موضوع.كوم .. محاولة اثراء المحتوى العربي بين ويكيبيديا و التدوين

لاشك أن قضية إثراء المحتوى العربي أصبحت مطروقة للغاية، لكن لن يصيبنا اليأس، فمن المعيب أن تكون اللغة العربية بهذا الضعف على الشبكة.

لنعرف حجم المشكلة يكفي أن نقارن العرب وعددهم أكثر من 360 مليون شخص و من يتحدث الفرنسية وعددهم 106 مليون شخص في كل أنحاء العالم، إلا أن لغة المحتوى العربية على الإنترنت لاتزيد عن 0.8% مقارنة بـ 4% باللغة الفرنسية.

تلك هي احصائيات ويكيبيديا المتشائمة لكن أفضل الإحصائيات المتفائلة تقول أن المحتوى العربي على الإنترنت يصل إلى 3%.

ربما يكون ذلك صحيحاً لو حسبنا معها المحتوى المكرر والمنسوخ على مئات آلاف المنتديات!.

على كل كمبادرة عربية في إثراء المحتوى العربي، وبالإستفادة من معدل نمو انتشار اللغة العربية على الانترنت اكثر من غير لغات، ظهر موقع موضوع دوت كوم ليكون بوابة تعتمد على نظام الموسوعات ( الويكي ) لتوفر لأي شخص بسهولة أن ينشر مقالاته بأي تخصص كان وبنسبها له.

ينقسم الموقع إلى مجموعة متنوعة من الأقسام الرئيسية وبداخل كل منها أقسام فرعية، ويمكن لأي شخص التسجيل ونشر مقالاته إن استوفت شروط النشر كما ويمكنه تعديل والإضافة وتحرير المقالات المنشورة.

شروط النشر بسيطة ومنطقية كأن يكون المقال مكتوباً باللغة العربية وغير منقولاً وكاملاً ولايحوي روابط ترويجية لك كما أنه لايتحدث في السياسة، حيث أن غاية الموقع هي علمية لنشر المحتوى وليس منصة لعرض الآراء والأفكار والمعتقدات.

طيب قد تقول لنفسك لم لا انشئ مدونة خاصة بي على ووردبريس أو بلوغر مجاناً مثلاً، حسناً ذلك لايتعارض مع اثراء المحتوى، لكن ليصل محتواك للناس عليك تسويق مدونتك، أما تواجدك على منصة متنوعة المحتوى يضمن لك التسويق وزيادة عدد مشاهدات ومشاركة مقالاتك بالتالي يساعدك على الشهرة والإنتشار أيضاً.

ونلاحظ وجه الإختلاف بين موضوع و ويكيبيديا أنه عند إرسال أي مقال للنشر على موضوع فإنه يعرض على إدارة الموقع للتحقق من جودته وفائدته و أصالته وبعدها يتم نشره وهذا يحافظ على نظافة المنصة و جودة مقالاتها، في حين أن الكثير جداً من مقالات ويكيبيديا تكون ناقصة أو مجزأة أو حتى مكتوبة بلهجة عامية !.

حتى لو لم تكن كاتباً ولديك مقالات يمكنك المساهمة بنشرها على موضوع، فيمكنك الإستفادة منه بالقراءة والإطلاع على محتوى متنوع المجالات، حيث بدلاً من متابعة عشرات المواقع فإن موضوع يقدم طيف واسع من المقالات في مجالات متعددة جداً تبدأ من الأدب والصحة مروراً بالتسلية والألعاب والفنون والتعليم وتصل حتى التقنية.

في النهاية لا تحتج بأنك غير قادر على الكتابة، مهما كان مجال اهتمامك الذي تعتبر نفسك خبيراً فيه يمكنك اعداد مقالة تشرح شيء عنه وتنشرها بإسمك لتفيد غيرك وتنشر عبر الشبكة فهي ستفتح لك آفاق واسعة مستقبلاً لم تخطر لك.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

3 تعليقات

  1. غدا ستجد عدوى النفاق المتبادل ليلوث المحتوى العربي.
    مازلت افضل المدونة الشخصية و محاولتي الحفاظ على محتوياتها بادارتها بنفسي على نشرها على مواقع اخرى لا سلطة لي عليها.

  2. بدا فى السنين القليله الماضية العمل على المحتوي العربي بشكل جدي اكثر

    وانا بدات بنفسى حين عدل جوجل سياسة الحصري

    وبدات بالتدوين فى موقعي / معلومات طبية / بشكل حصري يوميا حتي يستفيد الزائر بصوره اكبر من حيث اختلاف الموضوعات

    مما يتيح له فرصة اكبر فى الوصول للشىء المناسب له

  3. مقال رائع وانا من متابعين موقع موضوع واهمية تحسين المحتوي العربي فى الشرق الاوسط شكرا لكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: