قصة نجاح موقع غروبون groupon

 

بعوائد سنوية تصل الى 313 مليون دولار و شركة يعمل بها أكثر من سبعة آلاف موظف و قيمة سوقية وصلت الى 14 مليار دولار بدون أن يبيع أي شيء ! .. غروبون من أقوى الشركات الناشئة الحديثة على الإنترنت التي يجب الحديث عنها للتعلم منها .

الاسم مشتق من كلمتي group و coupon وهو يعبر تماماًَ عن فكرة الموقع “كوبون المجموعات” ، انها صفقة وعرض خاص لمدة يوم واحد فقط ، تأسس الموقع في نوفمبر 2008 و أول سوق دخله كان شيكاغو وفيه مقره الرئيسي ، ثم ما لبث ان انتشر في ولايات أمريكية و كندية أخرى .. حتى وصل الى اكثر من 150 سوق في شمال أمريكا و 100 سوق في أوربا ، أسيا ، و جنوب أمريكا .. 35 مليون مستخدم يتابعون الصفقات اليومية على الموقع

تاريخ الموقع

نشأت فكرة الموقع من Andrew Mason فيما بعد حصلت على انتباه Eric Lefkofsky الذي قدم تمويلاً أولياً بمقدار مليون دولار لتطوير الفكرة . في نيسان 2010 اصبحت قيمة الشركة أكثر من مليار دولار .

استقل groupon عن موقع الشركة الأم the point في نوفمبر 2008 و كانت الصفقة الأولى التي جرت على الموقع هي طلبية بيتزا بنصف السعر للطابق الأول من المبنى الذي تقطن فيه الشركة .

انتشر منافسي الموقع عالمياً وكلهم يعملون بنفس الفكرة وبعدها استحوذ غروبون على أقوى المنافسين في أوربا وكان MyCityDeal و أمريكا ClanDescuento وحتى سينغافورة Beeconomic.com و اليابان Qpod.jp و روسيا Darberry.ru و توسعت حملة استحواذات غروبون لتشمل الهند و هونغ كونغ و الفلبين و تايوان و ماليزيا

النموذج الربحي Business Model

تقوم فكرة الموقع على مبدأ بسيط ، يحدد عرض خاص لمدة يوم واحد فقط وبتخفيض كبير جدا يصل حتى نصف السعر ، ولكن بشرط قبول عدد معين هذه الصفقة والتسجيل عليها ، ما أن يصل العدد الى الرقم المحدد من قبل الموقع ، حتى تتنفذ الصفقة ويستفيد الجميع من هذا الخصم .. وإن لم يشترك بالصفقة العدد الأدنى المطلوب فلن تتنفذ .. إذن إنها فكرة حسم كمية يعرفها جميع من يعمل بالتجارة والمحاسبين وهذا يخفض مخاطر تجار التجزئة لأنه يضمن لهم شراء كمية كبيرة نسبياً

يجمع غروبون معلومات شخصية عن نوايا الزبائن واهتماماتهم ثم يتواصل عبر البريد مع الزبائن الذين يتناسبون مع عرض اليوم ، ونجحت غروبون باختراق الأسواق عبر إرسالها لموظفين يقومون بالأبحاث المحلية حول بيئات كل سوق تريد أن تدخله ، ليتعرفوا عليها عن قرب ثم يشرحون فكرة العمل للشركات المحلية كما أنها استفادت من مواقع التواصل الاجتماعي لينشر الأشخاص الفكرة ويقنعوا اصدقائهم ومعارفهم بالدخول الى الصفقة حتى تتم ويستفيد الجميع .

كل ما تقوم به غروبون هو إقناع صاحب شركة بتقديم عرض حصري ومغري، ومن ثم تجمع عدد كافي من المشتريين المؤكدين ، وتقوم باستلام المال منهم ويتم إعطائهم كوبونات يتم طباعتها واستخدامها للحصول على العرض.

من المشاكل المحتملة التي يمكن أن تواجه هذا النموذج الربحي لغروبون على سبيل المثال أن الصفقات الناجحة المنفذة من الممكن أن تغرق المشاريع الصغير بالكثير الكثير من الزبائن مما يجعل اولئك الزبائن غير راضيين تماماً عما حصلوا عليه أو أن المنتجات المعروضة أقل من الطلب الهائل مما يخلق فجوة ، حيث أن أحد تجار تجزئة صناعة الألبسة استطاع الاستجابة لـ 445 ألف طلب في يوم واحد عبر فروعه الدولية ، لكن أحد المقاهي في Portland عانى من “مشكلة” في عدد الزبائن الهائل لمدة ثلاثة شهور حيث أنه باع ألف كوبون في يوم واحد .

يعتقد العديد من رجال الأعمال أن هذه الطريقة بتقديم حسومات مغرية سوف تجذب زبائن جدد مما قد يحولهم إلى زبائن يدفعون سعراً كاملاً لمنتجات اخرى بدل من مجرد كونهم زبائن العروض الخاصة بالأسعار المخفضة .

الأسواق العالمية

يخدم غروبون 500 سوق في 44 بلد حول العالم والأكبر يقع في دول مثل United States, Canada, Taiwan, Brazil, Germany, Greece, Finland, France, the Netherlands, Belgium, the United Kingdom, India, Ireland, Israel, Italy, Poland, Portugal, Spain, Puerto Rico, Japan, Turkey, Mexico, Peru, Chile, Colombia, South Korea, Sweden, Argentina, the United Arab Emirates, Norway, Romania, Singapore, Malaysia, Hong Kong, Mainland China, Russia ,South Africa .

كما اطلق الموقع تطبيقات للموبايل على كافة نظم التشغيل Wap, Android, Blackberry, iPhone and Windows Phone 7 ليتمكن الأعضاء من إجراء الصفقات المربحة في أي مكان .

المنافسين

لبساطة تطبيق الفكرة و نجاحها الهائل مع غروبون .. اصبح عالمياً يوجد اكثر من 500 موقع مشابه للفكرة منها 100 موقع فقط في الولايات المتحدة . ومع ذلك فإن منافس وحيد كان الأقوى يدعى LivingSocial و تلقى تمويلاً من أمازون يقدر بـ 175 مليون دولار .
حاول العملاق غوغل شراء غروبون ولكنهم رفضوا كل العروض المقدمة واخرها كان ستة مليارات دولار ، فحاول أيضاً انشاء منافس خاص وسموه Google Offers
كما حاول فايس بوك الدخول في هذا المجال من خلال تجربة برنامج شراء اجتماعي وكان هذا تهديداً قوياً لغروبون

لا يمكن اعتباره منافس حقيقي ، لكن موقع كوبون العربي قلد الفكرة وطبقها عربيا مع أن غروبون يتواجد في المنطقة العربية عبر الإمارات .

التمويل

استثمر كل من New Enterprise Associates, Eric Lefkofsky و Brad Keywell في غروبون و في نيسان 2010 ضخت شركة Digital Sky Technologie الروسية تمويلاً ليرتفع رأس مال الشركة عن 135 مليون دولار ، و في حزيران 2011 طرحت الشركة للاكتتاب العام لتدخل البورصة .

منذ بداية 2010 وحتى بداية 2011 نمت عائدات غروبون الشهرية من 11 مليون دولار حتى 89 مليون دولار . وبلغت العائدات الإجمالية في 2011 مبلغ 460 مليون دولار من السوق الأمريكية فقط

صدرت شائعات أن ياهوو ينوي الاستحواذ على غروبون بمبلغ 3 مليار دولار ، لكن غوغل دفعت تقريبا ضعف المبلغ للاستحواذ ايضا لكن غروبون رفضت تلك العروض

ختاماً

فكرة الموقع بسيطة … الجميع يرغب بالأسعار المخفضة .. وصاحب شركة يرغب بمشتريين مؤكدين كثر يمكنه تخفيض هامش ربحه المنفرد لكن مع العدد الكبير يرتفع إجمالي ربحه .. و غروبون يتقاسم الربح مع الشركة .. و الزبون يحصل على خدمة بسعر منخفض بدون التأثير على جودتها .

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

17 تعليق

  1. شكرا على المقال المفيد وبتمنالك التوفيق

  2. احمد حمدى | فى الحقيقه كان رده فعلى بعد ان قرات المقال انى قمت ” بالتصفيق” لصاحب الفكره
    مع بساطتها وسهولتا فى التعامل الا انها فى الحقيقه عملاقه
    وكنت عاوز اسال حضرتك سؤال انا عندى فكره موقع تسويقى اعتقد انه جديد من نوعه
    اظن انه سوف يحقق نجاحا وارباحا عاليه لو تم تنفيذه
    لكن الفكره تحتاج الى راعى
    فكيف السبيل الى هذا الراعى او المستثمر

  3. تحياتي و تقديري للجهد المميّز ،،،

    شكرا على الإفادة

    منجي باكير

    http://zaman-jamil.blogspot.com

  4. راجعت موقع كوبون العربي
    والتفاعل معه جيد
    الفكره يمكن ان تطبق على مستوى مدينه كبيره
    او
    دوله
    فهي سهله لكن تحتاج الى جهد كبير جدا لاجل انجاحها

    • كما قلت دكتور ، فإن الفكرة تحتاج لجهد كبير بنشرها وإقناع الشركات بها .. الحقيقة ان غروبون أشار الى ضرورة تغيير الصورة التقليدية لمصادر الدخل وهي البيع

  5. يوجد العديد من المواقع العربيه التى تتميز بخدماتها ولكنها لا تحوز على اى اهتمام سواء داخلى او عالمى

  6. شكرا لك أخي الحبيب على هذا المقال المفيد و الأكثر من رائع ..
    بارك الله فيك ..

  7. تحياتي شغل كويس حقا بيستحق الاستمرار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: