الفوائد العشر للتفويض

التفويض

“دع كل إنسان يمارس الفن الذي يعرفه” اريسطو فانس

يساعد التفويض على توفير الوقت والمال ويفيدك في كل جوانب حياتك المختلفة، يمكنك التفويض في العمل والحياة الشخصية على حد سواء .. فيمايلي عشرة فوائد ستلمسها ما أن بدأت بتفويض بعض المهام

1- إدارة الوقت:

عندما تفوض بعض المهام الملقاة على عاتقك للآخرين، فإنك بذلك توفر مزيداً من الوقت لإنجاز أعمال أكثر أهمية.

2- زيادة الإنتاجية:

إذا ما استطعت أن توفر وقتك ولا تقوم بالإعمال غير المهمة يمكنك عندئذ أن تركز اهتمامك على الأمور الأكثر أهمية، وأن تتعلم مهارات جديدة، والقيام بمزيد من الأعمال التي تحسن من إنتاجيتك والنتائج النهائية للشركة.

3- بناء فريق قوامه الثقة:

عندما تقوم بتفويض بعض أعمالك لأعضاء فريقك، فإنك تبرهن لهم على ثقتك فيهم وفي قدراتهم لإنجاز الأعمال.

4- تنمية مهارات فريقك:

إذا ما قمت بالتفويض إلى أعضاء فريقك فإنك تساعدهم بذلك على تعلم مهارات جديدة وازدياد معارفهم لأن التفويض سيساعدهم على تنمية أنفسهم، والخروج من منطقة الراحة والتبلد، وتحقيق نتائج أفضل في النهاية.

5- زيادة رضاء العاملين وتقليل معدل الاستقالة:

عندما يتعلم أعضاء فريقك مهارات ومعارف جديدة من خلال التفويض فإن ذلك يساعدهم على الإجادة في عملهم، وفى حياتهم، كما يقربهم أكثر من بعضهم البعض، وبذلك يحققوا الإتحاد الكامل بينهم، وهو من شأنه أن يجعلهم يشعرون بالرضا، وبحب العمل، وبالتالي يتمسكون بالفريق لفترة أطول.

6- زيادة التحفيز:

عندما يشعر أعضاء الفريق بثقتك فيهم، ويجدوا أمامهم الفرصة لتعلم مهارات جديدة، وكذلك الفرصة للتقدم فإن ذلك سوف يرفع مستوى تحفيزهم، وكذلك إنتاجيتهم.


7- تحقيق سيطرة أكبر:

أن ممارسة التفويض بشكل ملائم مع المتابعة المستمرة سوف يمنحانك سلطة التركيز على النتائج، وإعطاء رأيك وخبرتك للمساعدة في إتمام وإنجاز العمل المطلوب. إنك بذلك تتيح لنفسك فرصة النظر للموقف من بعيد وبالتالي سوف يكون حكمك أفضل وأشمل وستكون سيطرتك على الموقف أكبر.

8- تقييم أفضل لأعضاء فريقك:

عندما تقوم بتفويض بعض الأعمال لأعضاء فريقك سوف تكون أمامك فرصة لتشاهدهم يقومون بأعمال جديدة، وبذلك سوف تستطيع أن تعرف مدى قدرتهم على مواجهة المواقف الجديدة مما يمكنك من تقييم نقاط القوة والضعف في أدائهم.

9- تقليل التوتر:

إن التفويض لا يجعلك مضطراً لأن تتواجد في كل مكان، وأن تقوم بنفسك بكل العمل، لأنك قد كلفت بعض أعضاء فريقك للقيام بذلك نيابة عنك، وسوف يتيح لك ذلك بالطبع وقتاً أكثر لتمارس الأشياء التي تجد فيها متعة واستمتاع، وهذا بالتالي سوف يقلل من شعورك بالتوتر.

10- التقدم:

عندما تقوم بالتفويض فإنك تستطيع أن تقوم بأعمال أكثر أهمية، وهذا من شأنه أن يفتح أمامك الباب على مصراعيه لتتقدم وتتسلق سلم النجاح للوصول إلى المركز المرموق الذي تستحقه. وتستطيع الآن أن تحكم بنفسك، وترى كيف أن التفويض ليس بالفكرة السيئة وكيف أن نتائجه عظيمة.

اعرف تماماً أنه قد يكون من الصعب البدء بالتفويض لذا ينصح التدريج ، ابدأ بتفويض بعض المهام الروتينية والتي مسؤوليتها منخفضة ولاتعتبر حساسة ، وبعد تحقيق النتيجة المرجوة منها . انتقل لتفويض مهام اعقد وهكذا .. لكن لاتنسى ان تستغرق بالتفويض حتى ينعدم وجودك وتصبح كل مهامك مفوضة للاخرين حينها سيكون من السهل الاستغناء عنك ما لم تتقدم إلى مستويات متقدمة

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

الجدولة الزمنية بين كرة المضرب وشركتك

يتابع كثير منا مباريات بطولة “ويمبلدون” للتنس. لكن ألم يحدث لك أن انشغلت عن متابعة …

3 تعليقات

  1. اخي محمد فوائد التفويض لا تخفى ولكن الأهم نريد أن نعرف كيف نختار الشخص المناسب الكفؤ لكي نفوضه القيام بأعمالنا كما لو كنا نحن قائمين بها ؟؟ وكيف ندربه ونعلمه ؟؟ تحياتي

  2. 🙂 اسمح لي أن أبدأ تعليقي بابتسامة فأنت حببتني في التسويق ثم أطلقت علي مدافع الاستغناء عني ثم بعد ذلك حفزتني للتقدم ، أسلوبك جميل ، تقبل تحياتي 🙂

  3. مبدع بمعنى الكلمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: