مراجعة كتاب النموذج الرباعي للتدفقات النقدية – روبرت كيوساكي

 

حسناً لا تقع في خطأي .. اقرأ كتاب ( الأب الغني الأب الفقير ) قبل أن تقرأ هذا الكتاب !

مع أنه ليس جزء ثاني له رسمياً، لكنه كذلك حيث يتابع روبرت بنفس أفكاره لكن هذه المرة ينتهي من حوار الأب الغني والأب الفقير ليركز مع الغني فقط والطريق نحو الحرية المالية.

كتاب النموذج الرباعي للتدفقات النقدية يعطيك الوصفة للحرية المالية، ويضرب بعرض الحائط المعتقدات البالية ليظهر لك بأنك على خطأ عندما تعتقد أن الوظيفة هي الأمان !

الكاتب يتحدث عن تجربته الخاصة ولا يقف في مكان التنظير. لكن ما هو هذا النموذج؟

ببساطة يتألف من أربعة مربعات .. كما في الرسم أعلاه .. القسم الأيسر وهو يدافع عنه الأب الفقير كونه الأمان الوظيفي .. بينما القسم الأيمن يدافع عنه الأب الغني كونه الحرية المالية.

لنبدأ مع حرف E وهي تعني الموظف .. سواء يعمل بقطاع حكومي أو خاص .. الفكرة الرئيسية أن الموظف يبادل وقته وجهده بالمال، فلو توقف عن العمل فإن دخله سينقطع .. بالتالي هذه مخاطرة وليست أمان وظيفي !

حرف S وهو الشخص الذي يعمل لحسابه، كالمهندس والطبيب والمحامي أو صاحب الأعمال الحرة .. هذا الشخص لديه جرأة أكبر لفتح عمله الخاص ولايتقاضى راتب ثابت في نهاية الشهر لكن أيضاً لو توقف عن العمل فإن دخله سينقطع وهنا تكمن المخاطرة.

أما عن القسم الأيمن .. قسم الحرية المالية فيتألف من حرف B وتعني المشروع، أي أنت مالك شركة لديك فيها نظام عمل، يعمل النظام لوحده وبكفاءة وغالباً بدون تدخل منك فيجلب لك الدخل، حتى لو توقفت عن العمل فإن الدخل سيستمر بالتدفق.

والقسم الأخير I وتعني المستثمر وهنا المال يجلب المال فلا داعي لتنفيذ نظام ولا داعي للعمل فقط استثمارات مربحة ومجدية لتحقق لك الحرية المالية.

يقول الكتاب أن الطريق إلى الحرية المالية، أي الانتقال من القسم الأيسر إلى الأيمن يتطلب ليس مجرد تغيير الأدوات المستخدمة بل أيضاً تغيير في الشخصية وطريقة التفكير وهذا ما لايقدر عليه الجميع بكل الأحوال.

يلقي روبرت الضوء على الكثير من المفاهيم المغلوطة في حياتنا، فالناس تعرف الثروة على أنها المال الكثير الوفير.. لكن هذا غير صحيح .. فالثروة هي عدد الأيام التي يمكنك فيها دفع نفقاتك بدون الحاجة لعمل .. فالكثير يحصل على أموال طائلة يومياً لكن لديه التزامات كبيرة أيضاً بالتالي فهو ليس ثري.

لكي تكون في خانة المستثمر من النموذج الرباعي فعليك أن تركز على الاستثمارات التي تولد الدخل بصفة مستمرة, بمعنى ان المال يعمل نيابة عنك ويولد لك دخلك الحالي, فإذا كان شخص أشترى منزلاً وقام بتأجيره كنوع من الاستثمار, فإذا كان الإيجار الذي تم الحصول عليه تزيد قيمته على نفقات تشغيل العقار يُصبح مصدر الدخل حينذاك في خانة المستثمر من النموذج.

ولأن الأزمات المالية تعصف بالعالم من كل جهة فإن الأمان الوظيفي أصبح زائفاً واليوم الناس أحوج ما يكونوا للإنتقال للإستثمار. إن الذكاء المالي ليس هو مقدار المال الذي تجنيه, بل المال الذي تدخره وإلى أي مدى يعمل المال من أجلك, وكم من الأجيال سوف تحتفظ به.

ومن الأفكار المغلوطة التي يصححها لنا الكاتب هي أن الأصول ” هي كل ما يدر المال في جيبك “, و ” الخصوم هي كل ما يخرج المال من جيبك, ” لذا فشراء منزل للسكن لا يُعتبر من الأصول, بل هو من الخصوم.

تحدث بشكل لابأس به عن الضرائب وأثرها على الانتقال بين مربعات النموذج وهذا ينطبق بشكل رئيسي على أمريكا حيث أن المستثمرين لديهم امتيازات ضريبية لتأجيل أو تخفيف أو حتى التهرب منها بطرق قانونية في حين أن الموظفين دائماً يدفعون الضريبة لأنها تحجز عند المنبع.

يقسم المستثمرين إلى سبعة مستويات هم:

– المستوى صفر : الذين لا يملكون المال اللازم للاستثمار, فهم ينفقون كل ما يكتسبونه أو ينفقون أكثر ما يكسبونه, وينتمي إلى ذلك خمسين في المائة من الأشخاص.

– المستوى الأول المقترضون : يحلون مشاكلهم المالية باقتراض المال من البنوك أو بواسطة بطاقات التأمين ويشترون أشياء يحتاجونها وأشياء لا يحتاجونها, ويبدون في الظاهر أثرياء لكنهم يعيشون طوال حياتهم بالديون.

– المستوى الثاني المدخرون: هؤلاء يقتطعون مقداراً ضئيلاً من المال بصورة منتظمة ويضعونه في البنوك, أو في حسابات توفير, أو في حساب فردي للتقاعد, يدخرون لتغطية نفقاتهم وليس للاستثمار ليقضون إجازة أو شراء منزل أو لأبنائهم, ويفضلون الأمان في البنوك بعيداً عن المجازفة.

– المستوى الثالث المستثمرون الأذكياء: يقومون بالاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة والأسهم والسندات أو في بعض الشركات, وعادة لا يفهمون في التقارير المالية بل يسلمون أموالهم إلى مخططين ماليين آخرين, وهم على نوعين فبعضهم يتوخون الحذر الزائد بعيداً عن المخاطرة, وبعضهم مقامرون في الأسهم وخسارتهم أقرب إليهم لأنهم يدخلون في اللعبة دون أن يعلموا عن قواعد اللاعبين.

– المستوى الرابع مستثمرو الأجل الطويل: يضعون خطة طويلة الأمد تسمح لهم بالوصول إلى أهدافهم, ويستثمرون متى ما لاحت لهم الفرصة ويطلبون مشورة المختصين الماليين ويستثمرون في صناديق الاستثمار التعاونية.

– المستوى الخامس المستثمرون المعقدون: يتبعون إستراتيجية استثمارية أكثر خطورة, عادة ما يشترون الاستثمارات دفعة واحدة, ولديهم معرفة بعالم الاستثمار جيدة يبدءون بمشاريع استثمارية صغيرة بشراء عقارات أو مشروعات, فإذا نجحوا في ذلك استمروا بمشاريع أكبر ويسموا بالمعقدين لأنهم يملكون فائض من المال ومستشارين محترفين.

– المستوى السادس الرأسماليون: قليل من الأشخاص يصل إلى هذا المستوى, في أمريكا واحد في المائة يصل إليه, يهدف الرأسمالي إلى الحصول على المزيد من المال ويديروا أموال الآخرين في صالحهم كما نجد في ” فورد ” و ” جيتس ” وغيرهم, أنهم يخلقون الاستثمارات من أجل أنفسهم ومن اجل الآخرين, هم يخلقونها حتى يشتريها الآخرين ويعرفون كيف يديرون المخاطر ولعبتهم المال.

إذن فكرة الحرية المالية تتلخص بالإنتقال من العمل الوظيفي التقليدي E كخطوة أولى إلى العمل لحسابك S ثم التخلي عن الأمان الزائف والإنتقال للقسم الأيمن للنموذج مع البدء بتأسيس شركة وتملك نظام يعمل لوحده B وبعدها تحقق بعض الدخل لتستثمره I.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

كورس العمل الحر الربح من الانترنت

كورس تعليم العمل الحر على الانترنت – عربي مجاني

  أثناء تصفحي يوتيوب عثرت على كورس جيد عن تعليم العمل الحر كطريقة من أجل …

تعليق واحد

  1. رائع جدا احيك يا اخي وصديقي فقد اوجزت دون تقصير او تغريط .
    لكنني انصح الجميع بقراءة هذا الكتاب والكتاب الاخر اب غني اب فقير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: