12 فرق جوهري بين المصرف التقليدي والمصرف الإسلامي

281

1- النشأة :
– التقليدي : نزعة فردية مادية للإتجار بالنقود وتعظيم الثروة
– الإسلامي : لا يقصد الربح فقط انما العمل ضمن الاصول الشرعية لتطهير العمل المصرفي من الربا

2 – المفهوم :
– التقليدي : احد المؤسسات المالية التي ينحصر عملها في الائتمان فقط كخصم الاوراق التجارية و شرائها وبيعها ومنح القروض وغيرها من العمليات النقدية
– الإسلامي : مؤسسة مالية تقبل الأموال للمتاجرة بها ضمن قواعد الشريعة الإسلامية على اساس قاعدتي ( الخراج بالضمان ) و ( النغم بالغرم )

3 – طبيعة الدور :
– التقليدي : مؤسسة وسيطة حيادية لا تتدخل في الأعمال ولكن تجني ربحها من النقود التي توظفها في الإقراض والتمويل
– الإسلامي : يمتد دوره لممارسة العمل الفعال من خلال كونه شريك ومضارب وتاجر وكافل

4 – أساس التمويل :
– التقليدي : يقوم على اساس الإقراض بسعر فائدة محددة دون العمل
– الإسلامي : يقوم على أساس العمل وفق قاعدة الربح والخسارة

5 – صفة العميل :
– التقليدي : العميل هو مودع او مقترض او مسـتأجر لصندوق أمانة
– الإسلامي : العميل هو مشارك وبائع ومشتري وصاحب حساب جاري على أساس القرض الحسن

6- المحظور والمباح :
– التقليدي : يحظر عليه ممارسة التجارة أو الصناعة أو تملك البضائع أو العقارات غير الخاصة بعمله إلا سداد لدين له على الغير على أن يبيعه خلال مدة معينة
– الإسلامي : مادة عمله الأساسية هي العمل بالصناعة والتجارة وشراء الأسهم المالية والعقارات ولكن ضمن الحدود الشرعية

7- الموارد المالية الذاتية :
– التقليدي : يمكنه إصدار أسهم ممتازة
– الإسلامي : لا يمكنه لأنها تقوم على الربا

8 – مصادر الأموال :
– التقليدي : الودائع والقروض على أساس الفائدة
– الإسلامي : لا يقترض ولا يقرض بفائدة

9 – استخدامات الاموال :
– التقليدي : الإقراض بفائدة – حسم السندات – خدمات مصرفية اخرى كالاعتمادات المستندية وخطابات الضمان مقابل عمولة
– الإسلامي : يستخدم الجزء الأكبر من الأموال في صيغ التمويل الإسلامية كالمتاجرة والمضاربة والمرابحة والمشاركة والاستصناع وغيرها

10 – إعسار المدين :
– التقليدي : لا يسمح بمهلة سداد ويحمل المدين فوائد تأخير
– الإسلامي : إذا كان غير مماطل ومعه عذر شرعي يمهل ولا يمكن زيادة الدين أو تعديل السعر وقد يعفى أحياناً من المبلغ الضئيل

11 – الربح :
– التقليدي : يتحقق من الفرق بين الفائدة المدينة والفائدة الدائنة ( اى الفائدة المدفوعة عن الودائع والفائدة المقبوضة عن القروض )
– الإسلامي : من العمل والربح الحلال

12 – تحمل الخسائر :
– التقليدي : لا يتحمل المصرف أية خسائر إذا لم يستطع المقترض سداد الدين
– الإسلامي : قد يحتمل خسائر لأن مصدر ربحه هو العمل وقد يربح العمل او يخسر مع الأخذ بالإعتبار دراسة جدواه الاقتصادية

16 Comments
  1. خارج الزمكان says

    شكرا للمعلومات
    مع تحيّاتي

  2. 3bdulsalam says

    مرحبا ناسداك . . ممكن تعطينا لمحة عن المصدر اللي اعتمدت عليه بهالمقارنة ؟!

  3. ناسداك says

    خارج الزمكان .. مرحباً بك في هذا المكان .. وارجو لك الفائدة

    عبد السلام : المصدر هو ورشات عمل القيت في كليتنا العام الماضي حول المصارف الاسلامية القاها الدكتور محمد عبد الكريم .. في احد الايام كان الموضوع الفروق بين التقليدية والاسلامية وكذلك الربا والربح ..

  4. eyesweb1 says

    الله يبعدنا على الربا يا رب

  5. uramium says

    في عندي سؤال: في بنك بيخسر ؟ (تعليقاً على مبدأ الربح والخسارة)
    سؤالي الثاني : غذا ذهبت وطلبت قرض ، هل سيعطى لي وبدون فوائد كما تقول؟

  6. ناسداك says

    eyesweb1 :: امين يارب … اهلا بك

    يوراميوم :: من حيث المبدأ البنك يسعى للربح دوماً بإعتباره شركة تجارية .. ولكنه ممكن ان يخسر مثله مثل اي شركة تجارية اخرى ان لم تتقن ادارة عملها جيداً وقد يتعرض للإفلاس كما نجد الان في الكثير من البنوك التقليدية العملاقة مع الازمة …

    البنك الاسلامي لا يعطيك القرض مال نقد كاش انما بيوسطلك ياه عن طريق سلع غالباً باستخدام صيغ التمويل المعروفة لديه كالمرابحة والمضاربة والمشاركة ( وهيك بيصير عقد بيع وليس اقراض .. وها العملية عقدين .. الاول بين صاحب السلعة والبنك .. والتاني بين عميل البنك والبنك والوسيط بينهم السلعة المباعة )

    القرض الوحيد اللي بيعطيه مال اسمو قرض حسن وهاد بدون فائدة وبيقدمه البنك بعد ما يكون الو بالبلد فترة منيحة وبيصير عنده فائض من الربح بعد التوزيعات ع المساهمين وكل الاقتطاعات التانية … بيروح هالفائض بيوظفه بقروض حسنة ضمن شروط معينة … مثلا كالاستشفاء او الدراسة او الزواج …

  7. uramium says

    يعني محمد ، هلق إذا رحت لعندهم وقلت : “أريد أن أشتري كومبيوتر محمول وأريد أن تقسطوه لي ، بيوافقوا؟ شو السيناريو الإداري تبعهم إذا بتعرف؟”

  8. ناسداك says

    اى اكيد رامي … هاد بيدخل ضمن صيغة المرابحة وهي متل البيع بالتقسيط
    ببساطة الاطار النظري على الشكل التالي : انك بتقدم المواصفات التفصيلية للسلعة وبتوعد البنك انك تشتريها منه من بعد ما هوة يشتريها من الشركة صاحبة السلعة ويبيعك ياها بالتقسيط ويتم الاتفاق على تفاصيل التقسيط والربح المضاف للبنك على قيمة السلعة نتيجة تحمل مخاطر وهاد الحلال ويمكنك ايضا الاتفاق على دفعة اولى او الية التقسيط

    في حالات بيسهل عليك البنك وبيكون متعاقد سلف مع شركات كمبيوترات وعندها مواصفات معينة بتختار منها وبتشتغل على نظام المرابحة

    هي ببساطة … بإمكانك تزور أي بنك إسلامي وتسألهم عن تفاصيل اكتر لعملية المرابحة وتشوف نسب الربح اللي رح ياخدوها منك .. طبعا هاد مو ربا لانه عملاً بقاعدة ( الغنم بالغرم ) يعني المال لا يغنم إلا إذا تعرض لمخاطر

  9. nabil sager says

    السلام عليكم ارجو التوسع في الفرق بين المصارف الاسلامية والمصارف التقليدية من حيث العمليات والخدمات التي تقدمها واعطاء مؤشرات على زيادة المتعاملين مع هده المصارف

  10. nabil sager says

    بسم الله
    ارجو التوسع في الفروق بين المصارف التقليدية والاسلامية من حيث الخدمات والعمليات وكذلك زيادة المتعاملين معهما

  11. Shbbk | شبك

    12 فرق جوهري بين المصرف التقليدي والمصرف الإسلامي…

    1- النشأة : – التقليدي : نزعة فردية مادية للإتجار بالنقود وتعظيم الثروة – الإسلامي : لا يقصد الربح فقط انما العمل ضمن الاصول الشرعية لتطهير ال……

  12. 12 فرق جوهري بين المصرف التقليدي والمصرف الإسلامي…

    1- النشأة : – التقليدي : نزعة فردية مادية للإتجار بالنقود وتعظيم الثروة – الإسلامي : لا يقصد الربح فقط انما العمل ضمن الاصول الشرعية لتطهير ال……

  13. يزن محمد يونس الحجوج says

    في عندي سؤال اذا ممكن تعطوني الاجابة عنة ؟
    ما هي الاختلافات الجوهرية بين الودائع في البنوك الاسلامية و الودائع في البنوك التقليدية ؟

  14. manal says

    شكرا كتير على المعلومات الرائعة

  15. الغراري says

    الربح بالمصرف التجاري لا يعتبر ربي وهو ما يقره الكثير من العلماء المسلمين والدين يسر وليس عصر فارباح المصارف ليست بتلك الجشع التي كانت في صدر الاسلام حيث عندما يقترض شخص مالمن صاحب المال تكون الشروط لصاحب طرف اكثر من الاخر فلا يستطيع السداد فيخسر الرهن بكامله بينما الان الرهن يباع في المزاد العلني ويسدد الدين ويرجع الباقي للمالك واساس العلماء الذين يبحون عمل المصارف التجارية انه عند افلاس المصرف لا يرجع المصرف كل اموال المودعين بل يسددها بنسب حيث تباع اصوال المصرف بالمزاد وتقسم على اصحاب الحقوق بنسب ومعنى هذا اذا كان لديك رصيد بالمصرف والمصرف افلس فلن يرجع رصيدك كاملا اي معرض للخسارة
    وما هو معروض حول المصرف الاسلامي بصراحة غير مقنع اقول للمصرف اريد السيارة كذا والتي ثمنها في السوق 1000 يقول لي المصرف اشتريها منى ب 1500 لماذا لا يعطيني المصرف 1000 دينار واردها له 1000 واشتري ما يعجبني

  16. مرتضى اللامي says

    كيف يمكن محاسبة الربح والخسارة في المصارف الاسلامية
    وهل يوجد مصادر في هذا الموضوع
    شكرا لكم..

Comments are closed.

%d مدونون معجبون بهذه: