الذكاء الصنعي وتطبيقاته في العالم العربي: تلخيص الأخبار وتحليل حياديتها كنموذج

يمكن تعريف الذكاء الصنعي ببساطة بأنه الذكاء الذي تظهره الآلة. وقد تعددت استخداماته إلى العديد من المجالات في المجتمع.

في حين أن أليكسا المساعد في أمازون وسيري المساعد في أبل هما أشهر تطبيقات الذكاء الصنعي عالمياً إلا أنه تعدى ذلك ليتم تطبيقه في مجال التشخيص الطبي والرعاية الصحية، التعليم، منصات التداول الإلكترونية، التمويل، النقل والتحكم في الروبوت وغيرها.

يتضمن الذكاء الصنعي فروعاً عديدة مثل:
1- معالجة اللغات الطبيعية Natural Language Processing

وهو الفرع الذي يهتم بفهم الآلة للغات والتفاعل بين الآلة والإنسان باستخدام اللغات البشرية.

2- الرؤية الحاسوبية Vision

وهو الفرع الذي يهتم بفهم الآلة للصور كما يفهمها الإنسان على سبيل المثال التعرف على الأغراض أو الأشخاص بالصورة.

3- علم الإنسان الآلي Robotics
ينحصر عمل الذكاء الاصطناعي في هذا المجال على إعطاء الروبوت القدرة على الحركة وفهم لمحيطه والاستجابة لعدد من العوامل الخارجية.

ما هو التعلم الآلي Machine learning؟

هو أحد فروع الذكاء الصنعي الذي يهتم ببناء نموذج تحليلي للبيانات، باستخدام خوارزميات تتعلم تكرارياً من هذه البيانات وتستنتج معلومات قيمة لم تكن واضحة من قبل.

ما هي أسباب الاهتمام المتزايد بالتعلم الآلي؟

إن قدرة التعلم الآلي على حل مشكلة خدمة المستهلكين والعملاء، المشكلات المالية، مشكلات الجودة والتسعير، وكل التحديات السابق ذكرها التي يمكن أن تواجه المؤسسة ترجع إلى القدرة على التعلم والتطور في خوارزميات وأنظمة التعلم الآلي.

في كل مرة يحدث فيها خطأ بالتوقع أو الاستنتاج فإن خوارزميات التعلم الآلي تصحح هذا الخطأ وتعيد تكرار تحليل البيانات المدخلة، هذا بالإضافة إلى أن المدة الزمنية اللازمة للحصول على هذه التوقعات تقدر بالثواني مما يجعل التعلم الآلي الحل المناسب والمثالي لاتخاذ القرارات وتوقع النتائج.

ما هي معالجة اللغات الطبيعية؟

هي فرع من فروع علوم الكمبيوتر والذكاء الصنعي التي تهتم بمجال فهم أجهزة الكمبيوتر للغات الطبيعية البشرية، وذلك من خلال تحليل كميات هائلة من البيانات المستخرجة من اللغة الطبيعية البشرية.
تتراوح المشاكل التي يمكن لمعالجة اللغات الطبيعية حلها من مشاكل بسيطة مثل الإجابة على استفسار على شبكة الإنترنت إلى مشاكل معقدة للغاية تتطلب عدة تيرابايت من البيانات للتدريب.

تستخدم معالجة اللغات الطبيعية في جميع البرامج التي تحتاج إلى تحليل البيانات النصية أو الصوتية، نذكر منها على سبيل المثال محركات البحث، روبوتات الدردشة، وبرامج التدقيق الإملائي.

كيف تساعدنا تطبيقات الذكاء الصنعي على تحليل وتلخيص الأخبار؟

عملت شركة الميتا، وهي شركة تقنية ناشئة، على تقديم أولى حلولها في مجال الذكاء الصنعي ومعالجة اللغات الطبيعية من خلال تطبيقها “أخبار الميتا”.

يقوم تطبيق أخبار الميتا بتجميع الأخبار من مختلف المصادر والقنوات الإخبارية في مكان واحد مع تلخيص تلقائي في أقل من 100 كلمة.

كما يقدم أيضاً العديد من المقاييس والمؤشرات لتحليل المحتوى باللغة العربية ومنها مقياس سهولة القراءة، استخدام العناوين المضللة، والانحياز Bias الذي يمكن فهمه بطريقة أفضل إذا قمنا بشرح عكسه وهو مقياس الحيادية Neutrality.

يمكن الاطلاع على التطبيق وتحميله من غوغل بلاي:

https://play.google.com/store/apps/details?id=io.almeta.almetanewsapp&hl=ar_AR

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

أين يتركز رواد الأعمال عالمياً؟

في الدول الفقيرة ! قد يخطر في بالك أن امريكا هي الدولة التي فيها أكبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: