غضب

غضب عارم يخرج من كل فتحة في جسده … عيناه … أذناه .. انفه وفمه… يمزق غضبه قلبه ويعصره فيلون بالدم يداه فيخرج للعالم معلناً صرخة .. أنا أيضا يحق لي الحياة… يحق لي أن أعيش… أن أكون إنساناً اشعر بكياني لا مفرغ من كل إحساس… لا أداة يستخدمها الناس لتسيير أمورهم … يحق لي أن أريد وأن يتحقق ما أريد … . أن اتنشق من انفي أوكسجينا نقيا نظيف … يحق لي أن أفكر .. أن انمي فكري ولا احصره كدمية مقلوعة العينين في صحراء واسعة. … يحق لي أن أكون عفوياً .. أن أحب … أحب الحياة … أحب العصافير … أحب كل شيء وأن يبادلني كذلك بالحب…

بتثاقل السكارى خلع نظارته واتكئ على زاوية ومعطفه يكاد يسقط منه … من أنا ؟! يطلق سؤالاً للنكرات … لـ اللاأحد … لعله يسمع جواباً مقنع منهم عن سؤاله الذي طالما سأله للآدميين ولم يسمع منهم إلا كلام منمق جميل اعتادوا التفوه به وهم أبعد ما يمكن عن أن يتصفوا به… كعادتهم يتكلمون بما لا يعملون … هل عليّ أن أتخلى عن مبادئي التي تربيت عليها حتى أكون مقبولاً بين الناس ؟ … هل يجب أن أكذب.. أخدع … ألف و أدور … أستحيل سحلية تغير لونها حسب البيئة … ربما يجب عليّ أن أقلد البقية… أكونا مثلهم ذرة غبار منثور بين الأشواك… حتى لو كانت الذرة أثقل من بقية أخوتها لكنها تبقى ذرة… حتى وإن دخلت في عين أكبر طاغية لن تحدث فرقاً طالما هي ذرة.. غبار… نعم الأشياء تقاس بحجومها لا معانيها وجوهرها .. هذا ما يتمسك به مجتمع الماديات

ماذا حل بالبشر ؟! يحتاجوك وينادون عليك عندما يحتاجوك … ولا يبصروك عندما تمر أمامهم في غير وقت حاجتهم … الأمر يفوق المصالح الشخصية .. يصل إلى حد الدناءة البشرية والقبح الذي يلون نفس صاحبه ويظهر متباهياً لعيون الناس بما يحمله صاحبه من أخلاق و روح… لا صداقة دائما ولا عداوة دائما إنما مصالح دائمة … هكذا كالمسمار المختلف عن غيره فلا يكون نصيبك إلا طرقة كبيرة على رأسه تجعله يعيد التفكير فيما يحدث من حوله بينما غيرك النمطيين يسلمون من تلك الطرقة

يحيطونه بأسوار وجدران عالية من الجهل والتخلف والتابوهات .. ممنوع كل شيء إلا ما سمح بنص .. هذا هو قانون الحياة من الآن فصاعداً .. اذهب أينما تريد عدى الاتجاهات الستة… هذا ما اخبره به أحدهم جواباً على سؤال إلى أين أذهب؟! … يتكلمون عن المغتربين والمساجين خلف الحدود و الجدران ولا يدرون بأن هناك مغتربين داخل الأوطان ومساجين داخل البيوت .. ليست إقامة جبرية كالزعماء إنما حياة جبرية … لا احد يجبر أحد على الحياة وأي حياة تلك التي يعيشها والحرف الأول منها ممنوع .. لا هواء إلا نصف ما يأخذ غيره.. لا بصر إلا ربع ما يأخذه غيره … إلا بشق النفس وطلوع الروح … لا غداء .. موسيقى كانت أم خبز… حتى العصافير يغتالونها لتوضع في أقفاص زينة … ربما هذا العصفور يملك من الحرية أكثر مما يملكه سجين الحياة !

يخدعوك بأرقام مبهرة ويتناسون أرقام فاضحة أخرى… مجتمع يصيح ويرقص بتحرر المرأة ويخدع نفسه أولاً والآخرين بأنها نصف المجتمع ويطلق حكم إعدام عندما يجد رقماً غريباً قد ظهر على شاشة هاتف أخته… يتبجح بالعروبة وهو أبعد ما يمكن عن أخلاقهم … طبعاً اقصد أخلاقهم في ذاك الوقت …

يقطفون الهواء من داخل الرئات … يسرقون الدمع من عيون الأمهات… يرعبون البراءة في قلب لأطفال … و ينهبون اللوعة للقاء مغترب خلف التلال … يخدعون نفسهم بمقولة الحياة حلوة بشرط أن نفهمها .. و كيف ستكون حلوة وأول ما تقابلك به صفعة على مؤخرتك تصرخ باكياً بأعلى صوتك حتى تكاد تخرج حنجرتك من رأسك… وكيف سنفهم شيء لا يفهمنا ! …

يتمنى لو أن يوماً يشعر بصداه … يطلق بحة في الفضاء ويتلقى رداً عليها … حتى الحجر عندما تلقيه تسمع صداه … تكاد قوانين الفيزياء تتلاشى أمامه عندما يشيح ببصره إلى مرآة فيرى شيئاً كأنما هو .. ربما مع الزمن يختفي جزء من هذا الشيء المادي .. العظم المكسو باللحم … كتلة اللحم والشحم هذه تتقلص كما يكون قلبه وعقله … بل ربما أسرع حتى ينتهي به الحال عضوين بحجم كفي اليد هما الحيلة والفتيلة…

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

4 تعليقات

  1. اصبحوا مجموعة من الافنع يختبون وراءه لعدم معرفتهم بذاتهم
    فدعك منهم…………….
    المهم ان تفعل ما تحب وان تفعل ماترى على صح

    تدوين رائعة ووصف جميلة
    اشكرك على هذي الحرووف

  2. نص مميز، أهنئك

  3. اللجي … يوراميوم … شكراً لكم اعزائي … لقرائتكم وتعليقكم عليها

  4. زهرة الاسلام

    رائع ما خطته يداك يا محمد

    كلام اكثر من ان يوصف بالرائـــــــــع من شخص مميز وفكر وعقل مميز

    بوركت بهذا الرقي ودمت لنا بعلمك النافع دوما

    الله علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا

    حفظك الله ورعاك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: