في عيد المعلم .. وقفة إحترام

Teacher day

تذكرون عندما كنا صغاراً في الابتدائية ننتظر هذا اليوم كما يفعل المعلمون لنقدم لهم الهدايا ونعبر عن حبنا لهم مع أن  هناك الكثيرين ممن لا يشاركون في الدروس ولكن يحرصون على نيل رضا المعلمة عليه .. وفي هذا اليوم يعود المعلم  لبيته حاملاً عشرات الأكياس وقناني العطور واللبس والحجاب والبنطلونات …

لي ذكريات مميزة عن بعض الذين درسوني خلال حياتي الدراسية منذ الابتدائية وحتى السنة الأخيرة في كلية
الاقتصاد ربما أسرد لكم بعض الحكايات منها

من الصف الرابع أذكر أني كنت القارئ الأفضل في الصف وأسرع من ينهي كتابة ما على السبورة والفضل يعود لقلمي  الرصاص القصير جداً .. ومن بعد ما أجريت عملية جراحية نزعت لوزتاي مما جعل صوتي أعلى من زملائي..
واستمراري على القراءة جعلني أتقن أسلوبها.القراءة.ني الكثيرين لأني كنت آخذ حصتهم من القراءة .. وزاد
كرههم هذا أني كنت يد الآنسة اليمين في رفع الفلقة ! .. نعم كانت ترفع الطلاب فلقة وكنت من يساعدها بطلب
منها لا رغبة مني وكنت أمسك بالمخطئ بإحكام وتضربه خمس أو عشر ضربات بالعصا على قدمه وفي آخر العام
ابتكرت الآنسة أسلوب الكرسي واستغنت عن خدماتي .. اعتقد لازالوا يكرهوني

في الصف السادس وفي درس العلوم طلبت مني الآنسة مسبقاً أن احضر ميزان حرارة زئبقي حتى تشرح عليه الدرس
وبعد انتهاء الدرس وضعته في الحقيبة وأثناء الفرصة ( الباحة ) وكنتيجة للشجار واللعب العشوائي الذي يحصل
انكسر الأنبوب الزجاجي الحاوي على الزئبق وانتشر على دفاتري .. لما وصل الخبر للآنسة جمعت ثمنه من الطلاب
وقدمته لي لكني رفضت أن آخذ ليرة واعتبرت الأمر قضاء وقدر.. بعد ببضعة شهور مرضت واضطرت أن تبقى فترة
حتى تشفى ورحنا برحلة مكوكية حتى وصلنا لبيتها و زرناها مع بعض الطلاب

في الصف الثامن مع أني كنت أكره الرياضيات بشدة ولا أفهم منها شيء.. لكن كنت أحب مدرسها .. كان أستاذ
يلقي دروسه بطريقة الفطرة ويعلمنا بطريقة اللعب وكان يقدم لنا الكثير من القصص والنكت والأمثلة حتى يشرح
فكرته وكنا نأخذ راحتنا على الأخير معه ويقدم لنا حسم خاص على صندويشة البطاطا من محله .. كان جدير
بالاحترام

في الصف التاسع وعلى اعتبار أنها شهادة ( هيك قال ) طلبت من أحد الأقارب أن يعطيني دروس خصوصية مكثفة في  شهرين تقريباً للرياضيات والفيزياء والكيمياء وتلك كانت المواد الأقرح على الإطلاق ولكن من بعد ما أعطاني إياها  بإسلوبه الخاص جعلني أحب الكيمياء والمركبات والمعادلات والفيزياء والقوى .. والرياضيات والكسور كما علمني
طريقة الضرب بالأصابع و أمور كثيرة … أكن له كل الاحترام

في الثانوية تعرفت على عدة مدرسين وعدة شخصيات متناقضة فيما بينها… كان هناك مدرس لغة عربية محترم
لأبعد الحدود ومنضبط بنظام معين يطالبنا فيه بإعداد الدفاتر وكان يعطي جوائز لصاحب أجمل تنظيم وعلى النقيض  منه كان هناك مدرس لغة عربية قليل الأدب لأبعد ما تتصورون .. لكنه كان محبوب من قبل الجميع
مر علينا أيضاً مدرسين لغة إنكليزية ضعيفي الشخصية وكانوا مسخرة الجميع .. أحدهم جاء ذات يوم صابغاً شعره
ونتيجة المسخرة وطق البراغي والتقارير تم نقله لمدرسة أخرى .. و زميله كان ينبش بالحاويات من بعد انتهاء الدوام
.. و لا عيب في العمل ! ..

في البكالوريا درسني الرياضيات مهندس مدني له خبرة أكبر من عمالقة مدرسي الرياضيات ومعه عرفت كيفية التفكير  الرياضي وكيف تحل المسائل وغيرها… أصبحت الرياضيات عالم آخر كنت أجهله وأخافه على مدى سنوات

أما في الجامعة فالأمر يحتاج لوقفات طويلة ، لعل الأساتذة في هذه المرحلة هم الذين يتركون بصمتهم إلى الأبد في
نفوس طلابهم .. في أول محاضرة كانت لي عند الآنسة ميسون الهويس مدرسة لغة إنكليزية وبطلاقتها وسرعة
بديهتها وذاكرتها الخارقة تجعلك تقف مذهولاً أمامها .. الدكتورة أميرة عبيدو في الرياضيات تجعلك تعيد النظر في
الصور النمطية المحكاة عن المدرسين المستبدين الذين يخلقون الحواجز مع طلابهم …

بالسنة الثالثة كان الدكتور  هزاع المفلح الأنيق دائماً .. صاحب العلم والخبرة الكبيرة .. بالرغم من أن الوضع لا يعجبه دائماً لكنه قدم لنا علماً  كبيراً في التمويل الدولي وكنت احرص على مناقشته واستغلال وجوده ولطالما وجهت له أسئلة أكبر من عمري وكان  يجاوبني ويخبرني باني سأجد التفصيل في الرابعة وفي كل محاضرة كنت أعد مجموعة من الكلمات المفتاحية التي  استمر في البحث عنها وهذا ما لم أجده عند غيره…

وعند الرابعة كان الدكتور حسن حزوري رئيس قسم العلوم المالية  والمصرفية والذي قدم وطور الكثير الكثير في كليتنا وقسمنا بالتحديد يؤكد لك نظرية المدرس الأب والذي يعامل طلابه  كأولاده فعلاً ربما لن يدرك حقيقة كلامي من لم يحضر ويتواصل مع هذا الدكتور.. يكفي القول لولا ما فعله الدكتور  حسن لتوقف تخرج مئات الطلاب ولكانت المواد عثرة أمامهم ولما استبشر أحد خيراً .. الدكتور عبد الحميد طالب ..  دكتور آخر أعتز بأنه درسني في ثلاثة مقررات استفدت منها وأضاف لخزينتي المعرفية الشيء الكثير.. لم أكن أحضر  إلا عنده ولمواده … الوقت الذي تمضيه داخل المحاضرة مستمعاً ومحاوراً لن يضيع هباء.. الدكتور عبد الحميد لعله الوحيد الذي يملك العلم وأسلوب التدريس سوية وهذا ما لم أجده عند غيره…

بالإضافة للأسماء التي ذكرتها هناك العديد ممن لم يدرسوني لكنهم معلمين بحق وخرجوا أجيال ارتقوا في مناصب
عليا  … وعلى النقيض قد يدرسك أحدهم مادة فلا يقدم لك شيء إضافة لما هو مكتوب أمامك وحتى لا يبذل أدنى
جهد في تسهيل إيصال الفكرة وترغيب الطلاب في البحث .. وأيضاً طلابنا هناك كثير منهم يمضي أربع سنوات
وينجح فيما يزيد عن خمسين مقرر لكن دون أن تضيف له أي زيادة على شخصيته وثقافته وتكوينه ويتأبط كرتونة
تعبر عن تخرجه وينتظر فرصة العمل في طابور العاطلين

ويبقى المعلم منارة … لولاهم لما تعلمنا أن نقرأ ونكتب.. أن نفكر بعقلانية ونقارن .. أن نتعلم ونستفيد من خبرتهم
ونضيف لها من بحثنا .. يبقى المعلم قائد الجيل … ربما كنا نكرههم يوم ما كنا صغار لا نعرف من الحياة سوى
اللعب والاستهزاء.. وها قد أصبح بعض أولئك الصغار معلمين بالفعل… الآن فقط أدركوا شعور المعلم

كل عام وانتم بخير …

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

7 تعليقات

  1. “ويبقى المعلم منارة … لولاهم لما تعلمنا أن نقرأ ونكتب.. أن نفكر بعقلانية ونقارن .. أن نتعلم ونستفيد من خبرتهم
    ونضيف لها من بحثنا .. يبقى المعلم قائد الجيل … ربما كنا نكرههم يوم ما كنا صغار لا نعرف من الحياة سوى
    اللعب والاستهزاء.. وها قد أصبح بعض أولئك الصغار معلمين بالفعل… الآن فقط أدركوا شعور المعلم”

    صدقت ,ولكن ليس كل من شارك في العملية التعليمية يستحق أن يطلق عليه معلم ..

    مقالة جميلة …

  2. بصراحة بستاهلوا وقفة الاخترااااااااااااااااااااااااااام كتييير يعني اوفر….^_^….

  3. قم للمعلم وفهي تبجيلة لولا طلاب لكاد المعلم ان يكون بياع بليله ** بليله
    بلبلوكي وعلى حمارة ابو غالب باعوكي.

  4. اجلال البريهي

    يوم المعلم
    هل هذا يعني ان للمعلم يوم واحد لنتذكره ؛ وماذا عن باقي الآيام ؟؟؟؟؟؟
    هل ننساه طوال العام لنتذكره في يوم ؟؟؟؟
    من لا يحب معلمه ومن لايحترم مربيه ليس بمتعلم وليس بقارئ ، بل اجده جاهل لايفقه شئ مهما كان المعلم سلبياً أو إيجابياً يجب علينا تقدير وقوفه في الصف ليعلمنا حرفاً ، كلمة ، حكمة أي شئ فقد آدى دوره والدور الأكبر سقع على عاتقنا نحن ، ولن يلا م المعلم ابداً بل سلقلى اللوم علينا …
    ولا نسأل ماالذي قدمه معلمنا لأجلنا ، بل علينا ان نسأل انفسنا ما الذي قدمناه لمعلمنا ولتعليمنا ولمجتمعنا ….

  5. عبد الرحمن البريهي

    انتي المعلمة الرائعة ياستاذة اجلال ويعطيك العافية على هذا الاسلوب الرفيع والراقي في التعامل مع المعملين وان شاء الله لن ننسى انك معلمة ومربية فاضلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: