وصفات سحرية لتنهي حياتك الوظيفية وتبدأ حياتك العملية – الجزء الثاني

 

تحدثنا في الجزء الأول عن تغير معنى ومفهوم الأمان الوظيفي من وظيفة دائمة وتأمين راتب شهري إلى مفاهيم عصر الاقتصاد الذكي وكيف أصبح على الإنسان أن يدير نفسه كما تدار الشركات ويعتبر لنفسه علامة تجارية يعمل على تطويرها وتنميتها ، و بدأنا بعرض النصائح و الأفكار العملية لصناعة علامتك التجارية المميزة

٦) اعرض نفسك جيدا كما لو كنت منتجا

ابحث عن طرق للتعبير عن شخصيتك بشكل جيد، محاولا استثمار خصالك الشخصية بطريقة فعالة.

إن طريقة تعبئة وتغليف منتجك ما هي إلا وسيلتك السريعة للجذب والإغراء، فهي أداة جذابة لتسهيل اتخاذ قرار الشراء. ابحث عن النجوم في مجتمعك وصناعتك وقلد أفضل ما فيهم من أساليب عرض.

٧) اعتبر نفسك مؤسسة وليس شخصا : حتى وإن كنت تعمل لدى شخص آخر، فلتفكر دائما بطريقة مستقلة ولتتصرف كما لو كنت مشروعا مستقلا تربطك بصاحب العمل علاقة ربح متبادل. فأنت في العمل لا تعمل ولا تنظر لساعات الحضور والانصراف، بل تعمل على تحقيق المهام المكلف بها. فكل لحظة تمر لها قيمتها الكبيرة، وما عليك إلا أن تتعلم كيفية التفكير بطريقة مستقلة، ولا علاقة لهذا فيما إذا كنت تنوى الاستمرار في عملك لمدة ستة أشهر أو ست عشرة سنة أخرى. لأن الأمر يتعلق بقيمة الإنسان الذي تقع عليه عينك في المراة كل صباح، وأنت تغادر منزلك إلى عملك.

٨) تتحدد قيمة علامتك التجارية بناء على قيمك الطريقة التي تقضى بها ساعات عملك، : تعكس عاداتك وقيمك الشخصية والداخلية. فالمشروعات التي تريد تحقيقها وفلسفتك في الحياة تحتم عليك إعادة جدولة برامجك ومشروعاتك.

المشروع الفردي والتفكير المستقل يعتبر أسلوبا للحياة، وتعبيرا عن الذات وما يعتبره الإنسان ذا قيمة خاصة، أو ذا معنى عميقا.

٩) استوعب طريقة تقدير قيمتك : قلة من الناس يدركون الكلية التي تحكم سوق العمل ومعادلاته الاقتصادية ألا وهي:

الربح = سعر البيع – التكاليف. وأنت لن تستطيع تقدير قيمتك إلا إذا عرفت قيمة الخدمات التي تطرحها في السوق.

وهذا يعني أن تبدأ بتدوين ما تحققه من ربح وخسارة أولا بأول. يجب أن تعرف كيف تصنع المال، لتكون قيمتك (التي هي قيمة منتجك) في السوق واضحة في ذهنك، ولتكن على دراية تامة بتكلفة تحقيق تلك القيمة.

10) يجب أن يكون لديك ملف موجز عن شركتك : تحتاج كل شركة إلى دليل شامل يصف نشاطها ويوثق إنجازاتها. وأنت أيضا يجب أن تعد قاعدة بيانات بمهاراتك وقائمة بالمشروعات التي نجحت فيها. وعليك أن تبرز نقطة القوة الرئيسية في ملف حياتك وسيرة ذاتك. وكلما كان الجهد الذي تبذله لتحقيق ذلك كبير ا، كلما كانت فرص نجاحك أكبر. ففي عالم العلامات التجارية هناك طبقات من المعاني التي تترجم في النهاية إلى قيمة في السوق.

١١ ) تتحدد قيمتك بالطريقة التي تقضي فيها وقتك : ما تقوم به من مشروعات ينم عن شخصيتك. فيجب أن تخطط عملك بحيث تتمكن من إنجاز تلك المشروعات، والتي تعكس ما ترغب في أن تشتهر به. ينبغي أن تنظم وقتك بحيث يتسنى لك أن تقول “لا” لأي شيء من شأنه أن يشتت انتباهك. وليكن جدول أعمالك هو شغلك الشاغل، ولتفحصه جيدا كل صباح، أما في المساء فقم بمراجعة ما تم لك تحقيقه. بمعنى كخر: “لا بد أن نجعل من أنفسنا التغيير الذي نريد أن نراه في العالم”.

يتبع ..

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: