أفكار+ .. أول مسرعة أعمال في سوريا

 

واقع ريادة الأعمال في سوريا حاله لا يختلف عن الكثير من الدول العربية، صفر أو أعلى قليلاً، حتى مفهوم ريادة الأعمال غير منتشر بين الناس ما دفعني للعمل كثيراً لنشره من خلال محاضرات وملتقيات عامة على نشر هذا المفهوم، وكان هناك تعطش وخلط أفكار، هناك محاولات لكنها ضعيفة وخجولة لنشر هذه الثقافة ومحاولات أضعف لتأسيس شركات ناشئة.

عندما سمعت عند إطلاق أول مسرعة أعمال في سوريا أصابتني قشعريرة، فأية أعمال ستقوم بتسريعها؟ وهل هناك حاضنات بالأول؟ هذا المجال ضبابي جداً والحاضنات دورها محدود وعددها قليل وهي تابعة لوزارة الاتصالات مثلاً كحاضنة رقمية.

بكل حال مسرعة الأعمال الأولى في سوريا تدعى أفكار+ وقد انطلقت من حماة، نعم تلك المدينة الصغيرة الهامشية وهذا أمر منطقي في ظل ظروف الحرب كونها من أكثر المدن هدوءاً وأماناً حالياً.

حسب كلام الشريك المؤسس للمسرعة سامر الأسود هناك بالفعل طلبات من سوريين يرغبون أن يصبحوا رواد أعمال، ودور المسرعة يكون بإعطاء الشباب السوري الذي يحمل أفكار عن مشاريع قابلة للتطبيق، فرصة تحقيق تلك المشاريع وتنميتها.

توفر المسرعة برنامج احتضان أعمال من 6 إلى 12 شهر. وحتى الآن بعد اسبوعين فقط من إطلاقها هناك 9 طلبات من بينها طلب مقدم من امرأة لمشاريع في التقنية والطاقة البديلة والإعلام.

في مقر المسرعة مكتب للإحتضان، كما ستكون هناك منصة إلكترونية تمثل حاضنة أعمال افتراضية تقدم خدماتها عن بعد.

حصلت مسرعة أفكار+ على جائزة المركز الأول في مسابقة جسور والتي تقدر بمبلغ 30 ألف دولار ستستخدمها في التمويل ويمكنه تشغيل المسرعة 18 شهر.

ستختار المسرعة 5 شركات ناشئة في أول جولة من احتضان الأعمال والتي ستبدأ بداية العام القادم، ويتفهم مدرائها أن العام الأول ليس عام الأرباح، لكن لن يكون الاحتضان مجاناً بالطبع، تفرض أفكار+ حصة من الشركة تتراوح ما بين 5-10 في المئة، ويأملون أن تنجح شركة واحدة من أصل خمسة على الأقل في أول عام.

برأي هذا ليس وقت مناسب على الإطلاق، المشاريع الصغيرة والشركات الناشئة ستكون محرك النمو عند انتهاء الحرب والبدء بإعادة الإعمار. في تلك اللحظة كان من المناسب أن تنطلق حاضنة أعمال أو مسرعة أعمال. التحديات كبيرة في سوريا تبدأ من الوضع الأمني الذي لم يجربوا منه الشيء الكثير في حماة لذا الصورة وردية لديهم، كما أن سوق حماة صغير للغاية، أضف لسوء وتردي الخدمات العامة كالكهرباء والانترنت التي هي عصب عمل هكذا منشآت.

بالنهاية لايسعني سوى أن اتمنى لهم التوفيق، وكلي أمل أن تنشط أكثر مثل هذه الجهات لتخلق مناخ ملائم لنشر مفهوم ريادة الأعمال أولاً وتشجيع إطلاق الشركات ثانياً، في بلد له تاريخ ضارب الجذور في التجارة يعود إلى ما قبل طريق الحرير .. وهذا الأمر تحدي صعب لأنه يقع على عتبة صراع الأجيال.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

3 تعليقات

  1. موضوع مميز ، اشكرك هل هذه المُسرعة تقبل مشاريع من كافة الدول ام ان الامر قاصر على سوريا والسوريين فقط .

  2. أشكرك على الإشارة إلى هذا الموضوع أستاذ حبش،
    إنما على أي أساس كانت جملتك “وقد انطلقت من حماة، نعم تلك المدينة الصغيرة الهامشية وهذا أمر منطقي في ظل ظروف الحرب كونها من أكثر المدن هدوءاً وأماناً حالياً.”
    أوافقك بأن حماه مدينة صغيرة، إنما ما هي المعايير التي بنيت عليها أن حماه مدينة “هامشية”!!
    أما عن إطلاق الحاضنة في حماه فهو ليس كما أشرت لأنها أكثر المدن هدوءًا، بل لأن مؤسسيها من حماه ويعملون من داخلها.
    للإشارة فقط وقبل الأزمة الحاصلة في سورية فإن مدينة حماه كانت حيوية بأبنائها وإرادتهم وثقافتهم العالية ومازالت كذلك، وهل تعلم بأنه في عز الحركة الصناعية لحلب الغالية قبل الأزمة كانت بعض مصانع حماه تُصدّر إليها مواد مصنوعة لديها كمواد أولية تُساهم في صناعات مصانع حلب وعلى رأسها قطاعات الغزل والتعبئة والتغليف.

    تقبل تحياتي،

  3. بشرى سعد

    كيف يمكننا التواصل مع هذه المسرعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: