تدوينة شخصية جداً



قد لا تفهموا اي رابط بين سطور هذه التدوينة لكنها فقط لبوح بعض الاختلاجات من الصدر إلى الخارج ولأريح هذا الرأس المحشو بالافكار المتعارضة مع بعض

لا أدري إلى أي حمق ارتكبه باني استمر بنفس العمل يوميا واحصل يوميا على نفس النتيجة حتى أصبح حالي حال شعوبنا واداراتنا العربية المتخلفة التي ترتكب نفس الخطأ كل مرة وتقع فيه كل مرة مع التوقع المسبق بالنتيجة له

بالنسبة للدراسة فعقلي يكاد يتوقف عنده التطور العلمي بمجال دراستنا لاني منذ زمن ليس بقصير لم اناقش أحد او احصل على معلومة جديدة حتى محاضرات مقرر السياسات النقدية والمصرفية التي احضرها تكاد تصبح مكررة من افكار كتاب التشريعات المصرفية الذي درسته العام الماضي

قرأت منذ فترة موضوعا بأحد المنتديات معنون بـ هل لديك صديق وكانت له مقدمة شيقة تنتهي بسؤال لفتح الحوار عن فرض انك غبت لمدة معينة هل هناك من يسأل عنك ويتصل بك ويعلم بالهوة التي تركها غيابك أم انك طيف تكاد لا تختلف عن أي شخص آخر هنا بيننا

اشعر ببعض التوتر حاليا ولا أدري ما السبب مع انها بداية اسبوع يفترض ان يكون مفعم بالنشاط والحيوية كالعادة … ربما يعود ذلك لعدم التزامي التام بالـ Makeover الذي كنت قد خططت لتنفيذه ربما الوقت مبكر جداً فمنذ سنتين كان ناجحاً لانه كان بالوقت المناسب والظرف المناسب حيث اني حاليا احمل أربعة مقررات فقط ولا داعي لإعادة الكركبة … فهي من طرف الجيبة كما يقال

أجمل مافي النت هو أولئك الظرفاء الذين يحاولون بشتى الوسائل جذب الاضواء وكسب الانظار ولكنهم لا يعلمون بأن القاعدة الذهبية في جذب الانظار وكسب الاضواء هي التصرف على السجية وبإحترامك لغيرك تكسب احترامه

لازال البعض يحاول العودة لمبدأ ” أطحش على الراس فأنت ملك بالأساس ”

هذا هو موسم النشاطات في الجامعة ، شهرين او ثلاثة من الزمن تحصر فيه نشاطات العام بأكمله من رحلات ومسرحيات وحضور أفلام وامسيات ادبية وثقافية ، لم أفوت على نفسي بعضها وتقصدت تفويت الاخر وانوي حضور بعض النشاطات ان كان الوقت والظرف في صالحي

أمر حالياً بفترة حب للغات ! ( لا تدع لفكرك يشطح بعيدا 🙂 فلست من اصحاب هذه الافكار ) ، اخطط لدخول عالم لغة الصالونات في فصل الصيف ان امكنني ذلك … اما حاليا أكتفي بلغة الدولة العثمانية ..

اكتفي لهنا  فإن لم تفهم شيء فهذا أمر طبيعي لأني ذكرت لك منذ السطر الأول بأنه لايوجد رابط بين سطر و آخر

كونوا بخير يا قراء صفحتي

عن محمد حبش

يمكنك متابعة المدونة أيضاً عبر فايس بوك، تويتر، التغذية، و النشرة البريدية

شاهد أيضاً

المعضلة الأخلاقية للطبقات الوسطى العربية

لا يوجد طريق وسط إن مظاهر العنف التي اجتاحت الشرق الأوسط شتت انتباه العالم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: