أفكار قصيرة … جداً

بكل جمعة يخطب مواعظاً
بكل مناسبة يتكلم طيباً

وفي أقرب امتحان … يتصرف معاكساً

——————————–

لا يغش أبداً … لا يكذب أبداً
يحيى عمره بالحسنات عاملاً

وعند المحك … تجده هارباً

—————————–

يقول كذا ويفعل كذاك
يفعل كذا ويسب من فعل كذاك !!

——————————–

قالت لها امها … بالحضن مكانك صغيرتي
ردت الطفلة بكل براءة … تعلمت ذاك البارحة … ما الجديد اليوم ؟

—————————-

ادعوا الحرية فاحتلو
ادعوا السلام فقتلو

قابلنا ذلك بكثير من الشجب والإنكار والخطابات … !

—————————–

لا أعلم مايجد عباد النساء من متعة بعبادتهم تلك
لكني متأكد تماماً انها لاتساوي شيء
فالقيمة تعطى لا بالعبادة … انما بالاهتمام
وشتان بينهما !!
إلا ان كان الاهتمام سيوصل لحد العبادة … عندها نعود لبداية الفكرة

—————————

همشوه … دمروه ومن ثم حرقوه

وبعد حين … من تحت الأرض أخرجوه … حتى ينير لهم الدرب …

————————

قال انا لنفسي … مالك تبعتد عني ؟!
ثم رد نفسي لي … ايعقل ذلك ؟! ها أنا انت

——————–

يأتيه الرعب بالعام مرتين
يتجهز له بالعام مرتين

يخسر المعركة في مرة واحدة …

———————————

قد لا تفهم معنى الأفكار المكتوبة أعلاه لانك حتماً لم تمر بحالة جنون كالتي مررت بها … لذا ابتسم فقط عندها . متأكد بانك ستبقى مبتسماً حتى تغلق الصفحة … عندها أكون قد حققت بعضاً من هدفي …

من وحي البعثرة قبل الرعب … كتبت

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: