طرائف من مقابلات العمل

 

لو أجريت عدد من مقابلات العمل، لابد أنك قد مررت بمواقف مضحكة لأسباب خارجة عن الإرادة. سأسرد عليكم باختصار مجموعة من المواقف الطريفة التي حصلت كما يرويها أصحابها.

1- بينما كان يقلب سيرتي الذاتي، قال متعجباً: أوه! برجك الحوت؟ عرف ذلك من تاريخ الميلاد. فأخبرته: نعم، يبدو أنك مهتم بالأبراج، وبعدها انتقل الحديث من الوظيفة إلى التوافق والحظوظ

2- شخص متقدم إلى وظيفة تقنية، وفي مقابلة مع مدير الشركة طلب منه العد من 100 حتى 0 تنازلياً وبسرعة .. بينما المتقدم للوظيفة يعد، طالبه بالمزيد من السرعة، ثم بدأ بعرض ورقة رسم عليها بعض الأشكال.

كان اختبار للتعرف حول مدى قدرة الموظف التركيز على أمرين معاً.

المدهش أن المقابلة لم تتضمن أي سؤال تقني يخص الوظيفة.

3- إحدى المتقدمات كانت مرتبكة لدرجة أنه سألها هل تعرفين البرمجة بلغة php، فأجابت نعم أنا أتقن لغة hph!

4- في مقابلة لاختبار اللغة الإنكليزية، كان هناك أسئلة عن الأفلام، ثم امتد لمعرفة من قتل جون ويك في الجزء الثالث

5- سأل الموظف: ما اسمك؟ فأخبره: محمد، فأضاف: كيف تكتب؟ فقام بالتهجئة وأخطئ عدة مرات بالأحرف الصوتية بين a و u، فسأله: ما هو مستواك بالإنكليزية؟

6- أحدهم في اختبار الإكسل وجد أخطاء في الأسئلة، فقام بتصحيحها لهم! فتم قبوله بالوظيفة

7- سألته الموظفة إن كان متزوجاً، فأجاب: عازب، فأخبرها لم لا تبحث عن موظفة وتضيف راتبك إلى راتبها وتؤسس مستقبلك معها!

8- في إحدى مقابلات العمل الهاتفية مع شركة خارج البلد، كان الاتصال رديئاً، فقال المتقدم: صوتك سيء، فبدأت الموظفة بالصراخ لعله يصل.. وبعد دقائق من تكرار عبارة “الصوت سيء”، ردت: عفواً، سأدع زملائي يتواصلون معك، لعل صوتهم يكون أجمل من صوتي.

9- بعد مقابلة هاتفية استمرت 45 دقيقة، اكتشفت أنها تقدمت لوظيفة بمدينة تقع على مسافة 650 كيلومتر!

10- في محاولة لتقليد مشهد البيع الشهير في فيلم ذئب وول ستريت، أخرج حاسبه المحمول وأعطاه للمتقدم وقال له أخرج من المكتب وأدخل مجدداً وحاول إقناعي بشراءه.

فخرج ولم يعد!

بعد نصف ساعة اتصل به يتوسل أن يعيد له الحاسب

فطلب منه: هل تشتريه؟

11- في إحدى مقابلات التوظيف لمطور واجهات أمامية، تقدم المرشح بموقع يشبه موقع يوتيوب بشكل كبير، فسأله الموظف ممازحاً: هل طردوك غوغل وجئت للعمل لدينا؟ فلم يعرف المرشح إن كان هذا مدح أم ذم.

بعد مضي أسابيع قليلة من الفترة التجريبية، اكتشفت الشركة أن التصميم قالب متاح على الشبكة مجاناً، ولما واجهت المرشح بذلك، اجاب أنه يمكنه برمجة مثيله لكنه اختصاراً للوقت استخدم القالب الجاهز.

تلك كانت عينة من المواقف الطريفة التي حصلت بالفعل، وأنت أخبرنا إن مررت بشيء مشابه؟

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

منصات العمل الحر العربية

منصات العمل الحر العربية.. كيف تعمل عن بعد من منزلك وتحقق دخل Gepostet von ‎محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: