مبادئ الجودة الشاملة وفق ديمنج

edward deming

لاقت نظريات إدوارد ديمنج edward deming قبولاً واسعًا في اليابان في مجال دوائر أو حلقات الجودة، حيث توصل إلى نتيجة مفادها أن 85 % من الأخطاء التشغيلية سببه النظام المتبع من سياسات وأساليب ، وإجراءات وروتين، ولا يتحمل العامل سوى 15 % من الأخطاء في عمله وسماها مبدأ ( 85 -15) على اعتبار أن البحث عن الخطأ في النظام هو الأساس وليس بالتركيز على خطأ العامل.

ومن آراء ديمنج المدعمة إحصائيًا أن 6% من مشاكل الجودة مرجعها كفاءة العمالة بينما نسبة 94 % ترجع إلى ضعف الإدارة وعدم كفاءة العمليات الإدارية.

ومبادئ الجودة الشاملة التي وضعها ديمنج هي:

1. أوجد رغبة آنية ومستمرة لتحسين المنتج أو الخدمة.
2. لتكن لديكم فلسفة جديدة قوامها لتحسين المنتج أو الخدمة.
3. أوقف الاعتماد على فحص الكتل أو الكميات الكبيرة.
4. أوقف ممارسات تقويم العمل التجاري بناء على بطاقة السعر فقط.
5. اسع دائمًا وأبدًا إلى تحسين نظام إنتاج الخدمة.
6. استخدم طرقًا حديثة للتدريب والتعليم على العمل بما في ذلك رجال الإدارة.
7. تبنى أساليب حديثة في الإشراف وان يكون هدفها مساعدة العمالة وحسن استخدام الآلات من اجل أداء جيد.
8. لكي يعمل كل عضو من أعضاء الشركة بطريقة فعالة يجب أن تشعرهم الإدارة بالأمان والتخلص من الخوف.
9. العمل على إزالة العوائق والخلافات بين الأقسام والإدارات المختلفة، ويجب أن يعمل الأفراد المسؤولون عن البحوث والتصميم والمبيعات والإنتاج كفريق واحد لمواجهة مشاكل الإنتاج التي قد تحدث.
10 . التخلي عن الشعارات وان يكون الهدف هو حث العاملين على الوصول إلى مستوى الإنتاج الخالي من العيوب.
11 . التخلص من معايير العمل المبنية على أساس المعايير العددية للقوى العاملة أو الأهداف العددية للإدارة.
12 . إزالة الحواجز التي تحرم العاملين من الزهو والتفاخر بالعمل.
13 . تنظيم بعض البرامج التعليمية والتدريبية وبرامج التطوير الذاتي لكل العاملين لمواكبة التقدم التكنولوجي، ويجب أن يتضمن التدريب الأساليب الإحصائية الأساسية.
14 . وضع جميع العاملين في المنشأة في صورة مجموعات عمل من أجل إنجاز العمليات الإنتاجية والإدارية، ويجب أن يأتي ذلك من خلال دفع الإدارة العليا كل يوم للنقاط الثلاث عشرة السابقة.

كرس ديمنج المبادئ الخمسة الرئيسية التالية في مجال الجودة الشاملة تلخيصًا لما سبق:

1. اجعل الجودة جزءًا لا يتجزأ من نسيج العملية ، لا تعتمد على الفحوصات والاختبارات الهادفة إلى اصطياد الأخطاء، ولكن تخلص من الأخطاء كلية.
2. راع دائمًا العمل الجماعي، وأزل العوائق التي تفرق بين الإدارات، اجعل الأفراد يتعاونون بد ً لا من المنافسة.
3. ابن علاقات طويلة المدى بين الموظفين والممولين والعملاء قوامها المصلحة المتبادلة.
4.زود المديرين والموظفين بكل التدريب الذي يحتاجونه للمشاركة الكاملة في عملية التحسين.
5. يجب أن تشارك الإدارة العليا في هذه الجهود ، لضمان استمراريتها في المدى الطويل، إن الجودة لا يمكن إشعالها أو إطفاؤها بواسطة مفتاح الكهرباء، ونذكر بأنها تمثل عملية وليس حدثًا.
ويعتبر دمينج رائد القياس الإحصائي للجودة ورائد التحسين المستمر للمنتجات والخدمات.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

funny-old-technology-devices

10 تقنيات قديمة لازال العالم يستخدمها

  10- ويندوز إكس بي: اصدر عام 2001 لكن لازالت حصته السوقية 30%، المشكلة أن …

تعليق واحد

  1. فعلا الجودة هي الهدف وليس منافسة الزملاء ,, وعندما يترسخ هذا المفهوم وينعكس على التنفيذ تصبح النتائج مذهلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: