ماذا يقول نزار قباني عن أحداث غزة وحال الأمة العربية في العام 2009؟

لو تأمل نزار قباني حال غزة اليوم حيث القتل والدمار على الهواء مباشرة في حين أن العرب تهربوا من تحمّل مسؤولياتهم وتقاعسوا عن أداء واجباتهم فاجتمعوا بعد زمن على مضض وعلى مستوى وزراء الخارجية واكتفوا بإصدار بيان هزيل لا يحمي من عدو ولا يقي من عدوان فلا شك أنه كان سيخاطب غزة، كما خاطب بيروت، من قبل صارخاً:
«سامحينا.. إن تركناك تموتين وحيده..
وتسّللنا إلى خارج الغرفة نبكي كجنودٍ هاربين
سامحينا.. إن رأينا دمكِ الورديَّ ينساب كأنهار العقيق
وتفرّجنا على فعل الزنى.. وبقينا ساكتين..».
لكن لماذا وصلنا إلى هذه الحال حتى أصبحت الدول صغيرها وكبيرها على حد سواء من أميركا إلى إسرائيل مروراً بإثيوبيا يستبيحون بلادنا ويحتلون أرضنا ويدنسون مقدساتنا فإن السبب، برأي نزار، هو:
«لو أننا لم ندفن الوحدة في الُتراب
لو لم نمزّق جسمها الطريَّ بالحراب..
لو بقيت في داخل العيون والأهداب..
لما استباحت.. لحمنا الكلاب..».
ولو كان نزار قد استمع إلى خطابات بعض حكام العرب وسياسييهم الذين حملوا المسؤولية في أحداث غزة الأخيرة للمقاومة لا لإسرائيل ووجد بعضهم يتبنى وجهة النظر الإسرائيلية ويرددها ويبررها ويروج لمبادرات عبرية الأهداف عربية الحروف فلا شك أنه كان سيواجههم بالسؤال:

«كأنَّ حرابَ إسرائيل لم تُجهضْ شقيقاتكْ
ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا
ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ
كأنَّ جميعَ من صُلبوا..
على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..
وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ..».
ومن المؤكد أن نزار قباني كان سيدرك أن بعض الحكام العرب قد تنازلوا عن كل الحقوق والمصالح العربية وقايضوها لقاء بقائهم في مناصبهم والتلذذ بمزايا السلطة ومنافعها ومفاسدها أيضاً وكذلك لقاء توريث السلطة لسلالاتهم ومن يحبون من بعدهم!! ولا شك أنه سيصرخ بوجههم قائلاً لكل منهم:

«تغوصُ القدسُ في دمها..
وأنتَ صريعُ شهواتكْ
تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ
متى تفهمْ؟
متى يستيقظُ الإنسان في ذاتكْ؟».
ولا شك أن نزار قباني لن يتجاهل أن بعض قادة هذا الزمان قد جرموا المقاومة ولاحقوا قادتها واتهموهم بأبشع الأوصاف والاتهامات وأدانوهم بفعل النصر وأغلقوا حدودهم في وجههم في الوقت الذي فرشوا فيه السجاد الأحمر لقادة إسرائيل واستقبلوا كبار مجرميها ومجرماتها أيضاً وإذا كان طارق بن زياد قد حقق النصر للعرب منذ زمن فأصبح مثلاً وقدوة فإن قادة المقاومة في عصرنا هذا قد ساروا على دربه ونهجه فسعوا لنصر العرب وقاتلوا للحفاظ على حقوقهم ووجودهم وكراماتهم إلا أن جزاءهم من قبل بعض حكامنا العرب هو التشكيك بنصرهم ومعاقبتهم والتعاون مع الأعداء للقضاء عليهم والتخلص منهم فأصبح المقاوم مستهدفاً ملاحقاً حتى في بلده التي دافع عنها وضحى لأجلها!! وعنه يقول نزار:

«أخذوا منه النياشينَ، أقالوهُ من الجيش..
أحالوهُ إلى محكمة الأمن، أدانوه بجرم النصر!!
هل جاء زمانُ..
صار فيه النصرُ محظوراً علينا يا بنيّ؟
ثمّ هل جاء زمانُ؟
يقفُ السيفُ به متّهماً عند أبواب القضاء العسكريّ!!
ثم هل جاء زمانُ..
فيه نستقبلُ إسرائيل بالورود… وآلاف الحمائم..».
لكن لماذا لا يستمع نزار قباني إلى الخطاب «العقلاني جداً» السائد هذه الأيام والصادر من كبرى العواصم العربية وعلى لسان بعض كبار مسؤوليها ومثقفيها أيضاً والداعي إلى انتظار العدالة الدولية والتماس العون أو التفهم من كبرى دول العالم أو انتظار العدالة الإلهية التي لا بد أنها ستتحقق يوماً في الدنيا أو الآخرة بدلاً من استعجال ارتكاب «إثم المقاومة» أو «جرم الدفاع عن النفس» وهنا لا بد أن الجواب الجاهز عنده سيكون:

«ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ
يشحذ خبزَ العدل من موائد الذئابْ
ويشتكي عذابَهُ للخالق التوَّابْ..
وعندما.. أخرجَ من إسطبله حصانَهُ
وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ
أصبح في مقدوره.. أن يبدأ الحسابْ..».
لكن هذا الحساب الذي يتحدث عنه نزار وتبناه الفكر المقاوم وجسده على الأرض من خلال سلوك قادة المقاومة ورجالها ألا يعتبر إرهاباً بل «قتلاً غير مبرر وغير مشروع» برأي أميركا ومن يسير على نهجها وهداها من أنظمتنا ومفكرينا؟ فلماذا لا يقبل مقاومو العرب أن يظلوا طيبين كبقية إخوانهم من قادة دول الاعتدال العربي بدلاً من أن يتهموا بالقتل والإرهاب وفقاً للخطاب الأميركي والإسرائيلي؟ هنا يجيب نزار قباني بوضوح».

«يا ربنا:
نرفض أن نكون بعد اليوم طيبين…
فالطيبون كلهم أنصاف ميتين….
هم سرقوا بلادنا… هم قتلوا أولادنا…
فاسمح لنا، ياربنا..
نكون قاتلين…».
ورغم أن قادة المقاومة في حماس لم يتح لهم أن يحضروا ويعرضوا وجهة نظرهم في الاجتماع الوزاري العربي الأخير الذي خصص لبحث العدوان الذي يتعرضون له والإبادة التي تستهدفهم في غزة!! إلا أن نزار قباني لو قدّر له أن يحضر اجتماع القمة العربية الموعودة التي أصبح انعقادها مشكلة وغيابها أيضاً مشكلة فلا شك أنه سيصرخ في وجوه معظم الحاضرين من السادة الملوك والأمراء ورؤساء الجمهوريات في الدول العربية قائلاً:

«متى سترحلون؟
المسرح انهار على رؤوسكم..
متى سترحلون؟
والناس في القاعة يشتمون.. يبصقون
كانت فلسطين لكم.. دجاجةً من بيضها الثمين تأكلون
كانت فلسطين لكم… قميص عثمان الذي به تتاجرون
طوبى لكم.. على يديكم أصبحت حدودنا من ورق
فألف تشكرون…
على يديكم أصبحت بلادنا… امرأة مباحةً.. فألف ألف تشكرون».
ولن ينسى نزار قباني رغم كل شيء أن يهدد الصهاينة بأن كل جرائم الإبادة التي يرتكبونها بحق العرب لن تنهي الصراع مهما طال الزمن باعتبار أن هناك حقوقاً سليبة وأرضاً لا تزال مغتصبة وهو لن ينبهر بالدعوات لإنهاء الصراع بالشروط الإسرائيلية تحت ذريعة أن هذا الصراع قد مضت عليه فترة زمنية طويلة وأنه من الواجب قبول التسويات المطروحة بما هو دون الحق الأدنى من الحقوق والمصالح العربية لذلك نجده يخاطب الصهاينة قائلاً:

«ما بيننا.. وبينكُمْ
لا ينتهي بعامْ..
لا ينتهي بخمسةٍ.. أو عشْرةٍ… ولا بألفِ عامْ..
طويلةٌ معاركُ التحرير.. كالصيامْ
ونحنُ باقونَ على صدوركم
كالنَقْش في الرخامْ…».
ورغم كل التشاؤم مما حولنا والإحباط الذي يصيبنا بسبب ذلك إلا أن المراهنة، عند نزار، تظل على جيل قادم يرفض الواقع ولا يستسلم له ويسعى لتغييره بكل ما أوتي من قوة وعنه يقول:
«نريدُ جيلاً غاضباً… نريدُ جيلاً قادماً مختلف الملامح
لا يغفر الأخطاءَ… لا يسامح..
لا ينحني… لا يعرف النفاق..
نريدُ جيلاً، رائداً، عملاق..».
ولو طلب من نزار اليوم لو كان حيّاً بيننا أن يشخص مع مطلع العام 2009 رؤيته لحال العالم العربي حالياً فلن يجد أفضل مما كتبه قبل ثلاثة عقود في العام 1980 وألقاه في تونس وقال فيه:
«أمشي على ورق الخريطة خائفاً
فعلى الخريطة كلّنا أغرابُ..
أتكلّمُ الفصحى أمام عشيرتي… وأعيدُ… لكن ما هناك جوابُ
لولا العباءات التي التُّفوا بها… ما كنتُ أحسبُ أنهم أعرابُ..
يتقاتلون على بقايا تمرة… فخناجر مرفوعة وحرابُ
وخريطةُ الوطن الكبير فضيحةُُ… فحواجز.. ومخافر.. وكلاب..
والعالم العربيُّ… إمّا نعجة… مذبوحة، أو حاكم قصابُ».
ورغم أن ما كتبه نزار منذ عقود كان يتوقع فيه الأسوأ إلا أن العرب وكلما اعتقدنا أنهم قد وصلوا إلى أسوأ ما يمكن الوصول إليه نجدهم يفاجئوننا دوماً بأن هناك المزيد من السوء الذي يمكن أن يصلوا إليه ويبلغوه!! لدرجة أننا إن بقينا على هذه الحال فإن أشعار نزار قباني ذاتها لن تكون قادرةً على التعبير وقتها عن الحالة التي سنكون قد بلغناها!!

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

4 تعليقات

  1. اخي العربي

    اطلعت على هذه الوثيقة ووجدت من المفيد اعادة نشرها
    :

    اذا اردت ان تعرف : من أنت؟؟ وأين أنت ؟؟ وماذا يراد منك؟؟ وماذا يبيت لك ؟؟ فاقرأ بإمعان وروية هذه الوثيقة !!!!
    إن البحر المتوسط شريان حيوي لمصالح بريطانيا الآنية والمقبلة,فهو جسر بين الشرق والغرب , وممر طبيعي لآسيا وأفريقيا , وملتقى طرق العالم . ولتأمين حماية ناجحة للمصالح الأوربية المشتركة .

    لابد من السيطرة عليه ,
    وعلى شطآنه الجنوبية والشرقية .
    إذ أن من يسيطر على هذه المنطقة يمكنه السيطرة على العالم
    إن الخطر في هذه المنطقة ( منطقة البحر الأبيض المتوسط ) يكمن في تحررها وتثقيف شعوبها ، وتطورها وتوحد اتجاهاتها
    لهذا ينبغي على الدول ذات المصالح أن تعمل على استمرار تأخرها وتجزئتها وإبقاء شعوبها جاهلة متأخرة 0
    وان تعمل على محاربة اتحاد هذه الجماهير او ارتباطها بأي نوع من الروابط الفكرية او الروحية او التاريخية وإيجاد الوسائل العلمية لفصلها عن بعضها البعض 0
    ويعيش في شواطىء البحر المتوسط الشرقية والجنوبية بصورة خاصة شعب واحد تتوافر له وحدة التاريخ واللغة والدين ومقومات التجمع عامة فضلا” عن نزعاته الثورية وثرواته الطبيعية الهائلة 0
    فماذا تكون النتيجة لو نقلت هذه المنطقة الوسائل المدنية ومكتسبات الثورة الصناعية الاوربيه ؟ وانتشر فيها التعليم والثقافة ؟
    إذا ما حدث ذلك فسوف تحل الضربة القاضية بالأمبرطوريات القائمة فهل لديكم أسباب أو وسائل تحول دون سقوط أمبرطورياتكم وانهيارها ؟؟ أو تؤخر مصير الاستعمار الأوربي وقد بلغ ذروته , وأصبحت أوربا قارة عجوزا” استنفذت مواردها وشاخت معالمها بينما العالم الأخر(( المنطقة العربية)) لا يزال في مطلع شبابه يتطلع إلى مزيد من العلم والتنظيم والرفاهية
    إن إقامة حاجز بشري قوي وغريب على الجسر البري الذي يربط أوروبا بالعالم القديم ويربطهما معا” بالبحر المتوسط بحيث يشكل في هذه المنطقة وعلى مقربة من قناة السويس قوة عدوة لشعوب المنطقة وصديقة للدول الأوربية ومصالحها هو التنفيذ العملي العاجل للسبل والوسائل المقترحة .
    هذه هي مهمتكم أيها السادة وعلى نجاحها يتوقف رخائنا وسيطرتنا مؤتمر لندن للفعاليات الاوربيه السياسية والاقتصادية والأيديولجيه سنة 1005 م منقول عن الاديب الكبير المرحوم حامد حسن بالطبع ان الولايات المتحدة الامريكية أيقنت حقيقة أهمية هذه المنطقة فأخذت بالفكرة و وتبنتها و باشرت بتنفيذها وألحقت اوربا العجوز في ركابها. وما احتلال العراق الا الخطوة الاولى ((بعد دعم اسرائيل بكل الطرق والوسائل)) للسيطرة الكلية على العالم .

    نشرت اول مرة تحت اسم وثيقة سرية للغاية بمنتدى محامي سوريا ارشيف 2005

  2. رااااااااااائعه جدا جدا

  3. الشاعر محمد عبد الفتاح الجرنوسي الصغير

    الله معنا .. الله ناظر إلينا

    انهض لهم يا سيف

    يا سيف قم وانهض لهم واقطـع معي أذيالهم
    واجمع جـحافل جندِنا وحِّدْ خُطايَ خلالهم
    أخبر أعـــادينا بنا أني أعــدت إرادتي
    وبأننا في حـــقنا أُســدٌ وتلكُمُ عادتي
    والمعتدي في أرضـنا ما عــاش منذ ولادتي

    ****
    هم يسـكنون جبالَهم ودروعَهم و نعالهم
    ما الفرق إن تاهوا أما صنعت يدي أغلالَهم
    أَلهِب دمــايَ وثورتي قد عاد للقلبِ الشبابْ
    وأعد عــروبةَ أمتي دمدِم معي هذا الخراب
    وأَدِلْ عليـهم دولتي طهِّرْ معي هذا التراب

    ****

    أنىَ رجعت فقل لهم أني قطعت وصالهم
    وأعدت كلَّ كرامتي يومَ اتحدت فما لهم
    وَطني علا فوق العُلا فاسترجِعوا تاج الجلالْ
    وتوافـدوا مثل الأُلى حَمَلوا الكرامةَ والنصال
    فَتَكَوَّنوا شـمساً ولا تتـكوَّنوا بين الظلال

    ****

    في وحـدَةٍ يخشـوننا وهمُ استباحوها لهم
    وأنا رفعـت هـلالنا وصليبَنـا وزوالهـم
    إعلَـم بأنـك لم تمُتْ يا أيها البطلُ الشهيدْ
    وبك العداوات اختفت أو هكذا يفنى العنيدْ
    كانت بأرضي وانتهت والدينُ حرَّارُ العبيدْ

    ****

    ســـنعدُّ أبطالاً لهم حتى أرى أطـلالهم
    يا سيف كن أمضى وقم جهِّز معي زلزالهـم
    أدعو الجميعَ إلى الجهاد من فوق أطـهرِ منبر
    طهِّر دمائي والبــلاد ممن يدنس .. مِعطَري
    أطلِق سراجكَ في العباد وانظـر بعينِ المجهرِ

    ****
    إني عَهِدتُ رجالَهم يتوارثـون جهالَهم
    يتحصَّنون بفسقِهم واستوطنوا إذلالَهم
    وتطلَّـعت أقطــابُهُ للنَّيـْلِ منا بالحـروب
    وترقعـت أثــوابُهُ بالمنـكراتِ وبالذنوب
    واحتلَّـهُ خُــرَّابُهُ لن تُصلِحَ السيرَ اللعوب

    ****
    فقدَ العِداةُ عيالهم والعَوْدُ صار مُحالهم
    أَعَجِبْتَ مثلي عندما تَلِدُ البغالُ نضالَهم
    فرضي ونفلي باعثٌ لجهادِنا وبلا غرور
    إن التـرابَ موارثٌ وغبارُه كان الطَّهور
    قل لي لعلك باحثٌ فزماننا نسيَ السرور

    ****
    أذِّن وشُـقَّ مجـالَهم وافضح معي أعمالهم
    تصفو الصلاةُ بجمعِنا مادمت أنت بـلالهم
    عقد الجـميعُ حِبالَنا لم تبلَ من عهد الجدود
    والعزمُ صار جبالنا وتأهـبت فينا الأسود
    والمجدُ كـان حجالنا فامحُ الوقيعةَ والحدود

    ****
    يا سـيف كُن أبقَى لنا واقطـع معي أذيالهم
    صفِّقْ وجَمِّعْ جنـدَنا وحِّدْ خُطايَ خلالهم

    ****
    الشاعر محمد عبد الفتاح الجرنوسي الصغير
    القاهرة 0182937406
    نائب رئيس رابطة الأدب الحديث

  4. يعطيكم العافيه كتيررررررر حلو

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: