البيان الصحفي press release لرواد الأعمال

 

سمعنا مؤخراً عن إطلاق بيان برس وهي خدمة نشر و توزيع البيانات الصحفية العربية التي جاءت لتسد فجوة موجودة فعلاً لمن يتعامل مع هذه البيانات، حيث لايوجد منصة مركزية تجمع منتجي هذه البيانات مع ناشريها من المواقع الإخبارية.. هذه المقالة ستعرف ببساطة ما هو البيان الصحفي، ما أهميته، وكيف تكتب بياناً صحفياً

ما هو البيان الصحفي

حتى لو كنت غوغل، فلو لم تصدر بياناً صحفياً للترويج عن أحدث منتج أطلقته وترسله لوكالات العلاقات العامة التي بدورها توزعه على الصحفيين والمواقع الإخبارية و وسائل الإعلام المختلفة، فلو لم تفعل هذا فلن يعرف أحداً بوجود خدمتك .. أكرر حتى لو كنت غوغل

فالبيان الصحفي هو مستند مكتوب يرسل للوسط الخارجي ليخبر العالم عن رسالة ما تريد إيصالها، فهو خبر جديد لا يعرفه العالم وترسله إليه بشكل الخبر الذي يتضمن الترويج والتعريف بهذا الشيء.

لنفرض أنك آبل وأطلقت هاتف آيفون جديد فكيف تضمن أن يعرف العالم كله بهذا الحدث؟ تقيم مؤتمراً صحفياً وهذا ما تفعله الشركة .. وبنفس الوقت ترسل بياناً صحفياً لوكالات العلاقات العامة المتعاقدة معها يحوي خبر إطلاق الآيفون الجديد ويعدد مزاياه، وتقوم بدورها هذه الوكالات بإرساله إلى ملايين المواقع الإخبارية التقنية على الإنترنت التي تحرره وفق سياستها وتنشره على صفحاتها. فبهذا المستند وصلت إلى مئات ملايين وربما مليارات الناس الذين عرفوا بمنتجك .. بمجرد إعدادك لبيان وإرساله وفق شبكة من العلاقات.

لماذا البيان الصحفي مهم؟

بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه، فالبيان الصحفي يعتبر طريقة إحترافية بالتعامل مع الأحداث الجديدة، فكل شركة تعمل وفق قواعد المهنية الإحترافية ترسل بيانات صحفية عند كل حدث ما، منتج جديد، مدير جديد، فرع جديد، حملة تسويقية جديدة، إتفاقية تعاون جديدة، … إلخ

وعندما تملك شركة ناشئة وتطلق موقعك على الإنترنت، بالإضافة للتعريف به الى محركات البحث و مواقع التواصل الاجتماعي، عليك إعداد بيان صحفي وترسله للمواقع التي تهتم بشركتك أو موقعك وتنشره هي بدورها ليعرف العالم أنك صرت على الإنترنت بالتالي تتابع موقعك وتتواصل معك وتبدأ برحلة التحول إلى زبائن.

الشركات الكبرى في العالم لا تعتمد على الإعلانات التقليدية لمنتجاتها بشكل رئيسي، هل وجدت يوماً إعلاناً تلفزيونياً عالمياً لمنتج من شركة كبرى؟ نادراً أو لنقل لا يكون الغرض من هذا الإعلان هو تعريف العالم بالمنتج المعلن عنه، إنما غرض آخر.

كيف تكتب بيان صحفي؟

البيان الصحفي بما يحقق أهدافك في الانتشار والوصول لابد أن يحوي هذه الأساسيات في هيكلته: ( العنوان الرئيسي، خلاصة البيان، الفقرة الأولية، هيكل البيان، توثيق الحقائق، بيانات ومعلومات).

– العنوان الرئيسي: (من 60 – 170 حرف)
انتبه انك تقدم هنا معلومات وليس إعلانا فاجعل العنوان بسيطا ومفهوما يوحي بخبر ومعلومة وليس إعلان.

– خلاصة البيان الصحفي: (من جملة إلي أربع جمل)
هو مختصرا حول عملك والمعلومات التي تريد مشاركتها بأهمية شديدة كما لو كانت عناوين رئيسية، بالتأكيد من الصحفيين والقراء من لا يقرأ سوى العنوان وهذا الخلاصة فادفعهم الى قراءة المزيد، ولا تتجاهل هذا الركن فتجاهله ينقص كثيرا من فاعلية بيانك.

– الفقرة الأولية: (في 25 كلمة أو أقل)
ببساطة بعد ذكر المدينة / المقاطعة / اليوم ، الشهر ، السنة، أضف المعلومات الأكثر أهمية لتشرحها، وتجيب فيها عن الأسئلة التي تدور في ذهن القارئ ما البيان، ومن صاحبه، وما أهميته، ومكانه وتوقيته، لا تتوقع أن يكون كل قرائك قد قرؤوا العنوان والخلاصة لذا حاول أن تجعل الفقرة تعتمد على نفسها.

– هيكل البيان: (من 300 إلي 800 كلمة)
تحدث كما هو المعتاد في كل خبر صحفي تحدث بموضوعية وطبيعية، أذكر تفاصيل أكثر وزود القارئ بمعلومات كإرشادات الإعلانات.

إذا لم تكن تعرف كيف تبدأ؟ قسم الموضوع بافتتاحية تذكر فيها فحوى البيان وتفاصيله و أهميته ومن المستفيد منه واعمل جيدا علي هذه المعلومات لأنها المرجع الذي تأخذه وسائل الإعلام، ثم ركز في الوسط حول التفاصيل التي تدعم بيانك وتعزز اهتماماتك، وفي ختام الهيكل ضع التفاصيل ذات الأهمية الأقل ومد القارئ بالطريقة التي يتعرف بها أكثر مثلاً بالدخول إلى موقع إنترنت.

– بيانات ومعلومات: (المعلومات المتداولة عنك، معلومات التواصل)

وتحوي قسمان: أولا الجمل المتداولة والنمطية للتعريف عن الشركة صاحبة البيان وهذا موجود لديك في ملفات تعريف الشركة ولا تغيير فيه وكذلك يمكن التعريف بالمنتجات والأفراد ، ثم معلومات التواصل الخاصة بك بريدك/ موقع/ تليفونك للتواصل مع المهتمين حول بيانك.

أخيراً، تغلب على كثير من البيانات الصحفية طابع المبالغة وإستخدام ألفاظ مثل ( الأروع، الأفضل، الأكبر، منتج ينتظره الملايين، السرعة الفائقة، .. إلخ) وهذه الكلمات الرنانة تضيفها وكالات العلاقات العامة عند صياغة البيانات الصحفية، لكن عندما تنشر المواقع الإخبارية البيانات تعدلها وفق سياستها التحريرية بحذف معظم هذه الألفاظ أو التخفيف منها حتى لا يصبح البيان الصحفي كإعلان.

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

DHL .. وحش البحار لا يجب أن ينام على الرصيف

  صنعت السفن لتمخر عباب البحر، لا أن تجلس على رصيف الميناء. هذه الحقيقة هي …

8 تعليقات

  1. هل الخدمة مجانية ام بمقابل ؟؟

  2. إبراهيم عبدو

    هذه الخدمة موجودة ضمن خدمات موقع أدسيور للإشهار المجاني
    http://www.adsyour.com/

  3. اشكرك على الجزء الخاص، بكيفية كتابة البيان الصحفى.
    معلومات قيمة.

  4. شكرا اخي
    تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ,,,,,,,,,

  5. اشكرك على ها المقال الرائع

  6. رابط بيان برس يحول الى موقع حسوب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: