ريتشارد برانسون … ثروة بدأت من مجلة طلاب و وصلت إلى السياحة الفضائية

 

ولد برانسون في مدينة بلكهث جنوب لندن، وهو ابن المحامى إدوارد جيمس برانسون وايفى برانسون. تلقى تعليمه في مدرسة Bishopsgate حتى سن الثالثة عشرة. ثم التحق بمدرسة ستو حتى بلغ السادسة عشرة. ولم يكن “ريتشارد برانسون” طالبا متفوقا بالمدرسة، كما يعتقد البعض. فقد كان يعاني من مرض عسر القراءة، وكان يجد صعوبة في قراءة المناهج الدراسية، وقد كان يشعر بحرج شديد لضعف قدرته على القراءة لدرجة أنه كان يقضي الساعات في حفظ النصوص كلمة بكلمة عندما كان يعرف أنه سيطلب منه القراءة أمام الآخرين. وكانت درجاته في اختبارات تحصيل الذكاء منخفضة، وكان مدرسوه يرون أنه ليس ذكيا، ولكنه اكتشف قدرته على التواصل مع الآخرين

وبدأ طريقه إلى الثروة منذ أن كان في السادسة عشرة من عمره، عندما أسس مجلة “الطلبة” التي تخلى عن دراسته من أجل إنجاحها، وتمكن بعد عام من تأسيسها أن يجلب إليها المعلنين، ليبدأ بعدها بجني الأرباح. وبعد أربع سنوات، عام 1970م، بدأ طريقه نحو توسيع أعماله، فأسس محلاً لبيع التسجيلات الموسيقية، أطلق عليه اسم “فيرجين” Virgin وهو الأول من نوعه في العالم في طريقة عمله، التي تعتمد على توصيل الطلبيات عبر البريد، وحقق نجاحاً منقطع النظير، وثروة كبيرة في ذلك الوقت، ليزداد توسعاً في أعماله، بطريقة تخالف أسلوب العمل التقليدي.

وفي العام 1984م، أسس ريتشارد شركة “فيرجين أتلانتيك” للخطوط الجوية، التي أدخل عليها لأول مرة في تاريخ عالم الطيران، خدمات فريدة من نوعها، بدلاً من أن يقوم بتخفيض الأسعار، كما كانت تفعل بقية شركات الطيران. وتوسعت بعدها مجموعة شركات فيرجين، التي بلغ عددها اليوم أكثر من 300 شركة تابعة للمجموعة، وتنتشر فروعها في أكثر من 30 دولة حول العالم، وتعمل في العديد من المجالات، فمن الاتصالات المتنقلة، إلى النقل والسفر والسياحة والعطلات، والخدمات المالية، والترفيه والموسيقة، وتجارة التجزئة، وغيرها الكثير، وتضم المجموعة أكثر من 50 ألف موظف.

وتم اقتراح اسم “العذراء” Virgin من قبل أحد الموظفين لدى برانسون في وقت مبكر، والذي اقترح هذا الاسم لأن جميع أعمال الشركة كانت جديدة.وفى عام 1992، ولكي يحافظ على شركة الطيران الخاصة به، باع برانسون علامة Virgin إلى EMI مقابل مليار دولار. وفي وقت لاحق كون ريتشارد مجموعة تسجيلات V2 للدخول من جديد في عالم الموسيقى. وفي وقت لاحق تم بيعها إلى Zavvi، التي منذ ذلك الحين أغلقت جميع المحلات بشكل دائم.

أسس برانسون “فيرجن اتلانتيك” في عام 1984، وأطلق “فيرجن موبايل” في عام 1999، و “فيرجن بلو” في عام 2000 في أستراليا. وكان في المركز التاسع ضمن قائمة الأغنياء عام 2006 في صحيفة صنداي تايمز، بثروة تبلغ قيمتها ما يزيد قليلا على 3 مليارات جنيه استرليني.

في عام 1993، دخل برانسون مغامرة خطرة في أعمال السكك الحديدية. فازت “فيرجن” للقطارات بالامتيازات بين المدن في الساحل الغربي وعبر قطاعات السكك الحديدية البريطانية. وبدأت مع وعود برانسون المعتادة بادخال التكنولوجيا الجديدة وتعزيز مستويات الخدمة، وسرعان ما واجهت “فيرجن للقطارات” مشاكل مع البنية التحتية التي ورثتها من السكك الحديدية البريطانية.

كما اسس برانسون شركة “فيرجين كولا” وحتى “فيرجن فودكا” ، والذي لم يكن مشروعا ناجحا جدا. وفى 25 أيلول / سبتمبر 2004، أعلن برانسون عن توقيع اتفاق جديد لاقامة شركة سياحة الفضاء، “فيرجين غالاكتيك”، وصناعة سفينة فضاء ممولة من جانب الشريك الأوحد لمايكروسوفت بول آلن Paul Alen وهى أسطورة صممها مهندس الطيران الاميركي بيرت روتان Pert Rotan. وخططت “فيرجن غالاكتيك” (المملوكة بالكامل من قبل مجموعة فيرجن) لجعل الرحلات متاحة للجمهور بحلول أواخر عام 2009 مع تذاكر بسعر 200،000 دولار أمريكي باستخدام مركبات الفارس الأبيض.

وكان المشروع المقبل مع فريق فيرجن هو وقود فيرجن، لمقاومة ظاهرة الاحتباس الحراري واستغلال الارتفاع الأخير في أسعار الوقود من خلال تقديم أرخص وقود للسيارات، وفي المستقبل القريب الطائرات .

وفي 4 تموز 2006، باع برانسون شركة “فيرجين موبايل” في المملكة المتحدة لتلفزيون الكابل، وشركة الهاتف. NTL / NTL:Telewest بما يقرب من 1 مليار جنيه استرليني. وكجزء من عملية بيع، فإن الشركة تدفع ما لا يقل عن 8.5 مليون جنيه استرليني سنويا لاستخدام اسم فيرجن، وأصبح برانسون أكبر مساهم في الشركة.

وفي 21 أيلول / سبتمبر 2006 تعهد برانسون باستثمار ارباح “فيرجين أتلانتيك” و “فيرجن للقطارات” في البحث عن وقود صديق للبيئة. وتقدر قيمة هذا الاستثمار ب 3 مليارات دولار.

في عام 2006، شكل برانسون “فيرجن كاريكاتير” وهى رسوم متحركة لشركة فيرجين للترفيه تركز على خلق قصص وشخصيات جديدة لجمهور عالمي. وتأسست شركة مع الكاتب ديباك شوبرا، والمخرج شيكار كابور ومنظمى الاعمال شاراد ديفاراجان وغوتام شوبرا.

كما أطلق برانسون “بنك فيرجين للصحة” في 1 شباط / فبراير 2007 وهو فرصة لتخزين دم ولادة الاطفال والخلايا الجذعية لحبل السرة بعد ولادة الطفل. وفى 9 شباط / فبراير 2007، أعلن برانسون عن اقامة جائزة العلوم العالمية الجديدة والتكنولوجيا “فيرجن وتحدى الأرض “

يعتقد بأن التاريخ أثبت أن هذا النوع من الجوائز يشجع التقدم التكنولوجي من أجل خير البشرية. وسيمنح 25 مليون دولار للفرد أو الجماعة القادرين على إثبات وجود تصميم تجاري، يؤدي إلى إزالة الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي كل سنة لمدة عشر سنوات على الأقل دون تعويض الآثار الضارة. ويجب أن تكون إزالة الآثار على المدى الطويل، وتساهم ماديا في تحقيق الاستقرار في مناخ الأرض.

وفي يناير / 10 كانون الثاني 2008، أعلن برانسون أن فيرجن للرعاية الصحية من شأنها أن تفتح سلسلة من عيادات الرعاية الصحية التي من شأنها أن توفر الرعاية الطبية التقليدية جنبا إلى جنب مع العلاجات المثلية ومتكاملة.

هذه كانت رحلة ريتشارد برانسون الإنكليزية مؤسس مجموعة فيرجين غروب Virgin Groupالتي تضم أكثر من 360 شركة. حيث أسس برانسون مجموعة مراكز تسجيل باسم فيرجين ريكوردس Virgin Records في بداية السبعينيات وتغير اسمها لاحقا إلى فيرجين ميغاستورز Virgin Megastores. مجموعته نمت نموا ملحوظا بعد افتتاحه شركة الطيران فيرجين أتلانتك عام 1984. أصدر برانسون في عام 1998 كتاب سيرته الذاتية بعنوان Losing My Virginity ، وهو الأكثر مبيعا دوليا. يحتل ريتشارد برانسون المرتبة رقم 245 في قائمة مجلة فوربس لأثرياء العالم، بثروة تبلغ حوالي 2.8 مليار دولار أمريكي. كان أول مشروع تجاري ناجح لبرانسون في سن 16 عاما، عندما أصدر مجلة سماها الطالب.

صفحة ريشتارد على تويتر

صفحة ريتشارد على موقع المجموعة

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

3 تعليقات

  1. ايه الموقع اللذيذ ده . بجد موقعك حلو اوى اوى اوى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: