Stacks of coins with the word FOREX isolated on white background

مزايا سوق الفوركس .. أكبر سوق في العالم

 

 

بحجم تداول يقاس بتريليونات الدولارات، تقف سوق الفوركس، أو بورصة العملات الأجنبية في المركز الأول من حيث الحجم، سنستعرض اليوم مجموعة من المزايا والأسباب التي تجعلك تفكر في التداول عبر أسواق الفوركس والاستثمار في العملات:

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل من المتاجرة في سوق العملات أفضل من المتاجرة بالأنواع الأخرى من الأسواق ومن أهم هذه الأسباب:

 

  • العمل على مدار اليوم : على العكس من بورصات التبادل المباشر التي يكون عملها محدداً بفترة زمنية معينة فإن بورصة العملات لا تتوقف طوال ال24 ساعة سوى آخر يومين في الأسبوع (السبت والأحد)
  • السيولة العالية High Liquidity في سوق العملات ونظراً لأنه أكبر سوق في العالم فالمستثمر قادر دائماً على بيع ما يملك من عملات في الوقت الذي يراه مناسباً وسيجد دائماً من يشتري منه قبل فوات الأوان وهذه ميزة تقلل المخاطرة التي قد تواجهها في الأسواق المالية الأخرى ، ففي سوق الأسهم قد يشهد المستثمر انخفاضاً في سعر الأسهم التي استثمر فيها دون أن يكون لديه قدرة على بيع هذه الأسهم بربح بل قد يبيعها بخسارة كبيرة عندما لا يجد من يرغب بشرائها.
  • عدالة السوق وشفافيته Fair and Transparency: حيث يعتبر سوق العملات أعدل سوق في العالم نظراً لضخامته وبالتالي لا يمكن لفئة محدودة أو جهة ما أن تؤثر فيه بسهولة ، على عكس الأسهم التي يمكن أن تتأثر أسعارها بمجرد إشاعة صغيرة في السوق تصدرها جهة معينة بما تتوافق مع مصلحتها، فالعملات لا تتأثر إلا بالتحركات الاقتصادية الضخمة والمقدرة بالمليارات كما لا تتأثر إلا بالبيانات الرسمية الحكومية من الدول الأكبر اقتصادياً كأمريكا أو اليابان أو الاتحاد الأوروبي أو تصريحات من البنوك المركزية أو وزارات المالية لهذه الدول وهي معلومات متاحة للجميع بنفس الوقت.
  • الاستفادة من السوق الصاعد والسوق الهابط: فسوق العملات السوق الصاعد والسوق الهابط فيه سيان حيث يمكن للجميع أن يتاجر في عملة سواء كان التوقع أن سعرها سيرتفع أم سينخفض دون أن تزيد المخاطرة أو يقل العائد وذلك يعود إلى أن العملات تباع وتشترى كأزواج وليست فرادى ، على عكس أسواق الأسهم والسلع التي يقوم المستثمرون فيها بالاستثمار غالباً في السوق الصاعد حيث أن السوق الهابط في كلا السوقين السابقين يكون عليها قيود كثيرة وتحتاج لكثير من الخبرة والدراية ، كما يتم اللجوء إلى أسلوب المشتقات ونحن لسنا بصدد ذكره هنا.
  • وضوح سوق العملات وبساطته النسبية: حيث أن سوق العملات لا يتأثر إلا بمعطيات الاقتصاد الكلي فإن مسألة توقع الأسعار المستقبلية تكون أبسط بكثير مما هو عليه الحال في سوق الأسهم التي يحتاج التنبؤ بأسعارها المستقبلية إلى خبرة ودراية اقتصادية ومحاسبية واسعة وإلى متابعة طويلة المدى لهذه الأسهم، هذا لا يعني أن المتاجرة بالعملات غاية في السهولة ، ولكن حتى من ليست لديهم خلفية اقتصادية كبيرة يمكنهl بالممارسة والخبرة والاطلاع أن يكونوا متاجرين ناجحين خلافاً للأسواق الأخرى.
  • المضاعفة العالية High Leverage: فكلما كانت نسبة المضاعفة التي تمنحها الشركة للمتاجر ( مثل شركة FxPro ) كان بإمكانه المتاجرة بقيمة مادية أكبر من السلع دون الحاجة لأن يدفع مبلغاً كبيراً كعربون مسترد وبالتالي الحصول على أرباح تزيد حسب زيادة نسبة المضاعفة. ويعتبر سوق العملات هو السوق الذي تتوفر فيه أكبر نسبة مضاعفة بين الأسواق الأخرى تصل حتى 200 ضعف وهو المعدل السائد حالياً في سوق العملات وهو أكبر بكثير من نسب المضاعفة الممكن الحصول عليها من الأسواق الأخرى

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

كورس العمل الحر الربح من الانترنت

كورس تعليم العمل الحر على الانترنت – عربي مجاني

  أثناء تصفحي يوتيوب عثرت على كورس جيد عن تعليم العمل الحر كطريقة من أجل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: