حرب شركات توصيل الطعام، ماذا يحدث؟

 

اليوم أصبح من الشائع أن تطلب طعام الغداء بلمسة على تطبيق في هاتفك الذكي، الأمر مختلف عن الطريقة القديمة بالاتصال بالمطعم وطلب التوصيل منه، أصبح هناك اليوم شركات متخصصة بتوصيل الطعام، فما هو مشهد حرب شركات التوصل؟

نشر مؤسس خدمة هنغرستيشن الشهيرة لتوصيل الطعام في السعودية سلسلة تغريدات مثيرة للاهتمام تحوي رؤية موسعة لحرب شركات توصيل الطعام، منذ التأسيس البدايات وحتى استحواذات اليوم والمنافسة في الأسواق بين الخدمات المحلية والعالمية، والكل يتنافس على معدة الزبون.

يعود تاريخ خدمات توصيل الطعام إلى الفترة الواقعة ما بين نهاية التسعينات وبداية الألفية، حيث ظهرت مواقع لمنصات تقوم بربط المطاعم مع العملاء، حيث يقوم العميل بالطلب من المطعم و المطعم يقوم بتحضير و توصيل الطلب و تسمى منصات طلب الطعام (marketplace).

أشهر المنصات حول العالم:
سيم ليس – أمريكا
قرب هب – أمريكا
جست إيت – بريطانيا
طلبات – الخليج
هنقرستيشن – السعودية
فودباندا – الأسواق الناشئة
يمكسبتي – تركيا
آي فود – البرازيل
ديليفري هيرو – العالم
تيك أواي – أوروبا
أطلب – مصر

من أجل كسب أكبر حصة سوقية، بدأت حرب الاستحواذات حيث اندمجت سيم ليس مع قرب هب في أمريكا وبعدها تم الطرح للاكتتاب العام والاستحواذ على عدة منافسين في السوق الأميركي.

قامت شركة جست إيت بالتوسع عبر الإستحواذ على شركات في أسواق أخرى و السوق البريطاني. و قامت شركة فودباندا بإتباع أسلوب مغاير، حيث توسعة عبر ضخ إستثمارات في عملياتها التوسعية و لكن لعدم نجاح الإستراتيجية، لجأت أخيراً إلى الإستحواذ على شركات محلية في العديد من الأسواق الناشئة.

بالنسبة لسوق الشرق الأوسط، حاولت الشركة التركية يمكسبتي (تعني سلّة الطعام) بالتوسع في الشرق الأوسط، عبر إطلاق منصة بإسم فود أون كلك ولكن لم تنجح في إختراق السوق. على العكس نجحت شركة طلبات بالتوسع إقليمياً من الكويت إلى تغطية جميع دول الخليج ونجحت هنقرستيشن بالإستحواذ على أكبر الأسواق، السعودية.

بدأت موجة من الإستحواذات و الإندماجات لتقوية الحصص السوقية حول العالم، بدايةً قامت شركة روكت إنترنت بالإستحواذ على شركة طلبات من خلال شركتها فودباندا ثم بيعها مباشرةً لشركة ديلفري هيرو (روكت إنترنت كانت تملك ٣٠٪ من شركة ديليفري هيرو)

بالإضافة إلى أنها قامت بالإستثمار في شركة هنقرستيشن من خلال شركتها فودباندا و الإستحواذ الكامل على شركة أطلب و قامت ببيع أغلب حصصها بالسوق الأوروبي إلى شركة جست إيت.

بدورها استحوذت جست إيت على أصول شركة فودباندا في أوروبا لتعزيز حصتها السوقية في أوروبا. و قامت شركة ديليفري هيرو بالإستحواذ على شركة يمكسبتي ثم الإستحواذ الكامل على شركة فودباندا و جميع أصولها لتصبح أكبر شركة تملك منصات لطلب الطعام بالعالم اليوم.

منافسة الجيل الثاني من تطبيقات التوصيل

مع زيادة الطلبات و النمو فشلت المطاعم في مواكبة النمو ولم تستطع تحمل العمليات المتنامية بوتيرة سريعة، مما أدى إلى تدهور تجربة العميل، سمحت المشكلة في ظهور شركات توصيل الطعام و الدخول للساحة بقوة.

وكان أبرز اللاعبين:
ديليفيرو – عالمياً
دورداش – أمريكا
بوست ميت – أمريكا
أوبر إيت – عالمياً
وصل – السعودية
كاريدج – الخليج
جاهز – السعودية
سويقي – الهند

نمت شركات التوصيل بوتيرة أسرع، حيث خسرت جست إيت حصتها المسيطرة بالسوق البريطاني و خسرت شركت قرب هب هذي السنة حصتها المسيطرة في أمريكا بسبب تأخرهم و عدم تحولهم للتوصيل بسرعة كبيرة.

في السوق المحلي، لم يتحول موقع طلبات بشكل سريع مما أدى إلى خسارة حصة سوقية للمنافس كاريدج (ظلت طلبات متصدرة السوق الكويتي) و في السعودية لم تنتظر شركة هنقرستيشن كثيراً و قامت بالتحول الشبه كامل للتوصيل مما حافظ على و زاد حصتها السوقية بشكل كبير عبر خدمة “أسررع شيء”.

على ضوء التغييرات الجديدة بالسوق، قامت شركة ديليفري هيرو بالإستحواذ على شركة كاريدج بالكامل للمحافظة على حصتها السوقية. و قامت بالإستحواذ على شركات توصيل في العديد من الأسواق لتجنب خسارة الحصص السوقية.

و بسبب تأثير شركات التوصيل قامت شركة جست إيت بالإندماج مع شركة تيك أواي ليشكلوا أحد أكبر اللاعبين حول العالم و لتحسين تجربة التوصيل في أسواقها.

مع إشتداد المنافسة، فشلت أوبر إيت في التوسع و السيطرة على أسواق عديدة حول العالم مما أدى إلى بيع أصولها لمنافسين أو إغلاق عملياتها في بعض الأسواق العالمية.

بالإضافة لفشل شركة أمازون في إختراق السوق والحصول على حصص سوقية كبيرة لتقوم بالإستثمار في شركة ديليفيرو وإغلاق خدمة التوصيل.

ما المستقبل؟

يتجه سوق تطبيقات التوصيل لتقديم العديد من الخدمات لملايين العملاء و توصيل أي شيء، في ظل وجود بنية تحتية ضخمة تقوم بتوصيل ملايين الطلبات يومياً وبسرعة مما يمكنها من توصيل أي شيء، خصوصاً المنتجات ذات الهوامش الربحية العالية مما يمكنها من تحسين ال unit economy.

لسوق بدأ بالتوجه إلى التحول إلى سوبر آب، تطبيق يقدم لك جميع الخدمات و المنتجات تحت سقف و تجربة عميل موحدة، من الأمثلة:
قراب – آسيا
قو جيك – السوق الآسيوي
رابي – السوق الجنوب أمريكي
جلوفو – عالمياً
كريم – الشرق الأوسط
مرسول – السعودية

حيث بإمكان السوبرآب من تقديم قيمة للعميل عن طريق تخفيض أسعار الخدمات بشكل لا يمكن المنافس من تقديمها ويقوم بتعويض التكاليف عبر الخدمات الأخرى.

مثال: توصيل مجاني على الطعام يقوم بتغطية تكاليفه من بيع منتجات التجميل والعطور.

اللاعبين الأساسيين بالسوق العالمي حالياً:
شركة دورداش – أمريكا
شركة قراب – شرق آسيا
شركة قرب هب – أمريكا
شركة أوبر – عالمياً
شركة قو جيك – جنوب شرق آسيا
شركة ديليفري هيرو – عالمياً
شركة جست إيت – تيك أواي – أوروبا

يذكر أن السوق السعودي هو الوحيد الذي نجح بتحقيق ربحية عالية من التوصيل كما ذكرت شركة ديليفري هيرو، كما أن تطبيق هنقرستيشن أكبر شركة عاملة بالسوق السعودي حالياً محققين ٢٢١ ألف طلب باليوم و تعتبر أكبر شركة بالشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً: قصة موقع طلبات .. من 14 ألف دولار إلى 175 مليون دولار

تعرّف على النموذج الربحي لصناعة توصيل الطعام

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

نموذج العرض التقديمي للشركات الناشئة

نموذج العرض التقديمي للشركات الناشئة from InspireU Program Pitch Deck template from InspireU Program

%d مدونون معجبون بهذه: