كيف تحصل على وظيفة في غوغل ؟

يقول Laszlo Bock المسؤول عن اجراء المقابلات و التوظيف في شركة غوغل أنهم يوظفون 100 شخص جديد اسبوعياً، فتخيل كم عدد المتقدمين للمقابلات ويفشلون في تخطي اختبارات الشركة المعقدة.

ومن بين الأسرار التي افصح عنها أن مدراء الموارد البشرية اليوم لم يعودوا يهتموا كالسابق بمعارفك و مكان دراستك أو شهادتك، فشركة مثل غوغل استطاعت تنظيم البيانات على الانترنت بقوة خوارزمياتها يمكنها بسهولة أن تعرف كل شيء عنك.

بنفس الوقت لا يقول أنه لا يجب على الناس أن تذهب إلى الجامعة، لكن الأهم أن يعرفوا ما الذي يريدونه من الدراسة الجامعية وكيف يحققونه.

أهم ما يراه Bock هو أن يكون الشخص صريحاً مع نفسه ويعرف لماذا اتخذ قرار الإستثمار في نفسه و الوقت والمال والدخول إلى الجامعة. فالدراسة الجامعية تحتاج لإستثمار كبير فهي تتطلب منك 4 سنوات على الأقل و أكثر من 100 ألف دولار فضلاً عن الجهد المضني في متابعة الدروس و النجاح.

فالأهم لخريج الجامعة والمتقدم للعمل في غوغل أن يكون قد استفاد من الجامعة ليس فقط بتوسيع معارفه ومعلوماته بل أيضاً أن يكون قد حصل على مهارات تعد أساسية في سوق العمل اليوم. حيث أن الشهادة الجامعية ليست أداة للحصول على المهارة التي تعطيك فرصة شغل أي وظيفة.

غوغل لاتبحث دائماً عن المتفوقين، في مقابلة اجراها مع مجموعة من خريجي كليات علوم الحاسب والرياضيات قال لهم أنه يمكن قبولهم للعمل في غوغل حتى لو كان مستواهم الدراسي ليس ممتازاً، حيث أن خريج الرياضيات بتقدير B افضل لغوغل من خريج اللغة الانكليزية بتقدير A+

من المهارات التي تبحث عنها غوغل في المتقدمين للوظائف هي القابلية للتعلم و حل المشكلات. حيث أنه ليس من الضروري أن تكون مبرمج مخضرم لكن يجب أن تفهم كيف تعمل البرمجة وتفكر بطريقة منطقية و مهيكلة لحل المشكلات البرمجية التي ستواجهك.

في النهاية، إن كان لديك رغبة في العمل لدى غوغل لما لا تتقدم عن طريق موقعهم؟

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

10 تقنيات قديمة لازال العالم يستخدمها

  10- ويندوز إكس بي: اصدر عام 2001 لكن لازالت حصته السوقية 30%، المشكلة أن …

3 تعليقات

  1. اعتقد ان لا احد من العرب لديه الفرصة ليعمل فى جوجل

    عموما شكرا على الطرح

    • لا انت مخطئ ، هناك العديد جداً من العرب يعملون في جوجل سواء بمكتب مصر او بمكاتب امريكا وسويسرا وغيرها ، من كان لديه الإمكانية والفرصة ليكون في جوجل فلن ينتظر ابدا ولن يتردد في التقديم ..

  2. موضوع مفيد جدا و غاية في الروعة .. شكرا جزيلا لك أخي الحبيب ..
    إن شاء الله أكون من بين طاقم جوجل لما لا ..^_^..
    من وضع هدفا و كان طموحا و عمل له بجد ، فسيلقى النجاح بإذن الله ..
    نسأل الله أن يوفقنا لما يرضاه لنا و يرضيه عنا ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: