تويتر يحتل وول ستريت

 

ألف مدينة حول العالم حتى الآن بدأت فيها الاحتجاجات على الانظمة السياسية والاقتصادية وسياسات التقشف المتبعة ، كل هذا بدأ بتغريدة واحدة . ما هو تأثير تويتر على العالم ؟

انطلقت الفكرة مع تغريدة من صفحة ” احتلوا وول ستريت ” ولم يخطر في بال اصحابها بأن الأمر سيتخذ هذا المجرى العالمي ويتحول لرغبة حقيقية بالتواجد في الشوارع ، كل من تواجد كان بسبب تغريدة او تويت tweet كما يقال بلغة الموقع !

بداية الظهور

حركة ( احتلوا وول ستريت ) ظهرت في حوالي الساعة 11 مساء يوم 16 من سبتمبر/ ايلول مساء اليوم السابق لبدء احتلال متنزه زوكوتي في مانهاتن، وخلال 24 ساعة كان”الهاش تاغ” الخاص بها يمثل واحدا بين كل 500 مستخدم.

قامت شركة سوشل فلو لتسويق وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع التفاعلية بعمل تحليل لوكالة رويترز عن تاريخ (هاشتاج) او ما يعرف “#” (احتلوا) على موقع تويتر وسبل انتشاره وتأصله وكانت أول إشارة واضحة على صفحة يوم 13 من يوليو/ تموز للمجموعة الناشطة ادباسترز لكن الفكرة كانت بطيئة في اجتذاب الأشخاص.

وجاءت الإشارة التالية على موقع تويتر يوم 20 من يوليو /تموز من منتج سينمائي يدعى فرانسيسكو جيريرو من كوستاريكا حيث وضع رابط لمدونة على موقع يسمى (استيقظوا من نومكم) يكرر دعوة مجموعة ادباسترز للتحرك.

تغريده ادباسرز اعاد نشرها ثمانية أشخاص بينهم معارض لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) في ديلاوير ونباتي مؤيد لحقوق الحصول على المعلومات واحد أنصار حماية البيئة من واشنطن ومدون من ألاباما.

بالأصل كانت فكرة (احتلوا وول ستريت) موجودة لكنها لم تجتذب كثيرا من الاهتمام حتى حدث ذلك بطبيعة الحال فجأة وبقوة، لان الفروق تذوب بين الناس و يبرز الضمير الجمعي الذي يتفق على الفكرة وان التغير شي مقدور علية، بدأت التغريدات بقوة تتوالى على الهاش تاغ الخاص بالموضوع .

التمويل

و كتب احد المشاركين بهدف الدعوة إلى احتجاجات في أماكن أخرى “مرحبا بالجدد، لا تتردد في المشاركة” بهده الكلمات البسيطة يتوحد الناس على توجهاتهم مع أشخاص لم يسبق لك معرفتهم من قبل او ان تتخيل ان تكون معهم في شارع وتتقاسم معهم فكرتك .

و تفيد التقارير والتغريدات الصادرة من شارع وول ستريت إن المتظاهرين جمعوا ما يصل إلى 300 ألف دولار من التبرعات، لتغطية النفقات والطعام ومعدات التصوير، وجمع التحالف من أجل العدالة العالمية الذي يصف نفسه بأنه “الراعي المالي لحركة احتلوا وول ستريت” 23200 دولار من خلال موقع ويباي دوت كوم.

هناك جيل نشئ مع الانترنت و الهواتف الذكية واصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ، تويتر و فايس بوك امور حتمية وحاسمة لتوسيع نطاق أي تحرك اجتماعي و حشد للناس لقيادة التغير بالعالم وكان للمواقع التفاعلية الدور الواضح في تلك الاحتجاجات من إطلاقها عفوية و صدفة إلى تنظيمها لاحقاً وثم تحقيق اهدافها

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

3 تعليقات

  1. أعجبني جداً سردك لبداية ظهور التغريدات الأولي للحركة، والتي تشترك مع حركات التحول الديمقراطي المسمي بـ”الربيع العربي” في كتير من الصفات، ومنها أنها حركة إحتجاجية هلامية لا زعيم لها، نبعت من تأزم الظروف الإقتصادية، غير أن الأختلاف ينبع من أن “الربيع العربي” نادي بالديمقراطية كسبيل لتحسين الحالة الإقتصادية والإجتماعية، أما أحتلوا “وول ستريت” فليس لديها مطالب بالتحول الديمقراطي، فهي تنحصر في التنديد بالسياسات المالية، وتناهض الرأسمالية المتوحشة، ومازلنا لا نعرف هل ستصل إلي أهدافها أم لا.

    وقد سبق لي وأن كتبت عن وول ستريت في تدوينة http://yalla-nbda2.blogspot.com/2011/07/wall-street.html

    أشكرك فقد أضافة لي التدوينة الكتير من المعلومات دور تويتر بحركة أحتلوا وول ستريت 🙂

    • سواء كانت حركات احتجاج على نظام سياسي او انظمة مالية ومصرفية، لايخفى دور الاعلام الاجتماعي بالحشد بفعالية وسرعة اكبر من الأدوات التقليدية القديمة .. بالمناسبة ماذا حل بهذه الحركة؟ لم نعد نسمع اخبارها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: