استراتيجية الحصان الميت في شركاتنا

 

هناك حكمة قديمة لدى الهنود الحمر تنصّ على: (إذا اكتشفت أنك تركب حصاناً ميتاً، أو يترنح وعلى وشك الموت، فإن أفضل استراتيجية هي أن تترجل عنه).

مع أن هذه الحكمة بديهية للغاية ومنطقية، إلا أن كثير من شركاتنا ومدراءنا يواصلون ركوب الحصان.. على أمل شيء ما.

تلاحظ الكثير من المنتجات أو الشركات المتعثرة عندما تصل إلى حالة الحصان الميت، فإنها تقوم بمايلي:

1- شراء سوط أقوى، لعله ينبهه!
2- تغيير الفارس، لعل الفارس الحالي لايعرف التعامل؟
3- تشكيل لجنة لدراسة وضع الحصان، لعله يمثل أنه ميت؟
4- رفع معايير ركوب الأحصنة الميتة، لابد أن هناك طريقة جديدة وأفضل لركوبه؟
5- تشكيل فريق عمل لإنعاش الحصان، ربما رشّ بعض الماء عليه؟ ماذا عن ماء الورد المكلف؟
6- عمل دورة تدريبية مع خبير لرفع قدراتنا في ركوب الحصان الميت، حبذا لو كانت في بستان كبير.
7- تعيين مخصصات مالية إضافية لرفع أداء الحصان الميت، ماذا لو وضعنا له حدوة من نحاس أو ذهب؟ والسوط من مخمل؟.
8- ترقية الحصان الميت إلى مستشار، حيث أنها نهاية جيدة لخبرة سنوات طويلة.
9- تسجيل الحصان في جمعية الخيول الأمريكية والتعاقد معه كخيل أجنبي خبير.
10- إجراء دراسة جدوى اقتصادية لمعرفة إن كان التعاقد مع حصان خارجي أجدى من ركوب الحصان الحالي.
11- رفع شعار الحصان الميت أفضل وأسرع وأرخص من الحي
12- تشكيل لجنة لبحث استخدامات الحصان الميت

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

أكبر شركات للاستشارات الإدارية حول العالم

  يطلق عليها الثلاثة الكبار، أو MBB وهي اختصار للشركات الاستشارية الكبرى في العالم. سنتعرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: