barclays

ضع نفسك مكان الزبون .. بنك باركليز والشيخوخة

السير لمجرد بضع خطوات أمر مُتعب. المهام اليومية، مثل سحب النقود من أجهزة الصراف الآلي، أو التحدّث مع مدير الفرع بشأن فتح حساب تعتبر صعبة. فتشعر أنك بلا قوة وضعيف. أهلاً بك في سن الشيخوخة.

يطلب باركليز من موظفيه أن يشعروا مباشرة بآثار التقدّم في العمر من خلال ارتداء بذلة مصممة لمحاكاة العوائق التي يعانيها العدد المتنامي من عملاء المصرف.

من خلال تجربة بذلة Gert – اختصارا لتجربة المشكلات المرتبطة بالشيخوخة – في فرع باركليز الرئيسي المزدحم في لندن، فإن التحدّيات التي تواجه الزبائن كبار السن في اجتياز حتى أبسط المهام اليومية قد انكشفت.

الأوزان الثقيلة حول الصدر، والكاحلين، والمعصمين تحول دون التنقل وتحاكي تصلّب المفاصل. وتحول سماعات الرأس دون الصوت عالي التردد، وتؤدي نظارات واقية صفراء إلى جعل الرؤية ضعيفة بشكل كبير.

كل هذا يؤدي إلى شعور بالإحباط لأن الجسد لا يستجيب بالطريقة التي يريدها صاحبه، وبالتالي يشعر بالتعب بعد بضع دقائق.

يقول باركليز إنه استخدم تجارب الموظفين ومطوري المنتجات الذين قاموا بتجربة البذلة من أجل ابتكار منتجات وخدمات جديدة للزبائن الكبار في السن، الذين يأتون إلى العدد المتناقص من فروع المصرف.

لكن لأن المصارف تريد أن يقوم المزيد من عملائها بالتعاملات المصرفية عبر الإنترنت، خصوصاً على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، فإن التحدي التالي بالنسبة لـ”باركليز” – ولمصارف كثيرة أخرى – سيكون العثور على طرق جديدة لمساعدة العملاء كبار السن على استخدام هذه الأجهزة أيضاً.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

currency collapse

متى تنهار العملة؟

  عند التغير في أسعار صرف العملة وخاصة في أوقات الاضطرابات سواء أكانت سياسية أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: