد والصحفي

إن لم يفعلها غيرك، فهذه فرصتك لأن تفعلها بنفسك .. من هذه الحكمة انطلقت الصحفية إيفلين المصطفى في كتابة كتاب اقتصادي ليكون معيناً لها قبل غيرها ليتمكن الإعلامي والصحفي من فهم مبادئ و أساسيات علم الإقتصاد ليصبح قادراً بعدها على أداء عمله كصحفي اقتصادي أو خوض و إدارة النقاشات على أرضية علمية متينة.

كنت متشوقاً للحصول على نسختي كتاب ” الاقتصاد والصحفي ومايهمه من معلومات “ وبعد أيام قليلة من صدوره أرسلت لي إيفلين نسخة موقعة بيدها، تشوقت لأعرف كيف ينظر غير المتخص لعلم الاقتصاد، فكل ما قرأته ودرسته في هذا المجال كان قد ألفه أساتذة اقتصاد، ولعل هذا أول كتاب اقرأه عن الاقتصاد يكتب شخص غير دارس للاقتصاد.

عموماً الكتاب ليس بالحجم الضخم ويمكن إعتباره جرعة كافية من مبادئ علم الاقتصاد، والفصل الأول فلسفي نوعاً ما ويبحث في تعريف علم الاقتصاد وتعريف بعض المبادئ كإمكانات الإنتاج والمرونة والتطرق لأشهر النظم الاقتصادية كالموجه واقتصاد السوق والمختلط.

الفصل الثاني يبحث في أحد فروع علم الاقتصاد الرئيسة وهو الاقتصاد الكلي ويستعرض المدارس الفكرية في هذا العلم كالكلاسيكية والكينزية وما رافقها من تحديثات وتطورات بالآراء كما ويشرح المفاهيم الأساسية في هذا العلم كالبطالة والدورات الاقتصادية والتضخم، وفي القسم الثاني من الفصل الثاني ينتقل للحديث عن الاقتصاد الجزئي وهو الفرع الرئيسي الثاني من علم الاقتصاد ونتعرف على نظرية المنفعة والعرض والطلب كأهم مكونات الاقتصاد الجزئي.

إلى هنا كان نظري أساسي فكري، في الفصل الثالث ينتقل الكتاب للبحث في أمور مالية أحدث وكان مخصصاً لسندات الدين وتعريف بها وتمييزها عن الأسهم ثم يشرح الأسهم وأساسياتها وكيف يتم تداولها ولماذا تتغير أسعارها.

الفصل الرابع يتابع بحثه في الأمور المالية ليتعرض إلى مفهوم المال من حيث كيف يتم قياسه وخلقه والتعرف على النظرية الكمية للمال و تأثير أسعار الفائدة على المال وأنظمة الدفع ويختم الكتاب بنظرة على الاقتصاد الأمريكي و انهيار الدولار.

كما نلاحظ فإن الكتاب وإن حمل في عنوانه كلمة ” الصحفي ” إلا أنه اقتصادي بحت ولا يعطيك دليلاً لتوظيف هذه المفاهيم إعلامياً وصحفياً، بل المقصود منه أن يساعد الصحفي على فهم هذه الأساسيات ليكون على نفس سوية الاقتصادي الذي درسها وتخصص فيها.

بالنهاية تشكر الصحفية على جهدها الطويل في إنجاز هذا الكتاب المبسط وهذا لايعني أن نتوقف هنا بل على العكس فالمكتبة العربية أحوج ماتكون لكتب تعطي الخلاصة والزبدة للعلوم لغير المختصين وكتاب إيفلين كان محاولة في هذا الدرب.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

الجدولة الزمنية بين كرة المضرب وشركتك

يتابع كثير منا مباريات بطولة “ويمبلدون” للتنس. لكن ألم يحدث لك أن انشغلت عن متابعة …

3 تعليقات

  1. الكتابة فى آى مجال من خارج نطاق المتخصصين تكون دوما اضافة ممتازة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: