نظرية المليار الذهبي Golden Billion

296

تقول النظرية أن موارد الكرة الأرضية لا تستطيع أن تلبي سوى حاجات مليار نسمة فقط ليعيشوا بمستوى دخل عالي كما هو في الدول الغنية. وبالتالي لا يمكن أن نؤمن نفس مستوى الرفاهية لكافة سكان الأرض لأنها محدودة

و الإحصائيات تقول ان سكان بلدان “المليار الذهبي” يشكلون 15 % تقريبا من البشرية، لكن يستهلكون 75 بالمائة من مواردها ويرمون في البيئة المحيطة بهم 75 بالمائة ايضا من النفايات.

طبعاً هالنظرية تتعارض مع الرأسمالية و السوق الحرة اللي تقول أننا لو أتحنا للأسواق أن تعمر وفق العرض والطلب وبدون أي تدخل فيها بالنهاية كل العالم سيوصل لمستوى رفاهية واحدة

للتنويه: هذه المصطلحات التي انشرها بين الحين والآخر هي محاولة لتوثيقها فقط بدلاً من الضياع هنا وهناك ولن تطغى على محتوى المدونة المعروف

2 Comments
  1. برزان says

    هذه النظرية مبنية على أسس مادية بحتة وتتوافق مع الغرب ومعتقداته, أما نحن المسلمين فنؤمن بأن الله سبحانه خلق الكون وخلق الناس وهو يتكفل بأرزاقهم (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) وفي الارض ثروات كثيرة لم تكتشف فمثلا عاش البشر آلاف السنين ولم يكتشفوا النفط الا مؤخرا والامثلة كثيرة ولو آمن البشر بذلك لعاش الناس بسعادة وسلام, قال تعالى (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس * ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون )

  2. برزان says

    اضافة لذلك لو ان هناك قوانين جادة تمنع الاغنياء من الجشع والتغول على حساب الفقراء لما رأينا فقراء بهذا الشكل ولكن غياب العدالة الاجتماعية والوقوف مع القوي وانتشار ظاهرة الجشع والهوس بتكديس الثروات هو السبب

Comments are closed.

%d مدونون معجبون بهذه: