قصة شركة ناشئة عربية قتلها التمويل

تقرأون فيمايلي تجربة تأسيس وإطلاق وفشل شركة ناشئة عربية عاشت لمدة ثلاثة أعوام وحصلت على تمويل بقيمة 200 ألف دولار، وانتهت!

أسس حسام عبد شركة تدعى ليليوم كمشروع جانبي لوظيفته بحيث يحتفظ بمال يكفي لمدة 3 أشهر كإحتياطي للإنفاق منه.

ببساطة ليليوم استديو يقدم خدمات تصميم وبرمجة بالاضافة الى تطوير بعض أفكار المشاريع الناشئة كفريق ضمن الشركة.

طبعً أية شركة تقدم خدمات يجب أن يكون لديها أعمال سابقة تعرضها للعميل ليرى مستواها قبل أن يقرر الشراء منها.

لكن كونها شركة جديدة ولا توجد أعمال سابقة ما الحل؟

قرر حسام البدء بتصميم وتطوير قوالب الووردبريس وبيعها على المتاجر واستخدامها لبناء معرض اعمال الشركة.

كان حينها نشيطاً في مجتمع HsoubIO وينشر مقالات تعليمية وهذا ساعده بشكل كبير في كسب ثقة أول عملاءه واختصر عليه جهد كبير جداً.

بعدها بفترة قصيرة حصل على أول عميل وهو مازال يعمل على ليليوم كمشروع جانبي بجانب دوامه الكامل.

كان المشروع ضخماً وميزانيته جيدة ليغطي مصاريف اول 3 شهور، لم يتهور ويترك الوظيفة، وكان يعمل عليه بعد الدوام واستغرق منه تقريبا شهر ونصف لإنجازه.

وفي هذه اللحظة اتخذ قرار بترك الوظيفة والتركيز على ليليوم ليصبح ريادي اعمال Full-time.

يقول أنه اكتشف أن فديوهات الحماية التي تتكلم عن ريادة الأعمال نصفها كذب والموضوع ليس سهلاً والأموال تأتيك وأنت نائم على الشاطئ، اتضح أن الموضوع صعب ويحتاج جهد كبير ودوام Full-time extra shot

المراحل التي مرت فيها الشركة:

ليليوم عاشت 3 سنوات كل سنة فيها كانت مرحلة ومغامرة لا تعوض ودروس تعلم منها عن 30 سنة.

🚀 السنة الاولى “المرحلة الاولى” 👇 – 2017
السنة الأولى من ليليوم كانت شخص واحد وهو حسام وحده، يعمل فيها كمصمم ومطور ودعم فني وتواصل مع العملاء.

طبعا كنت وقتها يتكلم باسم شركة وفريق عمل ومطورين بالرغم من أنه لا يعمل معه أحد.

قصة شركة ناشئة عربية قتلها التمويل

وقتها كان عنده محاسب وهمي اسمه نور كان يرسل فواتير للعملاء، وهذا ما جعله يقطف من كل بستان زهرة، وزوده بخبرة كبيرة حتى يتمكن من إدارة فريق متنوع ويدير المشاريع.

🚀 المرحلة الثانية:

في بداية السنة الثانية من حياة ليليوم تحديداً بداية عام 2018.
بدأ العمل يكبر والامور صارتمتعبة للغاية عليه وكان حينها متوجهاً الى التصميم بشكل كبير ويحاول تغيير مساره الوظيفي من مبرمج الى مصمم وكان بحاجة لشخص يساعده.

تعرف على مبرمج خبير وعنده مشاريع دار بينه وبين نفسي لم لا يكون هناك شريك في ليليوم لأن عقلين أفضل من عقل.

وعرض عليه الدخول كشريك بنسبة 50%.

قرروا افتتاح مكتب والبدء بتوسيع العمل والفريق أكثر.
وكان الحماس هائلاً وكانت أيام رائعة والجو مليء بالإبداع والشغف.

وبعدها بدأ بتوظيف اشخاص كـ مستقلين او كـ دوام جزئي وكلهم يعملون عن بعد.

🚀 المرحلة الثالثة: 2019

تقريبا في أواخر 2018 حصلت الشركة على أكثر من عرض استثمار في ليليوم ومشاريعها وأفكارها وفريقها والأمور أصبحت مغرية.

وكانت الصورة مبشرة حيث أن التمويل سيكبر حجم العمل ويحسن رواتب الفريق وبيئة العمل لتكون أكثر استقرار وثبات وأمان مالي ووظيفي.

وبالفعل حصلوا على استثمار بقيمة 200$ ألف دولار

لم يكن للمستثمر أية علاقة بالتقنية ولا عارف عنها ودخل كشريك وتم تعيينه كمدير ومسؤول عن الشركة كان المدير مسؤول عن شركة عقارية وعامل نجاح فيها لكن عندما أصبح يعمل في ليليوم طبّق نفس الأسلوب الإداري في العقار على التقنية وهذا ما قتل الشركة رويداً رويداً.

حتى يحافظ المدير الذي قام المستثمر بتعيين على أمواله، صرف تقريباً مبلغ 15000$ الف دولار على ديكور وتجهيز المكتب.

وهي مصاريف لا داع لها، خلال فترة قصيرة شعر أن الموضوع خسران وبدأ المال ينفد وليس هناك دخل يغطي النفقات الكبيرة.

وقرر فجأة انو يجب أن يعيد تحجيم الشركة وفصل أكثر من نصف الموظفين، وصارت ليليوم بالنسبة له عمل جانبي مع الشركة العقارية.

وطبعا لم يتقبل حسام ما حدث بشركته التي اسسه وعاند الامور لانه شهر أن ليليوم بدأن تموت وليست هي الشركة التي أسسها ويريد أن يكبر فيها.
بعد فترة شهر من فصل الموظفين أصبح حسام شخص آخر يعمل في شركته كانه موظف ويترقب دقات الساعة حتى تصبح 5 عصراً لينصرف إلى بيته!

بعد مرور شهر استدعاه المستثمري وباقي المدراء وقرروه أن حسام سبب مشاكل الشركة والحل هو بفصله وتقديم حصته من الشركة بدون مقابل.

وتم فصله من الشركة وإلغاء وصوله إلى كافة السيرفرات والمشاريع الناشئة التي برمجها وسهر عليها ليل نهار.

تعب 3 سنوات ضاع هباءً أمام عينيه وكل الاحلام تكسرت.

3 سنوات من التعب والقبول بالقليل والتضحية تذهب سدى!

الخلاصة: لم يتمكن من تحصيل شي من حقه.

أما عن شعوره فهو ليس نادماً على خوض التجربة التي علمته الكثير، فقد بدأ الشركة بعمر 19 وانتهت بعمر 22

📌 أهم الدروس التي تعملها:

-ريادة الأعمال = عمل وتعب كبير

-اختيار شريك العمل بأهمية اختيار الزوجة

-قبل أن تتفق على الشراكة اتفق على حالات فكّ الشراكة وأبق كل شيء موثق وقانوني.

-لا تثق بأحد بسهولة خذ وقتك وتعرف منيح.

-لا تقبل باستثمار ياخد منك حق الادارة.

 

 

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

حرب شركات توصيل الطعام، ماذا يحدث؟

  اليوم أصبح من الشائع أن تطلب طعام الغداء بلمسة على تطبيق في هاتفك الذكي، …

%d مدونون معجبون بهذه: