احرق سفنك كي لا تضعف !

123

كورتيز

يحكى أن أحد القادة العسكريين واسمه كورتيز غزا شواطئ المكسيك ، فارتعب السكان المحليين من قبائل الأزتك و اسرعوا لمحاربته و إجباره على العودة الى سفنه والرحيل ، لكن كورتيز قام بحيلة ، فقط أحرق السفن الاحدى عشرة المكون لاسطوله و التي يمكن أن تبعد جيوشه عن المكسيك وبذلك أرسل إشارة هامة للقبائل ولمقاتليه الست مئة على حد سواء بأنه لا ينوي الرحيل أو الهرب ، إنما جاء للبقاء والانتصار

وبهذه الحيلة قلص كورتيز الخيارات المتاحة أمامه بأن استبعد خيار الهروب والرحيل ، و بالفعل نجحت طريقته في إخضاع قبائل الأزتك لكورتيز و استطاع السيطرة على المكسيك .

كسب كورتيز الحرب عن طريق خفض عدد الخيارات المتاحة بدلا من زيادتها . فإذا نجحت في إقناع الطرف الآخر بأنك مصر على خيار وحيد وأنه ليس لديك غيره فإنه سيحاول أن لا يدفعك بإتجاهه

يعتمد النجاح في المفاوضات على قدرة كل طرف على إقناع الآخر بأنه سيستخدم الخيار الوحيد الذي يخشاه الطرف الآخر

هل توافق كورتيز بهذا الاسلوب؟ أن انه برأيك علينا أن نترك دوماً طريق العودة؟

تلميح: هناك هدية عن المفاوضات مخبأة في النشرة البريدية، يمكنك أن تحصل عليها من خلال الإشتراك بها عبر الرابط وبعدها تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة التي ستصلك على عنوانك، احرص أن يكون صحيحاً وتفقد صندوق الوارد

6 Comments
  1. زاهر ديركي says

    استعمل هذا الاسلوب عندما اريد ان ارتفي بشي ما، و خاصة في مجال العمل، كأن اقوم بحذف كلاس رئيسي كاملا و بدء بكلاس جديد بهيئة أفضل و لكن لن يكون لدي المجال للتراجع، البعض يوق بالترقية بشكل انه لا يلغي القديم ويتقدم خطوة خطوة و لكن ذلك سيجعله معرضا لاحتمال التكاسل و البقاء على الوضع الحالي الذي هو بين الأثنين وهو افظع من عدم الترقية.
    كلام نظري، خلينا بالعملي

    انا اترك العمل قبل البحث عن عمل آخر، افعل هذا لكي اجبر نفسي على البحث عن عمل أفضل أو مختلف، وهي على عكس النصائح التي تردني عندما اهم بترك العمل.

  2. AR says

    لفت انتباهي كثيرًأ العنوان
    ولكن هذه التدوينه حقًا رائعة , لقد أكدت قناعه عندي أستاذي الكريم محمد

    تحياتي

  3. وسيم says

    هي طريقة غلط لانو اذا فشل رح يسلم بأقل من اللي كان بدو يوصلو وعلى فكرة بيقولو طارق بن زياد عمل هيك بيجوز هالطريقة بالحرب اسلم بس بغير شيء فاشلة

  4. ياسر حبال says

    قصة رائعة جدا جدا,
    وعجبتني قصة ترك العمل للبحث عن عمل افضل في اول تعليق لأنها صحيحة,
    ومع تمنياتي للجميع بالنجاح, وانا اللأن بحاجة لهكذا قرارات,

  5. بلال says

    أعتقد أن الذي حرق سفنه هو طارق بن زياد عندما فتح الأندلس و ليس كورتيز.

  6. مختار الجندي says

    ما سمعته عن هذه الطريقة كان مع طارق بن زياد عندما عبر المضيق الذي يسمي باسمه الآن وأراد أن يفهم جنوده أنه لا مجال لعودتهم إلا منتصرين.

    جربت هذه الطريقة وتجعلك تعمل جيدا، ولكن ما دامت ثقتك بالله وبنفسك قليلة ستترك سفينة لك وحدك لتنجو فأنت مازلت تفكر في إحتمالات الخسارة.

Comments are closed.

%d مدونون معجبون بهذه: