البونتياك لا تحب الفانيليا

pontiac

ارسل زبون غاضب إلى شركة GM رسالة يعبر بها عن غضبه من حادثة غريبة تحدث معه بعد شراءه سيارة بونتياك جديدة .

يقول الزبون أن لديهم تقليد في العائلة بعد كل عشاء جماعي فإنهم يتناولون الأيس كريم بنكهة الفانيليا ، وعلى هذا المنوال يستمرون منذ سنوات . ولكن منذ أن اشترى سيارة بونتياك جديدة من GM بدأت تحدث معه حادثة غريبة للغاية

كلما يذهب للمتجر لشراء الأيس كريم بنكهة الفانيليا ، وما أن يخرج من المتجر ليشغل السيارة فيتفاجئ بأنها تتوقف عن العمل ! ، والغرابة تستمر إلى أنه عندما يشتري الأيس كريم بنكهة اخرى ، فإن السيارة تعمل بشكل سليم !!

أرسل الزبون الغاضب استفساره حول هذا الموضوع الغريب الذي يحدث معه ، وكان يتحدث بجدية .

رئيس الشركة كان لديه شك حول جدية الرسالة ، وعلى أي حال أرسل مهندساً ليتفقد وضع السيارة . وصل المهندس الى الزبون وتناولوا العشاء سوية وانطلقوا لشراء الأيس كريم بنكهة الفانيليا ، وبعد خروجهم فعلاً لم تعمل السيارة !

عاد المهندس لثلاث مرات ، في الليلة الأولى اشتروا الأيس كريم بنكهة الشوكولا و انطلقت السيارة بشكل جيد ، والمرة الثانية كانت بنكهة الفراولة وايضا لم تعاني السيارة من أية مشاكل . وفي الليلة الثالثة عندما طلبها بالفانيليا .. توقفت السيارة ولم تعد تعمل !

و كون المهندس شخص منطقي عقلاني ، فليس من المعقول أن يصدق فكرة أن السيارة لا تحب نكهة الفانيليلا مثلا ! ، ومع ذلك فقد كرر التجربة عدة مرات وكان يسجل الملاحظات .

وصل لنتيجة أن الزبون يستغرق وقتاً أقل عندما يشتري الايس كريم بنكهة الفانيليا مما يستغرقه عند أي نكهة اخرى ، لماذا ؟ ، الجواب كان لدى المتجر حيث أن الفانيليا تعتبر النكهة الأكثر طلباً من الزبائن لذا كانت توضع في مقدمة المتجر حتى يحصل عليها الزبون بسرعة و النكهات الأخرى كانت في آخر المتجر وتستغرق وقتاً أطول لشرائها

وهنا طرح المهندس السؤال المهم ، لماذا لا تعمل السيارة مجدداً عندما يستغرق الشراء وقتاً أقل ؟ السبب هو صمام البخار ، انها تحدث كل يوم ، لكن عندما يستغرق الوقت أطول بين إطفاء المحرك وإعادة تشغيله فإنه يسمح له ليبرد من حرارته قليلاً حتى يستطيع الإقلاع من جديد .

أي عندما يشتري صاحب السيارة الأيس كريم بالفانيلا فإن المحرك يبقى ساخناً جداً ولا يستطيع الصمام من تبديد الحرارة لذا يتوقف عن الإقلاع من جديد .

العبرة من القصة :

1- ثقة الشركة بشكوى زبونها و تقصي الحقيقة لاكتشاف أصل المشكلة وحلها
2- يمكن للشركة أن تبهر زبائنها بطريقة مبتكرة كما فعلت بونتياك
3- لا تستخف أبداً بشكوى زبونك مهما بدت ” غبية ”
4- البونتياك لا تحب الأيس كريم بنكهة الفانيليا … امزح طبعاً 🙂

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

الاستراتيجية السعرية الجديدة: المنتج يقدم مجاناً

تقديم منتجك مجاناً قد يكون إستراتيجية تسويقية قوية، فماذا لو أخبرناك أنه في مقدورك أن …

2 تعليقان

  1. هههههههه الشركة رهيبة والشكوى للوهلة الأولى تبدو سخيفة جدا جدا

  2. مقالة طريفة ومفيدة ,,, العميل هو الأهم وكسب ثقته أساس النجاح

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: