نتائج مسابقة ستارت اب ويكند دمشق

 

انتهت أمس مسابقة ستارت اب ويكند دمشق والتي تقاوم لأول مرة في سوريا وبهذه الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد لكن هذا لم يقف أمام عزيمة مئات الشباب الراغبين بإطلاق شركاتهم الخاصة وذلك في 54 ساعة فقط!.

تم عرض 19 فكرة مشروع وهذه أفضل ثلاثة منها حسب قرار لجنة التحكيم.

1- المرتبة الأولى فريق T3D Maker والذي قام على تصنيع أول طابعة ثلاثية الأبعاد في سوريا في أقل من 54 ساعة بإستخدم الموارد المحلية فقط، وبالإعتماد على المحتوى المفتوح المصدر.. وتمكن الفريق من تحويل الـ MVP الخاص بهم إلى مشروع تجاري رائع ليكون ستارت أب حقيقي.

حصل الفريق على جائزة مالية بقيمة 1.000$، بالإضافة إلى أحتضان ضمن حاضنة تقانة المعلومات، وإلى دورة تدربية مجانية في Oasis 500 الأردن

2- المرتبة الثانية كانت لفريق Robox و روبوت سهل البرمجة, متعدد التطبيقات, قابل للبرمجة عن طريق بيئة برمجية رسومية سلسة و بسيطة وهو يستهدف شريحة كبيرة من الناس تشمل كافة الأعمار بدءً من و طلاب المدارس و الجامعات إلى التقنيين و المهندسين و كما يمكن استخدامه في تطبيقات صناعية عديدة.

حصل الفريق على جائزة مالية بقيمة 750$ بالإضافة إلى أحتضان ضمن حاضنة تقانة المعلومات، وإلى دورة تدربية مجانية في Oasis 500 الأردن
3- المرتبة الثالثة كانت من نصيب فريق Pharmgram وهو تطبيق إلكتروني يساعد المستهلك على إيجاد الأدوية في المكان الجغرافي القريب منه بهدف تسهيل عملية البحث و ايجاد البدائل لدواء معين، كما أنه يساعد شركات توزيع الأدوية على معرفة احتياجات الصيدليات بشكل دقيق و القيام بتوزيع الكميات المطلوبة بسرعة وفعالية.

حصل الفريق على جائزة مالية بقيمة 500$ بالإضافة إلى أحتضان ضمن حاضنة تقانة المعلومات، وإلى دورة تدربية مجانية في Oasis 500 الأردن.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

4 تعليقات

  1. السؤال الأهم: كم ربح منظموا “ستارت اب ويكند دمشق”

    • هل تقصد ربحو مال؟ لا اتوقع ان لهم أجرة أو جائزة لكن الخبرة هي أهم شيء ربحوه لتنظيم فعاليات أكبر ونفس الفعالية بشكل أفضل مستقبلا

  2. هذا قصدي، لست متشائم او محطم الطموحات لكننا تعلمنا عبر عشرات السنين التي مضت، ان لا شيء “ببلاش”
    هذا النوع اشبه بكتاب “كيف تربح مليون في اسبوع” الرابح الوحيد هو صاحب الكتاب.

    المشكلة الدليل الوحيد الذي استطيع تقديمه هو انتظار الزمن ان يكشف الحقيقة، و هذا يحتاج وقت طويل، انظر إلى النتائج بعد عدة سنوات، بل انظر إلى نتائج مشاريع مشابهة تمت قبل عدة سنوات، و خلنا نسقط عليها.

    لا انكر ان هنالك مثلها انا اعتبرها جيدة مثل “دوبارة” إلى الآن انا معجب به.
    لكن تقريبا 90 منها هدفها الربح او الدعاية و الترويج أو الاستيلاء على افكار الآخرين، للاسف.

    ستقول انها احكام مسبقة، نعم احكام مسبقة و استعمل مؤشراتي الخاصة، و لا استطيع السكوت لانني لم اعد اتحمل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: