تقنية “الإفلات المكرّر” .. نصيحة فريدة في إدارة الوقت

Time الوقت ساعة

يقول البروفيسور ديف لوغان مبتكر التقنية أمضيت جزءاً كبيراً من عمري في معارك مع الوقت، وكان هو المنتصر في معظمها. قرأت كلّ كتاب وجرّبت كل طريقة، وباستثناءات معدودة، بدا لي معظمها تفريغاً لمضمون سابق في قوالب جديدة، أو تفسيراً للماء بالماء. كان إحساسي بالعجز في مواجهة أمواج المهمات الكاسحة وبضعف إنتاجيتي لا يفارقني.

حصل الاختراق الكبير معي عندما كنت أدرّس في الجامعة وجاءني أحد الطلاب يطلب مساعدتي: كان يعاني مشكلةً في التعامل مع اللغة المكتوبة “عسرة القراءة Dyslexia”، لم أكن أعرف ماذا ينبغي أن نفعل فاتجهت إلى خبيرة في مشكلات واضطرابات التعلّم. نصحتني الخبيرة بأن أتيح لذلك الطالب تقديم الامتحان في مكتبي وأمنحه استراحات قصيرة كلّ عشرين دقيقة. وبالفعل أبلى الطالب بلاءً حسناً أدهشه كما أدهشني، وحرّك فيّ تساؤلات متعمّقة.

وبعد سنوات من العمل بحصص العشرين دقيقة، ولدت تقنية الإفلات المكرّر Multiple Put Down technique. لقد استخدمتها في عملي منجزاً أربعة كتب، وأطروحة جامعية، وآلافاً من المحاضرات والخطابات. وهذه طريقة عملها:

اعمل على أيّ مهمة بحصصٍ متوالية مدتها عشرون دقيقة تشتغل فيها بتركيزٍ مطلق، ثمّ تترك المهمّة، ثمّ تعود فتركّز، وهكذا إلى أن تنتهي.

1- التنبيه والإحماء

نبّه دماغك إلى أنّ هناك مهمةً قادمةً تتطلب ما لديه من ذاكرة وابتكار وذكاء (نعم دماغك ذكي!) ثم دع بعض الوقت يمضي – يوماً واحداً ربما-

2- الإعداد والانطلاق

عندما تكون مستعداً للعمل: جهّز منبّهك لقياس عشرين دقيقة. ضع جوّالك على وضعية الصامت، أغلق بريدك الالكتروني ، وأسكت أيّ مصدرٍ لتشتيت انتباهك، ثمّ ابدأ تشغيل عدّاد الوقت.

3- التركيز والإصرار

خلال العشرين دقيقة يجب أن تركّز على مهمّتك دون أيّ مقاطعة، وباستثناء أن يكون البيت يحترق –لا قدّر الله- فإيّاك أن تفعل شيئاً غير العمل على مهمّتك حتّى تنقضي الدقائق العشرون. قد تجد الطريق مغلقاً أمامك في البداية، فإياك أن تتوقف، بل واصل ما تقوم به. إنّ الغالبية العظمى من الناس يجدون أنفسهم قادرين على مواصلة عملهم في مهماتهم عملاً مركزاً متدفقاً “مندمجين” إلى أن يعلن المنبّه انتهاء العشرين دقيقة.

4- الإفلات والتكرار

بعد العشرين دقيقة يتاح لك الخيار: إما أن تستمرّ في عملك أو تأخذ فاصل استراحة. إن قررت متابعة عملك فأعد تشغيل مقياس ومنبهّ الوقت المضبوط، والتزم بالتهيئة والتركيز التام والمواصلة حتى نهاية العشرين دقيقة، كما فعلت في الجولة الأولى. وإن قررت أخذ فاصل استراحة فيمكنك أن تجعلها قصيرة (لإعادة ملء فنجان القهوة مثلاً) أو متوسطة (للرد على مكالمة هاتفية) أو طويلة (لحضور اجتماع، أو القيام بتمرين رياضي).

هذه هي الطريقة. كل ما عليك أن تجرّبها مرةً بعد مرة (ومن هنا يأتي اسمها: الإفلات المتكرر multiple put down”

من خلال آلاف الأشخاص المجرّبين فإنّ متبع هذا الأسلوب سيجد نفسه أعلى كفاءةً وينجز المهمّة في وقتٍ يقلّ بمقدار 30 – 50% عن وقت الإنجاز بجلسة واحدة. فضلاً عن ذلك ستجد أنّ نوعية الأداء أفضل من تلك التي تحصل عليها باتباع نصيحة الوالدة “ابدأ فوراً وانه كلّ ما عليك بأي ثمن”. إلى جانب الكفاءة والجودة فإن لهذه الطريقة فائدتين هما: تخفيف التوتّر والارتباك، وشعور المرء بالرضا عن نفسه والفخر ببراعته.

إنّ تقنية “الإفلات المكرّر” ستوفّر لك ساعاتٍ ثمينة كانت تذهب هدراً، وستجدها أكثر فاعليةً لو أرفقتها بـِ “يوم مراجعة وإصلاح الحياة life repair day”

لماذا طريقة الإفلات المتكرر؟

من المزايا الواقعيّة المبررة لطريقة الإفلات المتكرر: إن دماغ البشر بارعٌ في إجراء “العمليات الخلفية background processes”، ولكنّه أخرق ضعيف في “إجراء المهام المتعددة المتزامنة multitasking”. في وقت قيادة سيارتك إلى العمل ووقت استحمامك أو إجابتك على الإيميلات البسيطة يكون دماغك دائراً يشتغل في خلفية هذه النشاطات البسيطة على المسألة التي تهمّك. وهكذا فإنّك عندما تستعدّ وتبدأ العمل الجاد سترى نتائج شغله تتدفق في أصابعك التي تكتب بالقلم أو تطبع على الكيبورد طوال فترة العشرين دقيقة، ثمّ يأتي التوقّف التالي ليعين دماغك على تجميع وترتيب فيض الإبداع التالي. وكلّ مرّة تكرر فيها عملية العشرين دقيقة هي “وحدة إنتاجية productivity unit”

وهذه بعض المهمّات التي تبدو فيها طريقة “الإفلات المتكرر” أكثر ملاءمةً وفائدة:

– كتابة تقرير – إعداد ديباجة مقنعة موجزة موجهة لأحد العملاء أو المديرين – إيجاد حل لمشكلةٍ معقّدة

وفي الختام جرب هذا التحدّي : اختر الآن مهمةً تلحّ عليك وتؤرّقك ولا تكاد ترى لإنهائها سبيلاً وطبّق عليها طريقة “الإفلات المكرّر”. واخبرني عن نتيجة هذه التجربة

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

funny-old-technology-devices

10 تقنيات قديمة لازال العالم يستخدمها

  10- ويندوز إكس بي: اصدر عام 2001 لكن لازالت حصته السوقية 30%، المشكلة أن …

9 تعليقات

  1. هذه الطريقة استخدمها في البرمجة، لكن لم أكن أعرف أن لها أسم. لكن بطريقة مختلفة قليلاً
    .
    عندما أفكر في كتابة برنامج جديد أو تطوير لجزء من برنامج كمبيوتر أقوم بالتفكير فترة من يوم إلى إسبوع على اﻷقل ثم أقوم ببداية كتابة البرنامج لمدة ساعة ثم أتوقف، عندما احس أني أنجزت شيئاً أتوقف. وربما أعود غداً مع أفكار جديدة للمرحلة التالية، أحياناً استمر ساعة أخرى نفس اليوم إذا كانت الفكرة التالية جاهزة، أما إذا لم تكن جاهزة أتركها للغد.
    من ميزات هذه الطريقة أني لا أرجع لأهدم مابنيته بسبب إكتشاف أن هناك خطأ في التصميم مثلاً. حيث أن العمل في البرنامج لم يأت إلا بعد تفكير وتمحيص طولين، لذلك ينتج عنه تصميم متماسك يصلح للإضافة عليه دون تغييره.

    • شكراً لمشاركتنا تجربتك معتز، حقاً إن التركيز على أداء مهمة بقليل من الوقت خير من أدائها مع ملهيات لفترة طويلة

  2. هذه تدوينة كنز .. تعرفت علي تكنيك عملي لما ذكرته يسمي Pomodoro
    http://en.wikipedia.org/wiki/Pomodoro_Technique

    و له تطبيقات علي الهواتف الذكية و تطبيقات ويب مختلفة

    اتمني ان تذكره ليحول قاريء هذه التدوينة بشكل عملي

    http://pomodoro.me/

    و هذه 9 أدوات

    http://gigaom.com/2010/11/10/9-free-pomodoro-timers/

  3. شكراً محمد حبش ، شكراً انس

  4. كنت سأرد بنفس رد أنس، ألهمني أنس بهذه التقنية.

  5. Anas El-Bahhah

    تدوينة مهمة جداً تشكر عليها أستاذ محمد
    بالفعل إدارة الوقت بالطريقة الصحيحة موضوع أساسي لجني ثمار أي عمل بأسرع وقت وأفضل إنتاج.

  6. بارك الله فيك على هده الفكرة واريد ان اعرف كيف يمكنني الاعتماد عليها في كتابة رسالة ماجستير مع العلم اني اهدرت الوقت الكثير جدا دون ان اكتب شي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: