البحث العلمي في جامعتنا

لن أتكلم عن مستوى البحث العلمي ولن أقترب من المخصصات للبحث العلمي كما لن أتكلم عن الأهمية التي يوليها النظام التعليمي في جامعاتنا للبحث العلمي لا سيما على صعيد الإجازة … سيقتصر كلامي على ثقافة البحث العلمي لدى طلابنا وبالأخص قبل التخرج

الطابع العام لطلاب جامعتنا عندما يدرسون أي مقرر إنما يكتفون بالصفحات المطلوبة من الكتاب أو النوطة ويعملون جاهدين على حذف ما يمكن حذفه منها وبالطبع يتحولون لآلات ناسخة تفرغ حمولتها على ورقة الامتحان … إذن ما الفرق بين الجامعة والمدرسة ؟

في العديد من الكليات ومنها كلية الاقتصاد لا نعتمد على نظام حلقات البحث التي يطلبها أساتذة المقرر ويعمل عليها مجموعة من الطلاب يبحثون في موضوع معين حتى ينالو علامة عنها كما لا نعتمد في كليتنا مشروع تخرج ينجزه الطالب خلال عام كامل ولا يتخرج إلا بالنجاح فيه و الأفضل أن يناقشه مع دكتور المقرر تماماً كمناقشة رسائل الماجستير و إطروحات الدكتوراه إنما تعتمد علامة العملي على مذاكرة تأخذ طابع النظري غالباً !

أحياناً تسند مادة ما لدكتور جاء حديثاً من الإيفاد ولازال يحمل الفكر الغربي حول التدريس في الجامعات في رأسه ويقوم على تطبيقه على طلابه وهنا يقعون في حيرة كبيرة من أمرهم حيث أنهم لم يعتمدوا ما يدعى بالمنهاج المفتوح كما هو معمول به في الجامعات الغربية حيث لا يعتمد منهاج محدد ( كتاب أو نوطة ) يدرس ويمتحن الطلاب فيه إنما موضوعات عامة يبحثونها خلال الفصل ويمتحون بما انتهوا من بحثه وإن لم تنتهي الموضوعات المحددة قبل الامتحان … لا بأس يكملونها بين الفصلين أو في العطلة الصيفية … أما عندنا فالوضع مختلف بشكل كبير

يكاد الطالب لم يسمع بكلمة ” حلقة بحث ” طوال سنواته الثلاث وفي الرابعة يفاجئ بأن الدكتور يطالبه بحلقة بحث وأحياناً يحدد له الموضوع و أحياناً لا يفعل وهنا يقع الطالب في دوامة الضياع … ماذا تعني حلقة بحث ؟ كيف نقوم بها ؟ من أين المراجع ؟ هل أنسخ ؟ أسئلة كثيرة لا يعرف إجابتها … سابقاً كان هناك مقرر منهجية البحث العلمي والتي تدرس الطالب كيف يكتب بحث علمي على الأصول و لكن هذا المقرر كان يدرس لطلاب الدبلوم لأن طلاب الإجازة لم يكونوا مطالبين بإنجاز بحوث … الآن تم وضعه في السنة الرابعة ومطلوباً لجميع الأقسام لكن الدكتور الذي يطلب من طلابه حلقة بحث هو يفترض مسبقاً بأن هذا الطالب يعرف كيف يكتب حلقة البحث ولو أنه لم يدرس المادة بعد ! ويفترض بأن الطالب قد اطلع خلال حياته الجامعية على العديد من الكتب والمراجع العلمية و قرأ في بعض رسائل الماجستير و حضر مناقشات اطروحات الدكتوراه … هذا ما كان موجوداً في الخارج … ولكن طالبنا هنا كان مشغولاً بأمور أخرى أولى و أهم برأيه

ماذا تتوقع من طلب إنجاز عمل لا يعرف كيف ينجزه ؟ … نلقي نظرة على نماذج حلقات البحث التي قدمها الطلاب ونبدأ من عدد المشتركين بالحلقة حيث من الطبيعي أن لا يتجاوز خمسة طلاب ينجزون بحث حوالي العشرين صفحة … صدقاً هناك حلقات بحث وصل المشتركين فيها حوالي العشرين طالب وعدد صفحاتها حوالي التسعين !! … هذا كتاب وليس حلقة بحث ! ناهيك عن افتقاره لأصول كتابة البحث العلمي وهذا ذنب مشترك حيث على الطالب الإطلاع على الأقل ولو لمرة خلال سنواته الماضية على بحث علمي مكتوب بطريقة منهجية صحيحة حيث الحواشي و حجم و نوع و لون  الخط وعرض مشكلة وهدف البحث و إدراج قائمة المراجع بالشكل الصحيح وأيضاً ذنب الكلية حيث أنه من المفروض تدريس هذا المقرر ( منهجية البحث العلمي ) في السنة الأولى كبقية الكليات إن كانت تضع في تصورها بأنها ستطالب بإنجاز حلقات بحث

تجد من الألوان ما يطيب لك وما يفقعك حيث البرتقالي والزهري والحجوم المختلفة عدا عن النسخ الحرفي من بعض المراجع وأغلبها مواقع انترنت لسهولة الوصول … أحدهم وضع صورة لواجهة البنك عندما تكلم عن إفلاس البنك … ربما اعتقد أنه موضوع في منتدى !

عموماً نبقى ضحية نظام تعليمي يجرب علينا ما يريد و الذين سبقوني عانوا أكثر منا وكما قال أحد الأساتذة ” بس اتخرجوا وانفدوا هالسنة ” … الله يخلصنا على خير

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

20 تعليق

  1. آلات النسخ الذين أشرت لهم في هذه التدوينة هم الذين لا يرغبون فعلاً بأن يكونوا شيئاً، الذين يريدون اللحاق بالجمهور لا أن يأخذوا طرقهم الخاصة، حب المادة التي نتعلمها هو ما يجعلنا نبحر فيها خارج القالب غالباً.

  2. هم يريدون أن يخرجوا كما دخلو بالإضافة لوثيقة تحمل اسمهم تثبت بأنهم أضاعوا أربع سنوات و أجادو النسخ في خمسين مقرر

    صدقت عزيزي … غالبا ما أطحش في أحد المواد بعيدا واذكر عندما كنت في السنة الثالثة وسألت أحد اساتذتي سؤالا استغرب من توسعي فيه واخبرني بأني سأعرف الإجابة بالسنة الرابعة

  3. مع الأسف النظام هيك بجامعاتنا وأبشع واذا كان هيك الحال بالكليات العلمية فالكليات الأدبية أسوأ مع الاسف
    يعني بيقلولنا اكتبو حلقة بحث ومن أول سنة مندخل فيها عالكلية ونحن مننعبط وما كنا نعرف شو بدنا نعمل بس بتكون عبارة عن كتابة موضوع لا أكتر ولا أقل وبيحددوا أنو مو لازم يكون أكتر من 3 صفحات وطبعا المواضيع بتكون محددة من قبل الدكتور .. بئا وين البحث بالموضوع ..

  4. لكان معقول اخر مادة تبقى الي بكلية الاقتصاد اطالب بحلقة بحث؟؟؟؟؟

    طيب انا يلي بعمري ما عملت حلقة بحث وما باقي عندي غير هالمادة لاتخرج معقول تنشف عيوني على علامة العملي؟؟؟؟؟ يلي من المفروض اضمنها لاضمن تخرجي

    طيب هل اضع مصيري ومستقبلي بايدي شباب وبنات غيري في الدفعة الجديدة الذين لا يعلمون ما هي حلقة بحث كي انال درجة عملي؟؟؟؟ بسبب ظروفي كوني أعمل ويا دوب اخد اذن يوم فحصي ساعتين اقدم المادة و ارجع ع الشغل؟

    شو بدي قول غير الله بعين

  5. no one :: هلء من أول سنة نعمة قدام آخر سنة وماحدى مجرب عم احكي خصوصي عن غيري اللي مو فاتح ولا مرة اطروحة وشايف كيف اسلوب الكتابة فيها … اما 3 صفحات نعمة مقابل الكتب اللي عم يألفوها الطلاب واغلبها نسخ !! … البحث بالاسم مو اكتر … نورتي 🙂

    razmania :: انتي وضعك صعب والله … ربي يساعدك وتتخرجي ع خير وتحلينا كمان ^_^

  6. يستر عليك احذف هالتدوينة ..
    ضروري تذكرني يعني ..

    الله لا يسامحك من هالصبح .. عكرت مزاجي على الاخر ..
    قال جامعاتنا قال ..
    قال بحث علمي قال ..

    بالروح بالدم .. نفديك يا زعيم ..
    يعيش الدب القطبي ..يعيش يعيش

    ورجاءا احذف هالتدوينة .. حاجتنا قهر ..يعني احذفها..

  7. بالطبع انا لا ادعوك لجذفها ..
    بل اقول لك شكرا .. رغم كل القهر ..

  8. كاد الطالب لم يسمع بكلمة ” حلقة بحث ” ..

    <<< .. حقا عجيب ..!! ..

    اذا مالفائدة .. من دخول الجامعة .. ؟؟ .. !!

    شكرا لك ..
    🙂

  9. أنا نوعا ما انبسطت بحلقات البحث اللي عملتا .. لأنو ماحسيت حالي كتير عبشتغل مشان العلامات .. نوعا ما مشان الفايدة والمتعة ..

    بس بالنسبة لوضع حلقاتنا .. مأســــــاوي أكتر من قضيتنا !

    تحية *_^

  10. احمد بكداش :: اهلا بك عزيزي … نعم و للأسف لا بحث علمي ولا هم يحزنون … انما نقل مع انعدام الرؤية بما ينقلون … بيقلك مطلوب مننا حلقة بحث بيروح بياخدها جاهزة هي ان كلف حالو ونفذها … رح اترك التدوينة للذكرى … ربما نعثر عليها بعد ما نتجاوز الخمسين ونتذكر أيام المر

    شكراً لمرورك

    lenarta8i ::: هاد السؤال كنت ناوي أعمل عندو تدوينة خاصة شو دوافع الطلاب من الدخول للجامعة ؟ وجدت ان اغلب الاجابات كانت استمرار للتعليم دونما تحقيقة اي قيمة مضافة لذاتهم من هالتعليم … طبعا مو الكل انما نسبة كبيرة تتخرج من الجامعة كما دخلت مرفقة بوثيقة تثبت النجاح … يا لأسفي كم أضاع

    اهلا بك دائما

    Deadly :: ممم هو الاهم الفائدة انو نحصل عليها من خلال بحثنا عن المعلومة ووضعها بحلقة البحث …. الوضع مأساوي عند الجميع والله

    مية هلا

  11. كيف بدك من طالب الجامعة يروح يبحث أو يفتش عن أي شي وهو أساساً مو ملحق يقرأ هالبلوكات يلي عندو .. وهالمحاضرات يلي فوق راسو ..

    التحشاية والعلاك الموجود بكل الكتب يكفي وزيادة .. ناقصوا كمان يكتب حلقات بحث ..

    طبعاً أنا أؤيدك مئة بالمئة على كلامك من الضروري أن يقترن مفهوم طالب الجامعة مع مفهوم البحث والتعمق بالدراسة والقيام بالأبحاث .. ولكن مناهج التعليب يلي عنا ودكاترة الجامعة ما شاء الله حولهم إي بأرفوك حياتك وعيشتك كلها .. فناقصنا حلقات بحث كمان ..

  12. ذكرتني بحادثة سأرويها..
    عندما كنت أدرس في السنة الأولى ماجستير كان من بين الأساتذة دكتور جاء لتوّه من انجلترا وقرّر أن يدرس في الجامعة الجزائرية !!
    منذ الفقرة الأولى أحسسنا بأنه رجل غريب وغير عادي ويتحدث بما لا نفهم..
    ولا زلت أتذكر مصطلح ” الورقة البحثية ” الذي أتى به،
    عند الربع ساعة الأخيرة قبل نهاية الحصة يطرح لنا موضوعا يشغل الساحة حاليا ويطلب منا أن ننجز ورقة بحثية حوله، فننظر إلى بعضنا جميعا ونسأل: ماذا يقصد بحث يعني ؟؟!! ويجيب: لا .. قوموا بتدوين مجموعة من النقاط المختصرة جدا في صفحة واحدة !
    كان يريدنا أن نعلم عن كل شيء شيء، وأن نطلع على كل ما يدور حولنا وأن لا نغرق فقط داخل اختصاصنا..
    الآن أتذكره كلما مرت علي معلومة اكتسبتها من خلاله، كم كان محقا وعقلانيا..

    عذرا على الإطالة .. لكننا بحاجة إلى أساتذة غير تقليديين!

  13. مستر بلوند :: والله اصبت الحقيقة يا عزيزي ما أساساً هالصفحات المكدسة اما عيونوا والاخطاء الموجودة فيها هي ان توفر كتاب للمادة وان ما دبروها بنوط او امليات من كتب تانية ومشكلة ملونة يعني نحن صرنا باخر الفصل ولسا في مواد وضعها مو مستقر تخيل !!

    التشحاية والعلاك ما اكترها لسبب انو بتحكمها قوانين معين لعدد الصفحات والحشو والتكرار وهيك والكتاب يصمم على انه بحث لا كانه كتاب جامعي رح ينعطى بتسع اسابيع اي فصل واحد لهيك بيحذفوا منو وبتضيع الافكار

    بخصوص الدكاترة حدث ولا حرج وتوعدهم النا بالمحاضرات علنيا بيكون وبيرفقها بالاماني الطيبة بالتوفيق والنجاح !

    اهلا فيك بمدونتي واتمنى تعيدا

    لميس :: هؤلاء لا يعجبون طلابنا لأنهم لم يعتادوا على طريقة تدريس اعتادوا عليه الدكاترة في بريطانيا مثلا … لذا الطلاب يحبون الدكتور الذي يضبط لهم المنهاج ويتحكم بكل شي ولايتركها حرة كما هو يجب بالمناهج الجامعية

    اعجبني مصطلح الورقة البحثية … ربما لم أسمع به او كان بصياغة أخرى

    اشكر مرورك واتمنى ان تعيدي الزيارة

  14. لك كلو حكي ومسخرة، في النهاية بيعملو مذاكرة عملي و الطالب يلي بيعتب على حالو هو يلي بيستفيد، موفق حمود، لا كتير تدقق بهيك أمور لأنو بعدين ما فينك تدرس.

    خود الأمور بايجابية واشتغل على حالك، وبس تقرر تشتغل بالبلد لا تنسى الواسطة، اياك تفكر انو سيرتك الذاتية ومهاراتك وكفاءاتك رح تنفع، هدول شرط غير كافي، أهم شيء علاقاتك العامة، مين انت ومين بتعرف وكيف ممكن تفيد حتى تقدر تستفيد.

  15. والله القصة يا علي على مادة الاقتصاد المالي والنقدي هالسنة سلموها للدكتور فادي قرعان وخير الطلاب بين حلقة بحث او مذاكرة عملي … المهم عملت البحث وياريت يعطينا علامة منيحة فيها ومابدي قدم مذاكرة هيك

    عم اشتغل على حالي الحمد لله اما الواسطة … النا الله 🙂

    طمني كيف دبلومك والابداعات اللي عم تظهر بكليتنا ^_^

  16. الابداعات شغلة، الله وكيلك كنا امبارحة على خطوة على ابتكار أول نظام تشغيل حلبي، بس للأسف خلصت المحاضرة وما لحقناه، يالله بركي بعد العيد بدنا نحط مايكروسوفت بجيبنا.

  17. والله كليتي وبعرفها … مبدعين بكل شي ! … وعيش كتير بتشوف أكتر بوكره هالنظام بينشتر عالميا وبيضرب ع الويندوز المايكروسوفتي لك وحتى ع اللينوكس اذا بدك

  18. صرنا سنة خامسة ولهلا بدهون حلقة بحث …

    نشعر أحياناً نحن طلاب التخرج , أننا ما زلنا في أولى خطواتنا العلمية لنقوم بحلقة بحث كثير من الأحيان تكون مجرد Copy & past

    لقد ذكرتني عندما كنت سنة أولى مع صديقاتي طُلب منا حلقة بحث عن تاريخ مدينة قديمة فاخترنا المدن وبعدها تربطت أيدينا وأرجلنا و انتهى بنا المطاف ب / مكتبة الأسد / التي ذهبنا إليها أكثر من شهر فقط لنأخذ البطاقات وبعد عذاب الشهر
    انطلقنا إلى المكتبة لنختار الكتب ..

    ذهبنا إلى السكرتيرة المدينة الفلانية , / اختاريلك شي كتاب / , عالمغمض /: يالله هاد … أنا وحظي يا بيطلع ظريف يا لاء ..

    وبعد انتظار ساعة كاملة من الوقت نادوا باسمي / يا سلام رحت ركيد ,, شو وين الكتاب (oO) /
    يقول الموظف : / والله يا آنسة بحكم إنك سنة تانية ما بيحقلك تاخدي هالكتاب لازم تكوني سنة رابعة /
    أنا متل يلي أكل كف ..

    انتظرت صديقاتي حتى انتهوا من نقل المعلومات على الدفاتر ومن بعدها اتجهنـــــــا إلى المركز الثقافي العربي في المزة وبعدها إلى المكتبة الظاهرية في دمشق القديمة ..
    والله عندما اتذكر هذه المواقف أضحك كثيراً .. ولكنها مضحك مبكي لحالنا نحن الطلاب يلي مننأدف من مكان لمكان مالنا عرفانين شو نعمل …

    بس الحمدلله الانترنت سهل علينا كثيراً وأصبح جمع المعلومات أسهل من ذي قبل
    اعتذر عالإطالة …

  19. ranouche

    والله حق معك … عم اتخيل كيف كانو الطلاب ايام زمان لما ما كان النت منتشر بهالشكل كيف كانت المكتبات العامة تنحشى بالطلاب خصوصي بالفترة الأخيرة من موعد حلقات البحث وكان يمنع إعارة الكتب للعموم لحتى تتوفر كل العناوين للطلاب

    المشكلة تكمن لما بيوكلو الطالب بمهمة لأول مرة يتعرف عليها ومابيعطوه شيء يساعدو … ومابيتعلم غير من كيسو والاخطاء اللي بيوقع فيها ممكن تكلفوا .. وقت … جهد … مال … وعلامات !

    اهلا بك رنوشة نورتي وان شاء الله عقبال التخرج وتخلصي من شي اسمو حلقات بحث

  20. للاسف امور البحث العلمي ليست معروفة في بلادنا والتوجه الحالي في جامعاتنا هو تحسين البحث العلمي ونشر الوسائل التس تساعد

    ربما جامعاتنا الفلسطينية ليس بامكانها الآن بحكم الظروف لكم التعويل على جامعات الخليج

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: