استراتيجيات التسعير

 

1. سياسة كشط السوق.

تكون هذه السياسة متبعة في تحديد أقصى سعر للمنتج بغرض الحصول على أقصى ربح ممكن في الأجل القصير.
تستخدم هذه السياسة عادة في حال المنتجات الجديدة التي تقدم للسوق لأول مرة أو في حالة السلع المعدلة جوهرياً أو في حالة السلع المميزة عن سلع المنافسين.

مثل ما تتبعه شركة نوكيا في طرح منتجاتها الجديدة بأشكالها ومواصفاتها الجديدة.
ولكن يلاحظ أن هذه السياسة قصيرة الأجل إذ يضطر المسوق بعد مضي فترة زمنية لتخفيض السعر بسبب دخول المنافسين إلى السوق.

2. سياسة اختراق السوق.

تعتمد على تحديد السعر المنخفض للمنتج بما يمكن المنظمة من تحقيق حجم مبيعات كبير.
تفترض هذه السياسة مرونة الطلب على السلعة حيث يؤدي تخفيض الأسعار إلى زيادة كبيرة في حجم المبيعات.

3. سياسة التسعير النفسي.

يقدم السعر النفسي على أساس دفع المستهلك إلى اتخاذ قرار الشراء نتيجة رد الفعل العاطفي أكثر منه على أساس التفكير المنطقي.
غالبا ما تستخدم هذه السياسة في السوق الاستهلاكي ومن هذه السياسات:
الأسعار الكسرية: مثل (9.99).

أسعار التفاخر (الاسعار الرمزية): وهي الاسعار المرتفعة جدا والتي تعطي ايحاء بالتفاخر أو بارتفاع مستوى الجودة وتستخدم هذه السياسة في سلع الموضة والرفاهية.

4. سياسة التسعير المهني.

يحتاج المستهلك في بعض الأحيان إلى سلعة أو خدمة لا يعرف عنها الكثير وبالتالي لا يعرف أسعارها.
ونظراً لعدم مقدرته على الاستغناء عنها فإنه يضطر لدفع أي سعر للحصول عليها.
مثل خدمات المحاماة, الاستشارات المالية, الطبيب, ….

وهنا يوجد سياستان تسعيريتان هما:
التسعير الأدبي (الأخلاقي): ويستخدم عندما يكون الطلب غير مرن ويكون البائع مهني ويعتمد السعر هنا على المعيار الأدبي والأخلاقي.
التسعير المهذب: وهي طلب أسعار مختلفة لنفس السلعة أو الخدمة حسب الظرف أو حالة المستهلك. (اللي تدفعه)

5. سياسة التسعير الترويجي.

هو التسعير الذي يكون الهدف منه العمل على ترويج وتنشيط المبيعات. مثل:

سياسة أسعار الاستدراج: تسعير منتجات معروفة في السوق بسعر أقل من سعر السوق.
سياسة أسعار المناسبات الخاصة: مثل نهاية الموسم للسلع الموسمية.
سياسة الخصم السيكولوجي (الأسعار المقارنة): حيث تعرض السلع بالسعر القديم والسعر الجديد.

6. سياسات التسعير الجغرافي.

يتم تحديد السعر بناء على الجهة التي تتحمل تكاليف النقل.

ومن أهم هذه السياسات:

الأسعار الجغرافية الموحدة: حيث يتحمل المنتج تكلفة النقل بحيث يقوم المستهلكون بدفع نفس الثمن للسلعة بصرف النظر عن مواقعهم الجغرافية.
سياسة أسعار فوب Free On Board: في هذه الحالة يتحمل المشتري تكلفة النقل وتكون أسعار البيع تسليم المصنع.
أسعار المنطقة: حيث يقسم السوق إلى عدة مناطق وتتحمل الشركة تكلفة النقل إلى المناطق المختلفة وتحمل تلك التكلفة على السعر لتلك المنطقة.

7. سياسة أسعار الخصم.

تقوم تلك السياسات على أساس تعديل أسعار البيع وذلك للتعويض عن بعض الوظائف أو الأنشطة التسويقية أو للتشجيع على الشراء بكميات كبيرة أو تعجيل الدفع. ومن أهمها:

الخصم التجاري: يمنح للوسطاء نظير قيامهم بأداء مهام تسويقية مثل النقل والتخزين.
الخصم الكمي: ويعطى نظير الشراء بكميات كبيرة ويكون على شكلين:
الخصم الكمي غير المتجمع: حيث يمنح إذا زادت الكمية المشتراة في الصفقة الواحدة عن قيمة معينة.
الخصم الكمي المتجمع: ويمنح إذا زادت كمية الشراء خلال مدة زمنية معينة عن كمية أو قيمة معينة.
الخصم النقدي: يمنح هذه الخصم عند البيع الآجل وذلك للتشجيع على سرعة الدفع قبل موعد الاستحقاق (4-10 صافي 60).

8. سياسة التمييز في الأسعار

تقوم هذه السياسة على أساس تقديم السلعة أو الخدمة الواحدة بأسعار مختلفة إلى القطاعات السوقية المتعددة في السوق.
ويتحدد الاختلاف في السعر على أساس المقدرة الخاصة بكل مستهلك على المساومة.
وأيضاً على أساس درجة المنافسة في السوق.

9. سياسة تسعير خط المنتجات.

عند استخدام هذه السياسة يجب دراسة العلاقة بين المنتجات كأن تكون المنتجات مكملة لبعضها البعض. ومن أهمها:
التسعير المقيد: يعني تسعير المنتج الأساسي بسعر منخفض, بينما يسعر المنتج اللازم لتشغيله أو تعزيز أداؤه بسعر عالي جداً.
مثل تسعير موس الحلاقة بسعر منخفض ولكن شفرات الحلاقة بسعر عالي.
مثل تسعير جهاز قياس السكر في الدم الجهاز بسعر منخفض والشرائح بسعر عالي.

التسعير المتنوع: يتم وضع عدد محدد من الأسعار لمجموعات مختارة من المنتجات بناءً على أسماء العلامات التجارية أو الموديلات المتشابهة في النوعية.
مثل تسعير البدلات في محلات الملابس بـ 250 ش, 350 ش, 500 ش.

التسعير التشجيعي: قد يحتوي خط منتجات على موديلات ونماذج بعضها تتصف بجودة عالية وبسعر عالي, وربما تكون هناك موديلات بجودة أقل وسعر منخفض لاستقطاب الزبائن ذوي الحساسية للسعر.
وغالباً ما تستخدم هذه الاستراتيجية في الأدوات الكهربائية والمنزلية.

10. سياسة تسعير مجموعة السلع.

يقوم عدد كبير من المنظمات بإنتاج وتسويق أكثر من سلعة.

وطبقاً للمفهوم الحديث للتسويق تقوم هذه المنظمة بتسعير مجموعة من السلع التي تنتجها بغلاف واحد وبسعر واحد يشتريها المستهلك كمجموعة واحدة.
غالباً ما تستخدم هذه الطريقة لتصريف منتجات بطيئة الحركة مع منتج سريع الدوران.
مثل شامبو وبلسم.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

هل هناك ما هو أفضل من الوقت الذي يتفاعل فيه المستهلكون مع الحملة التسويقية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: