كيف تختبر فكرة مشروعك قبل البدء فيه؟

 

 

قبل البدء بأي مشروع، عليك اختبار فرضياتك وأفكارك لتعرف هل تتابع وتطور مخطط نموذج العمل؟ أم تتخلى عن الفكرة من أصلها. سنتعرف اليوم على بطاقة اختبار يمكن استخدامها كأداة لاختبار الفرضيات.

لنفرض أن لدينا كورس تعليمي نريد بيعه عبر الإنترنت، وسنقوم بتطبيق الأداة لمعرفة أن السعر المفترض لقاء الكورس مناسب أم لا.

الخطوة الأولى من بطاقة الاختبار تعمل على وضع الفرضية، وهنا تكون فرضيتك هي شيء واحد يجب أن يتحقق حتى تنجح فكرتك أو المشروع الذي تقوم بتطويره. بمعنى لو كان لمشروعك عدة فرضيات يجب أن تطبق بطاقة اختبار منفصلة لكل فرضية.

مثلاً يمكن أن نصيغ الفرضية على الشكل التالي: نعتقد أن الأشخاص المهتمين قادرين وراغبين على دفع 500 دولار من أجل شراء الكورس. أي هذه الفرضية نريد اختبارها حتى قبل إنشاء الكورس ومن ثم بيعه، فمن غير المعقول أن نتكلف بتطويره و نتفاجئ لاحقاً أن الفرضية خاطئة ولا أحد يرغب به عند هذا السعر.

وفي هذه الخطوة نحدد أيضاً مستوى أهمية هذه الفرضية، إن كانت حرجة ويحتم عليها نجاح أو فشل المشروع بالكامل، أم مجرد فرضية ثانوية لو لم تتحقق لن تؤثر على مسار المشروع ككل.

بالطبع قبل أن نقوم باختبار فرضية السعر المحدد نكون قد اختبرنا إن كان هناك اهتمام في مجال الكورس بالأصل ام لا. لاحظ أن كل منهما اختبار منفصل.

ننتقل بعدها للخطوة الثانية والتي نصف فيها ما الذي سنقوم باختباره فعلاً وكيف سنقوم بالتأكد منه، في حالتنا هذه سنقوم بعمل محاكاة على موقع الويب الخاص بالكورس لبيعه بالمبلغ المحدد في الفرضية. وفي هذه الخطوة يجب أن نحدد كم ستكلفنا عملية المحاكاة أو الاختبار وأيضاً نحدد مدى موثوقية البيانات التي سنقوم بجمعها. مثلاً لو قمنا بالحديث مباشرة مع الزبائن المهتمين بالكورس فقد لا يعطونا نية حقيقية للشراء بل تكون نية خجولة أو مجاملة بالتالي تصبح البيانات ضعيفة الثقة.

والخطوة الثالثة تتعلق بالقياس والحساب، ونتحدث فيها عن نسبة الأشخاص الذين سيشترون الكورس من أصل إجمالي عدد زوار الموقع، أي ما يعرف بمعدل التحويل. وهذا المعدل هو المقياس الأساسي الذي سنعتمد عليه في التحقق من صحة فرضيتنا الأصلية.

وأخيراً الخطوة الرابعة وهي العتبة التي تحدد لنا إن كانت الفرضية صحيحة أم خاطئة، مثلاً نقول يجب أن يكون معدل التحويل في هذا الكورس مساوي لمعدل التحويل في كورس آخر قمنا ببيعه، أو يمكن أن نضع عتبة رقمية محددة مثل 20%، أي 20% من إجمالي الزوار قاموا بالشراء.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: