ford

تخطيط الجودة لمنتج جديد في شركة فورد للسيارات

 

في مطلع الثمانينات بدأت شركة (فورد) الأمريكية لصناعة السيارات تخطط لإنتاج سيارة جديدة أطلق عليها اسم (تاورس)، ليبدأ إنتاجها في نهاية الثمانينات. وقد اتبعت الشركة الخطوات التالية لإنتاج السيارة الجديدة:

١- تحديد أهداف الجودة:

حدد الهدف الإستراتيجي للجودة في إنتاج سيارة عالية الجودة تتفوق على المنافسة المحلية و الأجنبية، حيث أن هذه المنافسة أدت في السنوات الأخيرة إلى فقدان (فورد) لنسبة كبيرة من مبيعاتها.

٢- تنظيم فريق تخطيط الجودة

اتبعت (فورد) أسلوب التخطيط الجماعي أو التخطيط المتوازي عندما نظمت فريق التخطيط. إذ شكل فريق خاص يعمل سوياً وفي نفس الوقت وليس بشكل متتابع. وقد ضم الفريق كافة التخصصات وعلى رأسها الإنتاج والتسويق والمبيعات والمشتريات والتصميم.

٣- تحديد العميل:

وضعت الشركة فياعتبارها كافة المستهلكين الذين سيشترون السيارة وقررت أن تلبي احتياجاتهم. بالإضافة لذلك لم تنس الشركة احتياجات شركة لتأمين التي تتحمل تكاليف إصلاح السيارة في حالة الحوادث، وهي تكاليف تتوقف على حجم الضرر الذي ينتج عن الحوادث والذي يتوقف بدوره على تصميم السيارة وكفاءة نظام المكابح وواقي الصدمات فيها.

٤- تحديد احتياجات العملاء ومواصفات المنتج


حصرت (فورد) مئات المتطلبات التي يطلب المستهلك توفيرها في السيارة، مع التركيز على المواصفات الهامة جداً مثل المكابح وسهولة حركة عجلة القيادة وانخفاض درجة ضوضاء الرياح. وتم تحديد ٤٠٠ صفة رئيسية وحصرت كل السيارات التي تتميز بواحدة أو أكثر من هذه الصفات.

خصص لكل صفة مشروع خاص بالتطوير بحيث تتفوق (تاورس) في مجمل الصفات. وقد نجح الفريق في الحصول على حقوق براءات اختراع مستخدمة في بعض السيارات توفيراً للبحث والتطوير. وقد حدد لكل مشروع أو لكل مواصفة أهداف وميزانية خاصة وجدول زمني وفريق مسئول عن التنفيذ.

لقد تم تحديد الصفات التي يريدها المستهلك بطريقة وصفية ثم قام الفنيون بترجمة تلك الصفات إلى أرقام. فمثلاً يريد المستهلك أن تكون مسافة المكابح طويلة، وعلى الفنيين أن يحددوا طول المسافة بدقة وأن يقوموا بتنفيذ ذلك.

٥- تحديد مواصفات العمليات:

تعاون فريق (تاورس) مع كثير من الشركات التي تمثل موردي الأجزاء المختلفة التي تدخل في تركيب السيارة، بهدف تحديد أفضل المواصفات للعمليات الإنتاجية. وقد ساعد على ذلك توفر الوقت الكافي للتجارب وإجراء الاختبارات على العينات وإجراء التعديلات اللازمة.

النتائج:

نجح مشروع (تاورس) وحققت السيارة مبيعات فاقت كل التوقعات، ويرجع الفضل في ذلك لفريق تخطيط الجودة. والأهم من ذلك أن مشروع (تاورس) وما صاحبه من عمليات تخطيط للجودة أصبح نموذجاً يحتذى للمشروعات الأخرى، حيث ثبت أن التخطيط الجماعي للجودة قابل للتنفيذ وأنه
يحقق أفضل النتائج. فقد تمثلت نتائج تطبيق الأسلوب الجماعي لتخطيط الجودة فيما يلي :

١- الحصول على تصاميم مناسبة دون الحاجة إلى تعديلات كثيرة.

٢- تخفيض الوقت اللازم للوصول إلى الطاقة القصوى للإنتاج.

٣- تخفيض مشكلات التركيب والصيانة والخدمة.

٤- تخفيض تكاليف الإنتاج .

٥- تحسين مناخ وظروف وبيئة العمل.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

funny-old-technology-devices

10 تقنيات قديمة لازال العالم يستخدمها

  10- ويندوز إكس بي: اصدر عام 2001 لكن لازالت حصته السوقية 30%، المشكلة أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: