تجربة التعلم مع مؤسسة نيوفيرستي في التعليم عن بعد

 

تزايدت الكثير من تجارب التعلم عن بعد في هذه المرحلة من حياتنا وخاصة مع انتشار الإغلاقات العامة بسبب كوفيد-19؛ وأضحى العاتق الأكبر حاليّاً في العملية التعليمية مُحمّلاً على إرادة الشخص في تطوير ذاته. التعليم عن بعد أو التعليم الالكتروني هو ذلك النظام التفاعلي للتعليم، حيث يُقدّم للمتعلم باستخدام تكنولوجيات الاتصال والمعلومات، ويعتمد على بيئة إلكترونية رقمية متكاملة تعرض المقررات الدراسية عبر الشبكات الإلكترونية، ويوفر سبل الإرشاد والتوجيه وتنظيم الاختبارات وكذلك إدارة المصادر والعمليات وتقويمها.

ووفق د.فادي الشلبي مؤسس نيوفرستي ومديرها التنفيذي فإنّ التعليم يشهد تحولاً جذريٌا على الأصعدة كافة، ربما يمكننا تسميتها ب”الثورة الحديثة على طرائق التعليم السائدة”، ومن الواضح أن التعليم الإلكتروني هو الأداة التي تقود هذه الثورة وهذا التغيير بكل أدواته ومنصاته وطرائقه. لقد أصبح التعليم الالكتروني جزءاً أساسياً من العملية التعليمية في معظم المؤسسات التعليمية حول العالم، وجاء كوفيد-19 ليزيد أهميته وانتشاره.

ومع إدراك مؤسسة نيوفرسيتي التعليمية الألمانية للواقع الذي وصلنا إليه وبذات الوقت فهم سلوك المتعلّمين والاستفادة من تجارب ومراجعات الطلاب السابقين، قامت مع فريق عملها على تطوير ما تملك من أدوات ومحتوى وأساليب إعطاء مما يخدم العملية التعليمية ويشجع الطلاب على التعلم وإكمال المحاضرات دون أن يصل الشخص المتعلّم إلى حالة ملل وفتور.

نيوفرستي هي نموذج فريد للتعليم عن بُعد، بحيث يحقق الفائدة والمتعة والأكاديمية بآن واحد، حيث لديها أكثر من خمسُون ألف مُستخدم، وعُشرون ألف للشهادة، وثلاثون ألف طالب ضمن برامجهم،  ويتم تقديم البرامج عن بُعد، وذلك عن طريق البث المباشر التفاعلي للمحاضرات ومن ثمّ إتاحتها مسجّلة، بالإضافة أيضاً لتقديم حساب للطالب على منصة التعليم الإلكتروني، وذلك على الموقع، وذلك من أجل متابعة العملية التدريسية ومتابعة المحاضرات مسجلة، وحل الوظائف والاختبارات. كما أنه أيضاً يتم إتاحة الفرصة للطلاب والناجحين للحصول على شهادة من نيوفرستي، وهناك أمر آخر جداً مهم، وهو أنُ لديهم عدد كبير من الشراكات الإعتمادية، وأهمها برنامج مهارات من جوجل، وتعلم مع فيسبوك، وشركة سيسكو، وبيرسون وغيرها.

إنّ تجربة التعليم عن بُعد مميزة وممتعة للغاية، وذلك من خلال التفاعل، والمادة العلمية، والنقاشات، والدروس المجانية، والجلسات المسجلة، والامتحانات التفاعلية، وكانت قد دُعيت للمشاركة مؤخراً في المعرض الافتراضي المرافق للمؤتمر العربي لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا 2020، الذي يسعى إلى خلق فرصة للمشاركة في الخبرات لتطوير وتطبيق عدة أمور في العالم العربي في مجالات مختلفة، ويهدُف إلى  إشراك الحاضرين في تجارب النجاح والفشل الخاصة برواد الأعمال، وذلك لإلهامهم للعمل على إحداث تغيير إيجابي وقوي في مجتمعاتهم المحلية والعالمية.

تم تقديم أكثر من 15 برنامجاً تدريبياً في نيوفيرستي حتى الآن، بعدة مجالات مثل: التسويق الرقمي والتسويق الشخصي، العمل المستقل، تحسين محركات البحث، بناء المشاريع البرمجية وتطبيقات الموبايل بدون كود برمجي وغير ذلك الكثير، كما يُمكنكم الاطلاع على جميع هذه البرامج من خلال هذا الرابط.

وأما عن أنواع البرامج التعليمية التي تُدرّس في نيوفيرستي فهي تُقسم كالتالي: برامج مع شهادة، ويتطلب فيها التسجيل على البرنامج، ونقوم بملء طلب التسجيل البسيط، وبعد التسجيل وإتمام البرنامج، يمكن التقدم للاختبار بشكل مؤتمت ونيل الشهادة، و هذه تجربتي بعد أن قمت بالتسجيل في برنامج تحسين محركات البحث ونلتُ شهادةً فيه.

هناك نوعين من الامتحانات: امتحان اختبار مؤتمت وفيه تحصل على الشهادة مباشرة بعد اجراء الامتحان، وامتحان مشروع عملي وهنا تحصل على الشهادة بعد ارسال رابط لمثال عملي، مثل: بناء المشاريع البرمجية بدون كود بالتعاون مع منصةّ بنّاء.

إنّ التعلُّم عملية لا نهاية لها، ويجب علينا أن نبقى نتعلم إلى آخر لحظةٍ في حياتنا، وعلينا اغتنام كل ثانية من عُمرنا وتقدم نيوفيرستي الآن أرشيفها مجاناً حتى نهاية العام 2020 وهي فرصة مميزة للجميع للالتحاق واتمام البرامج قبل نهاية العام.

هذه التجربة تخصّ صاحبها: عبد الله سعيد دياب

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

قصة فشل موقع Tindio منصة متاجر المنتجات المصرية المصنوعة يدوياً

  قصص الفشل أهم بكثير من قصص النجاح، والسبب معروف، النسبة الأكبر من الشركات الناشئة …

%d مدونون معجبون بهذه: