تكسي

https://i1.wp.com/wwwdelivery.superstock.com/WI/223/1558/PreviewComp/SuperStock_1558-26936.jpg?w=618

ما أن اشارت بإصبعها الصغير الرقيق حتى توقف فجأة بمكانه … صعد إلى التكسي

– بس معلش يا معلم ! منين طلعتلي انت ؟! … أنا وقفت للصبية مو إلك !
– لأ هي الصبية أنا مشغلها عندي خبيرة توقيف تكاسي .. خدني ع العزيزية

عن محمد حبش

يمكنك متابعتي أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

#قصتي_مع_العمل_الحر

إلى متى ستبقى عبدًا في القرن الحادي والعشرين؟! نعم، أنت عبد على الطريقة الحديثة، الطريقة …

12 تعليق

  1. هههههههههههههههه

    عشرة صفر لصالح المواطن

    ودٌّ

  2. يا سلام
    شو هاد يا معلم

  3. روح الياسمين

    والله فكرة
    رح حاول لاقي شي خبيرة توقيف تكاسي
    بالإضافة لخبيرة وقوف في طوابير المؤسسات العامة .
    تحية

  4. مرام .. اى والله هيك صاير هالايام شايفة بالله !

    روح الياسمين .. لازم تلحق حالك لانو الطلب كتران على خبيرات طوابير المؤسسات العامة وخاصة طوابير الطوابع والمالية والذاتية و و و و بقى لحق حالك !

  5. راااائعة . أدخلت البسمة إلي
    خبيرة تكاسي .. سنحتاج إلى خبيرة توظيف أيضاً .. لم لا من المؤكد أننا سنحتاجها 🙂

  6. بعد زمان … من زمان 🙂

    سنحتاج لخبيرة بكل طابور وخبيرة لتسيير المعاملات و بكل قسم من حياتنا
    يسعدني جداً اني ادخلت البسمة إليك

%d مدونون معجبون بهذه: