العلاقات العامة في السوق الدولي


العلاقات العامة هي ذلك النشاط الذي يعمل على تحقيق الاتصال بين المنظمة والجماهير الداخلية والخارجية التي تتعامل معها بهدف إقامة علاقات طيبة، وكسب ثقة الجماهير المختلفة، وبناء صورة طيبة عن المنظمة في عيون الآخرين.

تمثل العلاقات العامة: أهمية أكبر في الأسواق الدولية عنها في الأسواق المحلية حيث يتطلب الأمر إقامة وتدعيم علاقات طيبة مع فئات مختلفة من الجمهور منها: العملاء، والموظفون، والموردون، والموزعين، والمساهمين ووسائل النشر، والجهات الحكومية…الخ

وتختلف أهمية كل فئة من هذه الفئات من دولة إلى أخرى كما تؤثر درجة توغل المنظمة في الأسواق المختلفة في الفئات التي يتعين عليها التعامل معها.

ومثلما هو الحال مع النشاط التسويقي حيث يتعين على المسوق البدء بدراسة الأسواق المستهدفة بهدف تحديد الاحتياجات السوقية، ينبغي أيضاً على المشتغلين بالعلاقات العامة البدء بتكوين نظام معلومات عن الفئات المختلفة من الجمهور التي تهدف المنظمة إلى إقامة وتدعيم علاقات طيبة معها، حيث يساعدها ذلك على توقع المشكلات قبل وقوعها واتخاذ إجراءات وقائية حيالها بدلا من اضطرارها لعلاج المشكلات بعد حدوثها. ومع هذا فإن المنظمة قد تضطر في الكثير من الأحيان إلى علاج المشكلات التي تقع فيها، أو قد يحتاج الأمر في بعض الأحيان إلى تغير الشركة لسلوكها اختيارياً للمحافظة على مركزها في السوق بدلاً من أن تضطر المنظمة إلى تغير هذا السلوك إجبارياً.

والأمثلة كثيرة ومتعددة في هذا المجال ، فقد اضطرت شركة نستله لصناعة الأغذية إلى تغير سياستها التسويقية للألبان المجففة للأطفال في دول العالم الثالث بعد تعرض منتجاتها للمقاطعة لمدة (7) سنوات في أمريكا، وقد بدأت المشكلة حينما أعلنت المنظمات الدولية للصحة عن اعتقادها بوجود علاقة بين الرضاعة الصناعية وبين المشكلات الصحية التي يتعرض لها الأطفال في دول العالم الثالث، وخاصة أن اللبن المجفف يذاب في مياه ملوثة نظراً لعدم توافر الماء الصحي الصالح للشرب في هذه الدول.

وبالمثل تعرضت شركة (اجسون فالديز) للبترول لانصراف المستهلكين عن التعامل معها وذلك حينما حدث تسرب لبقعة كبيرة من الزيت في المنطقة المحيطة بالاسكا، وتسبب في قتل العديد من الأحياء المائية، حيث أحس الجمهور أن الشركة عمدت إلى إخفاء الحقائق بدلاً من تباع سياسة المصارحة وتفسير ما حدث والذي كان من شأنه توليد الثقة في النفوس.

وبالإضافة إلى الأزمات الطاحنة التي قد تتعرض لها بعض الشركات الدولية في أسواقها المختلفة، يظل الدور الأساسي للعلاقات العامة هو بناء وتدعيم علاقة سليمة بين المنظمة وجمهورها وإتباع سلوك مسئول تجاه مجتمعها.
والأمثلة كثيرة ومتعددة في هذا المجال أيضاً حيث قام فرع شركة (اسو) للبترول في كولومبيا بتمويل وتنظيم معرض للفنون الكولومبية وتقديمه في أمريكا.

كما قامت (أمريكان اكسبريس) بتطوير مقررات دراسية لتعليم السياحة والفندقة في المدارس الثانوية بأمريكا.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

الاستراتيجية السعرية الجديدة: المنتج يقدم مجاناً

تقديم منتجك مجاناً قد يكون إستراتيجية تسويقية قوية، فماذا لو أخبرناك أنه في مقدورك أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: