مراجعة كتاب الاقتصاد العالمي نشأته وتطوره ومستقبله

 

أنشر هذه السطور فقط تطبيقاً لمقولة من قرأ أي شيء يجب أن يكرمه بمراجعة ولو بسطرين، لأن هذا الكتاب لم استطع قرائته بشكل مفصل حتى النهاية لذا كنت أتجاوز بعضاً منه، لكن اكتفيت بالأفكار العامة الرئيسة.

أنه كتاب دسم جداً وطويل وأكاديمي بحت. يبحث غريغوري كلارك في تاريخ الاقتصاد العالمي منذ حقبة الاقتصاد المالتوسي نسبة لعالم السكان مالتوس مروراً بالثورة الصناعية وحتى اليوم ويجيب عن أسئلة في غاية الأهمية مثل كيف وصلنا إلى وضعنا الحالي؟ ولماذا استغرق وقتاً طويلاً؟ ولماذا بعض الدول غنية والأخرى فقيرة؟ وإلى أين نسير الآن؟.

قسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام، الأول يتحدث عن ما أسماه المصيدة المالتوسية حتى القرن التاسع عشر وفيه يرصد بالبيانات والمنطق العلمي كيف أن الاقتصاد المالتوسي كان قائماً منذ عشرات القرون وتبرز قضايا مستويات المعيشة والخصوبة ومتوسط العمر المتوقع وحتى مقاربة جريئة بين مالتوس وداروين من حيث صراع البقاء وبعدها يعرج على التقدم التكنولوجي الذي يقدم فيه فكرة لم أسمعها من قبل وهي أننا مررنا بحالات من التخلف التكنولوجي، أي أن التكنولوجيا ليست بمسار تطوير دائم بل شهدت حالات من التراجع. وفي الفصول الأخيرة من هذا القسم يشرح ظهور أنواع جديدة من المؤسسات كانت دافعاً للنمو وحتى ظهور الإنسان الحديث قبيل الثورة الصناعية.

ومع انفجار ثورة الماكينات بدأ النمو والرفاهية تجتاح العالم مع نظرة على منهج آدم سميث وكتابه الشهير ثروة الأمم حيث أن الابتكار يشرح النمو الحديث وما هي التحديات الجديدة التي أفرزتها الثورة الصناعية. ويركز الكاتب مطولاً عند البحث في تلك الثورة على انكلترا تحديداً ويقارنها بدول أخرى مثل الهند أو الصين أو اليابان وما هي النتائج الاجتماعية التي أدت إليها تلك الثورة.

والقسم الثالث الذي يتحدث عن مستقبل الاقتصاد العالمي يشرح التباعد الكبير بين دول العالم ويجيب عن سؤال هام هو لماذا لم يتطور كل العالم بنفس الدرجة؟ لماذا هناك اليوم دول متقدمة واخرى متخلفة؟ هل السبب في العمالة؟ أم الإدارة؟ أم المؤسسات؟ أم الموارد؟ وغيرها.

كما أسلفت فالكتاب أكاديمي بحت، أي ليس موجه للمبتدئين أو لغير المختصين، ففيه الكثير من المعادلات الرياضية التي تنم عن الاقتصاد القياسي وكذلك الرسوم البيانية والجداول وغيرها من الأشكال التي تعطيه الصبغة الأكاديمية وهي ليست بغريبة عن هوية المؤلف الأكاديمي.

أخيراً لو كنت دارساً في قسم الاقتصاد أو التاريخ وتحب البحث في التاريخ الاقتصادي للعالم، فهذا الكتاب هو ضالتك ففيه جهد كبير وشاق بأكثر من 500 صفحة اعتنى بها المؤلف أدق الأساليب العلمية لمقارنة البيانات وغاص بأدق التفاصيل التي لاتخطر ببالك عند إجراء مثل هكذا بحث.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: