خطوات تمكنك من التعلم من الشركات المتفوقة

 

عندما قام مديرو شركة هارلي للدرجات البخارية بزيارة مقر شركة هوندا، منافسهم الرئيس في السوق الأمريكية، بهدف اكتشاف السر وراء سيطرة هوندا على حوالي ٤٤ % من السوق ، ذهلوا عندما وجدوا أن السر لا يعدو أن يكون إتباع الأسس العلمية الحديثة للإدارة دونما وجود أسرار أخرى خفيه.

كانت هذه الزيارة عام ١٩٨٢ وكانت مبيعات هارلي لا تتعدى ٢٢ % من السوق. ولكن تلك الزيارة جعلت المديرين فيها يتحمسون لتطبيق ما رأوه في هوندا وفي عام ١٩٨٧ ارتفع نصيب الشركة من السوق إلى ٤٦ % نتيجة لتطبيق ما تعلموه. فقد بحثوا عن الأسرار وراء إقبال العميل على منتجات هوندا وحددوها وحاولوا تطبيقها، فلما نجحوا حازوا هم الآخرون على رضا العملاء وكانت النتيجة قصة نجاح مذهلة وإيرادات بلغت ثمانية عشر مليارا من الدولارات.

ولهذا على الشركة التي تبحث عن رضا العميل أو التي تريد لقب الشركة ” التي يديرها عملائها ” أن تسعى دائما للتعلم من الأفضل، أي أنه يجب أن تبحث عن الأفضل، وتدرسه وتواصل البحث عن الأفضل ولو في جزئية محددة من النشاط، وتسعى لمحاكاته.

ونستعرض هنا تسع خطوات تساعدك على التعلم من الشركات المتفوقة:

١) اعرف نقاط ضعفك ومواضع مشكلاتك وأسبابها لديك لتحدد المجالات التي يلزمك فيها التعلم.

٢) ابحث عن الشركات التي تواجه مشكلات تماثل مشكلاتك وتعمل على حلها أو التي حلتها بالفعل، واهتم بالتعرف على نظم الإدارة وطرق حل المشكلات في الصناعات الأخرى وليس فقط في صناعتك.

٣) ضع أهدافا واضحة قبل كل زيارة تقوم بها للشركات الناجحة، ويفضل أن تجهز معك قائمة بالمشكلات التي لديك حتى لا تنسى شيئا منها وحتى تحقق أقصى استفادة من الزيارة.

٤) في الزيارة نفسها تذكر بعض الأمور البسيطة :

١- خذ معك هدية لمضيفك
٢- ركز على الاهتمامات المشتركة لمضيفك وتكلم عن مشاكلك فمضيفك يحب هو الآخر، أن يتعلم منك شيئا ما.
٣- جهز قائمة بالأسئلة والاستفسارات وكلف أعضاء فريقك بطرحها واهتم بألا يضيع الوقت دون تحقيق الهدف من الزيارة.
٤ – اسأل عن كل ما يتعلق باحتياجاتك فالمضيف سيخبرك بنفسه عن المناطق التي قد لا يحب الكلام فيها.
٥ – اهتم بمدح الجوانب الإيجابية، وعندما تبدي ملاحظات على السلبيات لا تظهر نفسك بشكل المعلم .

وأخيرا لا تهمل أي جانب من الأمور التي أتيت خصيصا لبحثها، ولكن لا تجعل تركيزك على هذه الأمور يعميك عن رؤية جوانب تميز أخرى ربما لا تكون قد فكرت فيها من قبل .

٥) اهتم بأن يقوم كل من أعضاء الفريق المصاحب لك بتلخيص ما سمعه وما ركه في الزيارة وبتجميع الملاحظات وترتيبها وذلك في اجتماع يعقد في أقرب فرصة بعد الزيارة.

٦) ابدأ في تكوين فرق عمل لبحث خطوات تحويل ما تعلمته إلى إنجاز فعلي. واهتم هنا بالأمور الضرورية من وضع أهداف ملموسة وتوقيتات ومعايير للقياس.

٧) أنشر ما تعلمته في كل مكان في شركتك وبكل الطرق الشفوية والمكتوبة وباستغلال كل الأدوات.

٨) حافظ على علاقتك مع الشركة التي ساعدتك واظهر لها ما تعلمت منها وكذلك النتائج التي حققتها، ذلك سيحمسهم وسيجعلهم مستعدين دائما للتعاون معك في حالة حدوث أي مشكلات.

٩) استمر في هذه العملية وعند شعورك بأي مشكلة، ابحث فوراً عن شركات يمكنك التعلم منها وطبق ما اتفقنا هنا عليه.

وأخيراً تذكر أن التعلم من الفاشلين بتجنب أخطائهم أحياناً يكون أهم من التعلم من الناجحين.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

تعليق واحد

  1. هاااااااااااااااااااايل يا باشا …. جزاك الله خيراً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: